fbpx
Loading

ترامب: الأتراك والأكراد كانا بحاجة أن يتقاتلا لفترة قصيرة كطفلين

بواسطة: | 2019-10-18T18:29:45+02:00 الجمعة - 18 أكتوبر 2019 - 6:29 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” إنه سمح للجيش التركي بخوض معارك دامية مع القوات الكردية شمالي سوريا؛ لأن “الجانبين يتصرفان مثل طفلين بحاجة لقتال بعضهما البعض”.

وأضاف “ترامب”، مساء الخميس، خلال تجمع انتخابي في دالاس بولاية تكساس: “الأمر الذي فعلته كان غير تقليدي. قلت يجب أن يتقاتلا لفترة قصيرة (..) مثل ولدين في باحة، ينبغي عليك أن تدع (الطرفين) يتقاتلان، ثم تبعدهما عن بعضهما البعض”.

وتابع: “تقاتلا لبضعة أيام وكان القتال شرسا”، مؤكدا أن “أي قطرة دم واحدة لم تهرق بين الأمريكيين”.

وعبر حسابه الموثق على تويتر، وصف الديمقراطي “بريت ماكغورك”، الموفد الرئاسي السابق إلى التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية، تصريحات “ترامب” عن “ولدين يتقاتلان” بأنها “شائنة وتنم عن جهل”.

وكتب “ماكغورك” على تويتر: “200 ألف شخص بريء نزحوا. المئات قتلوا. فرار سجناء ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية. الولايات المتحدة تقوم بعملية إجلاء وتقصف مواقع لها أو تسلمها إلى روسيا. ولدان في باحة؟”.

وكان قرار “ترامب” بسحب القوات الأمريكية من شمالي سوريا بمثابة تمهيد لشن تركيا عمليتها العسكرية “نبع السلام” في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول، ما أسفر عن مقتل أكثر من 500 شخص في تلك العملية، غالبيتهم في الجانب الكردي، فيما نزح 300 ألف مدني داخل سوريا، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي وقت سابق من الخميس، رحب “ترامب” بالإعلان عن موافقة تركيا على تعليق العملية، ووصف ذلك بأنه “يوم عظيم” للأتراك والأكراد.

ونص الاتفاق التركي الأمريكي على وقف لإطلاق النار في شمالي سوريا، وتجميد “نبع السلام” 5 أيام وانسحاب الوحدات الكردية خارج المنطقة الآمنة، على أن تتوقف العملية العسكرية بشكل كامل عندما تستكمل الوحدات الكردية انسحابها بعمق 20 ميلا بعيدا عن الحدود التركية، وفقا لما نقلته وكالة “الأناضول”.

وتعتبر أنقرة الوحدات الكردية فرعا لـ”حزب العمال الكردستاني” الانفصالي، وتصنفها ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية، وترفض سيطرتها على الشريط الحدودي لسوريا مع تركيا.


اترك تعليق