fbpx
Loading

وزير خارجية اليمن يُحرج الإمارات بالأمم المتحدة .. و“سكاي نيوز عربية” تقطع كلمته ( شاهد)

بواسطة: | 2019-09-30T12:12:15+02:00 الإثنين - 30 سبتمبر 2019 - 12:04 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

وجه وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي انتقادات لاذعة للمجلس الانتقالي الجنوبي اليميني وراعيته دولة الإمارات،  أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، مما اضطر قناة “سكاي نيوز عربية” إلى قطع كلمته أمام الجمعية العامة، التي كانت تذيعها على المباشر بعد الاتفاق المسبق معه على أن لا يأتي بسيرة الإمارات، في خطوة رأى ناشطون ومدونون أنها شكلت ضربة قوية للإمارات العربية المتحدة وأظهرت جانباً من السقوط الإعلامي المتكرر لقناة “سكاي نيوز عربية” التابعة لأبوظبي.

ففي هذه الكلمة التي امتدت لعشرين دقيقة؛ قال محمد الحضري إنه “في إطار تحالف جاء لدعم الشرعية واستعادة الدولة؛ قام ما يسمى بالمجلس العسكري الجنوبي المدعوم ماليا وعسكرياً ولوجستياً من دولة الإمارات العربية؛ قام بالتمرد على الدولة والسّطو المسلح على مقرات الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن”.

وهنا سارعت قناة سكاي نيوز عربية إلى قطع، وبطريقة وُصفت بـ”الفاضحة مهنياً”؛ الخطاب الذي كانت تبثه مباشرة بعد أن تلقت ضمانات بعدم حديث الوزير عن الإمارات ودعمها للقوات الانفصالية الجنوبية اليمنية، وفق ما أكدت مصادر متطابقة. لتختزل المذيعة كلمة الوزير اليمني في تصريحاته ضد إيران ومليشيات الحوثي؛ متجاهلةً عمداً انتقاداتها اللاذعة لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي ودعم دولة الإمارات لها؛ في مشهد أثار موجة موجة من السخرية على منصات التواصل الاجتماعي، ودفع بعض رواد وسائل التواصل الاجتماعي إلى تركيب فيديوهات للسخرية من القناة والمذيعة، على غرار مقطع للممثل الكبيرعادل إمام من مسرحية مدرسة المشاغبين الشهيرة والذي يقول فيه لمعلمته “بتحطي نفسك في مواقف بايخة”.

وفِي كلمته التي قطعتها سكاي نيوز عربية؛ قال وزير الخارجية اليمني إن “الجيش اليمني تعرض لضربات عسكرية قاسية من الطيران الإماراتي، مما شكل انحرافا عن أهداف هذا التحالف الذي تدخل في اليمن لدعم الشرعية”.

وفِي نفس الوقت، أعرب محمد الحضرمي عن تقدير حكومة بلاده لدعم السعودية، مؤكدا أن اليمن تمكن بفضل “تضحيات المقاومة ودعم الاخوة في السعودية من كبح جماح المليشيات الحوثية التي قامت بتدمير كل شيء جميل في البلاد”.

وأيضا أشاد الحضرمي بجهود الأمم المتحدة ودور المانحين من “الأشقاء والأصدقاء” الذين وقفوا مع بلاده في وقت الشدة، وساهموا في التخفيف من أعباء الأزمة الإنسانية.

 

 


اترك تعليق