fbpx
Loading

الكويت تسعى لاستخدام أساور تتبع إلكترونية للسجناء

بواسطة: | 2019-10-21T20:08:24+02:00 الإثنين - 21 أكتوبر 2019 - 8:08 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قال مصدر كويتي مطلع، أن وزارة المالية الكويتية وافقت لوزارة الداخلية على البدء في اتخاذ إجراءات التعاقد لتوريد “أجهزة تتبع” لنزلاء الإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية (السجناء).

وبحسب المصدر فإن قيمة التعاقد الإجمالية تبلغ 400 ألف دينار، ضمن ميزانية السنة المالية 2020/2019، على أن يتم التنفيذ والتوريد بالسنة المالية 2021/2020، وفقا لما نقلته صحيفة “الراي” (محلية).

وأضاف أن تتبع السجناء سيكون على مدار الساعة عبر تقنيات تحديد المواقع، التي تعتمد على أساور إلكترونية تُعرف بـGPS ANKLE BRACELET، مبيناً في الوقت ذاته أن الإدارة العامة للأنظمة الأمنية ستكون المسؤولة عنها.

ويتم ربط الأساور الإلكترونية على كاحل السجين، بما يضمن تحديد موقعه عبر الأقمار الاصطناعية من خلال نظام “GPS” العالمي لتحديد المواقع؛ وملاحقته في حال محاولته الهروب أو خلال فترة خضوعه للمراقبة الأمنية بعد انقضاء مدة عقوبته، وهو ما تعتمده المؤسسات الأمنية والعقابية في كثير من الدول حول العالم.

ويتم تصميم السوار الإلكتروني بطريقة تصعب على الشخص الخاضع للمراقبة أن يعطله عن العمل أو ينتزعه من حول كاحله، وفي حال نجاحه بأي طريقة في ذلك؛ فإن السلطات الأمنية تتلقى إنذاراً وتبادر على الفور إلى اتخاذ التدابير اللازمة قبل أن يبتعد الشخص عن المكان الذي حصل فيه العبث بالسوار.

وتستطيع السلطات الأمنية من خلال السوار مراقبة نطاق تحركات الشخص الذي يحمله حول كاحله على مدار الساعة، وبعض الأساور المتطورة تنطوي على لواقط صوتية (ميكروفونات) تسمح لرجال الأمن بالاستماع إلى الأصوات بجوار السجين وقتما شاؤوا ذلك.

وتعتمد تقنية نظام تحديد المواقع عالميا (GPS) على وجود جهاز استقبال صغير بالسوار الإلكتروني، يقوم باستقبال إشارات من شبكة الأقمار الاصطناعية العالمية السائرة في مداراتها حول كوكب الأرض، وهو الأمر الذي يوفر تحديدا آنياً دقيقاً جدا لموضع أو مكان وجود السوار.

كما يحوي السوار جهاز إرسال صغيرا يبث الإشارات فوراً إلى منظومة المراقبة الإلكترونية التي لدى الجهة الأمنية ذات الصلة، بما يسمح لرجال الأمن بتتبع مسار ونطاق تحركات السجين على مدار الساعة.


اترك تعليق