fbpx
Loading

الصحيفة الفرنسية “فانتكترمينيت نوفال”: ترامب يرفع العقوبات عن تركيا ليتوج نفسه بالفوز

بواسطة: | 2019-10-24T20:14:27+02:00 الخميس - 24 أكتوبر 2019 - 8:14 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

لا ينفك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن الثناء على نفسه في تحريك الدمى بلوح شطرنج العالم، حيث يلعب فيه مع نفسه ضد نفسه ليعلن فوزه في النهاية، إذ قال أمس الأربعاء، إن استراتيجيته قد أعطت “نتائج رائعة” بسبب إعلان سوريا يوم الثلاثاء أنها لن تستأنف هجومها.

وبابتسامته المغرورة الساخرة المعتادة، بحسب وصف الصحيفة الفرنسية، أعلن دونالد ترامب، رفع العقوبات المفروضة في منتصف شهر أكتوبر على تركيا بعد شن هجوم أنقرة العسكري على الأكراد في سوريا، كما قالت تركيا ليلة الثلاثاء إنها لن تستأنف هجومها العسكري ضد القوات الكردية في شمال سوريا بعد انسحاب الأخيرة من المناطق الحدودية.

قال ترامب من البيت الأبيض، “طلبت من وزير الخزانة رفع جميع العقوبات المفروضة في 14 أكتوبر ردًا على الهجوم التركي”، وذلك بعد أن اتفق الرئيسان الروسي والتركي، وهما الأطراف الفاعلة المركزية في النزاع السوري، على استيلاء مشترك على معظم المناطق الحدودية.

لقاء أمريكي تركي في نوفمبر

لمح الرئيس الأمريكي إلى أن اجتماعه المقرر في 13 نوفمبر في البيت الأبيض مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان سيعقد كما هو مخطط له، وقال “يمكننا أن نلتقي قريبًا جدًا”، مقدمًا استراتيجيته حول القضية باعتبارها نجاحًا، وقال “لقد تم إنقاذ أرواح لا حصر لها من خلال مفاوضاتنا مع تركيا”.

يذكر أن الهجوم التركي قد تم شنه في أعقاب الإعلان عن الانسحاب العسكري للولايات المتحدة من شمال شرق سوريا، الذي ندد به العديد من المنتخبين باعتباره التخلي عن الأكراد المتحالفين مع واشنطن في الحرب ضد الجهاديين في تنظيم الدولة الإسلامية.

عدد صغير من الجنود الأمريكيين في سوريا

وأكد دونالد ترامب، أمس الأربعاء أن مظلوم عبدي، قائد القوات الديمقراطية السورية، التي يسيطر عليها الأكراد، قد توجه له بالشكر، وقال، “لقد تحدثت للتو مع الجنرال مظلوم، وهو رجل عظيم، وكان في غاية الامتنان لنا”.

وقال الرئيس الأمريكي أيضًا إن، “عددًا صغيرًا من الجنود الأمريكيين” سيبقون في سوريا “في المناطق التي يوجد فيها نفط”، وأضاف، “يتعين على دول المنطقة تحمل المسؤولية ومساعدة تركيا وسوريا في تأمين حدودهما”.


اترك تعليق