Loading

“وائل غنيم” ينفجر .. يسب وزير خارجية الإمارات “بن زايد” ويطالب السيسي بالاعتذار لزوجة مرسي وتقبيل يدها

بواسطة: | 2019-09-11T12:25:22+00:00 الأربعاء - 11 سبتمبر 2019 - 12:25 م|الأوسمة: , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قام الناشط السياسي المصري وأحد أبرز رموز ثورة 25 يناير “وائل غنيم”، بنشر فيديو له على صفحته الموثقة عبر حساب التواصل الاجتماعي “فيس بوك” وقد ظهرت عليه علامات شحوب وتعب كبير، ما أثار تساؤلات كثيرة من متابعيه حول صحته النفسية، بسبب شكله والطريقة التي كان يتحدث بها.

وقد هاجم “غنيم” رجل الأعمال والفنان المصري ” محمد علي” بعد فيديوهاته التي نشرها خلال الأيام الماضية مهاجمًا فيها السيسي والجيش المصري متهمًا إياهم بعمليات فساد كبرى تتم من قبل الإدارة الهندسية التابعة للجيش والمقاولين التابعين لها، فقال “غنيم” لمحمد علي: “أنا لم سافرت بره مصر مطلعتش أهزأ نفسي .. محمد يا علي بطل عيب، انت جاي عايز فلوس  عيب تعمل كدا .. أنا على فكرة لما خرجت مرضيتش أشتم، كان ممكن أشتم وقاعد في ماونتن فيو – سان فرانسيسكو”.

“غنيم” يسبّ ” بن زايد” ولا يخاف القتل..

كما هاجم واصل غنيم،  وزير خارجية دولة الإمارات، عبد الله بن زايد، مقرًا في الفيديو بأنه قام بسبّ بن زايد بأمه، حيث علق قائلاً: “أنا اتصلت بعبد الله بن زايد وزير خارجية الإمارات وقولت له (…..) في التليفون، وهو سامعني دلوقتي، وهيزعل إني قلتله كدا بس عادي.. لازم يفهم إن خلاص .. وعاوزين تقتلوني اقتلوني أنا خلاص مليش أخر انا تعبت منكم كلكم وشايف إننا لازم نهدى بقى..”

 

Posted by Wael Ghonim on Tuesday, September 10, 2019

 

يطالب السيسي بالاعتذار لزوجة مرسي وتقبيل يدها..

قد طالب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بالذهاب لزوجة الرئيس المصري الراحل “محمد مرسي”، وتقبيل يدها والاعتذار لها نظرًا لما سببه لها من آلام بعد موت زوجها وابنها الأصغر عبد الله، على حد وصف “غنيم” في الفيديو.

وقال “غنيم” في الفيديو الذي جعل بعض متابعيه يقولون أنه يمر بحالة نفسية صعبة نظرًا لحالته التي يرثى لها، :« أنا كويس ومسامح نفسي وكل حاجة وشيلت شعري ومش خايف حد يحكم علي.. نفسي السيسي يبقى كويس ومصر تبقى كويسه ونفسي الناس اللى فى السجن تخرج”.

وتابع :« أم عبد الله (زوجة الرئيس الراحل محمد مرسي) الأم الي جوزها اتحبس وبعدين مات وبعدين ابنها مات.. نفسي الست دي تهدى لأن كلنا وصل بنا الحال نسينا الست دي بتتعذب أد أيه وحاسه بإيه لأن كلنا معدش عندنا دم”.

وعقب الناشط المصري :« أنا كويس بصوا للست الي جوزها كان رئيس مصر ومات وبعدين ابنها مات.. يا سيسي لو عندك دم روح حب على إيد الست دي وورينا إن انت فعلا عندك دم وإن أمك ربتك .. غير كده انت أمك مربتشك لأنك وجعت الست دي وضريتها.. لو انت أمك حية كانت قالتلك اللي بتعمله دا غلط”.

واستطرد “غنيم” في حديثه موجهًا كلامه لـ”السيسي” :« انت جواك خير أنا عارف بس لو سمحت روح حب على إيد الست دي وقولها إن انت آسف”.

 

Posted by Wael Ghonim on Tuesday, September 10, 2019

 

وائل سعيد عباس غنيم، هو ناشط مصري عبر الإنترنت ومهندس حاسوب يشغل منصب المدير الإقليمي في شركة جوجل لتسويق منتجاتها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وهو أبرز شباب ونشطاء ثورة 25 يناير التي اندلعت بمصر في 25 من يناير عام 2011م المطالبة بإسقاط نظام الرئيس محمد حسني مبارك.

أطلِق عليه البعض لقب “قائد ثورة الشباب” لدوره الكبير في اندلاعها – ولكنه سمى نفسه في تصريح صحفي “مناضل كيبورد”- حيث كان مدير صفحة “كلنا خالد سعيد” على فيسبوك، والتي كانت أحد الأسباب الرئيسية لإشعال نار الثورة، في تواضع أمام من قدموا أرواحهم في هذه الثورة، وأولئك الذين يصلون الليل بالنهار في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة حتى لا تخبو جذوة الثورة. اعتقلته السلطات المصرية بعد يومين من اندلاع الثورة في مبنى مباحث أمن الدولة مكبلاً ومغمض العينين لمدة 12 يوم.

تم اختياره لنيل جائزة كينيدي للشجاعة، في مارس 2011. كما اختارته مجلة التايم ليكون الاسم الأول في قائمتها السنوية لقائمة أكثر 100 شخصية تأثيراً حول العالم.

 


اترك تعليق