fbpx
Loading

آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد الإبراهيمي تمسكا بالمقدسات الإسلامية

بواسطة: | 2019-12-06T14:25:38+02:00 الجمعة - 6 ديسمبر 2019 - 2:25 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أدى آلاف الفلسطينيين صلاة فجر الجمعة، في المسجد الإبراهيمي، في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، في خطوة تهدف لحماية المسجد من خطر التهويد.

وأطلق ناشطون فلسطينيون حملة بعنوان “الفجر العظيم”، يقولون إنها تأكيد على إسلامية المسجد، وحمايته من الأطماع الإسرائيلية.

وامتلأ المسجد بالمصلين، الذين رددوا التكبيرات والأهازيج الدينية قبل وبعد الصلاة.

ويقول “مهند الجعبري”، أحد القائمين على الفعالية، إنها محاولة للحفاظ على المسجد الإبراهيمي من عمليات التهويد المستمرة، والاقتحامات، والتي كان أبرزها زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” لمحيط المسجد في سبتمبر/أيلول الماضي.

أضاف: “ندق ناقوس الخطر، بات لزاما علينا حماية المسجد وعدم تركه وحيدا”.

وتهدف الحملة لاستقطاب عشرات آلاف المواطنين للصلاة في المسجد الإبراهيمي في كافة الأوقات، خاصة صلاة الفجر.

 وأشاد “الجعبري” بالاستجابة للحملة، فقد صلى الفجر الجمعة الماضي في المسجد الإبراهيمي نحو 15 ألفا.

ولفت إلى أن العائلات في محافظة الخليل تدعو أبناءها لشد الرحال للمسجد والصلاة فيه.

وأشار إلى أن العمل جار لتنظيم فعاليات متعددة تهدف لزيادة عدد المصلين في المسجد في كافة الأوقات.

بدوره، نبه مدير المسجد الإبراهيمي، “حفظي أبوسنينة”، للمخاطر التي تحدق بالمسجد.

وقال: “الجانب الإسرائيلي يسعى بشتى الطرق لتهويد المسجد، عبر الاقتحامات وأداء الصلوات التلمودية، وتغيير معالمه”.

وأضاف: “قبل أيام شرع الاحتلال بالتخطيط لبناء مصعد كهربائي في المسجد الإبراهيمي بهدف تسهيل دخول اليهود للمسجد”.

وأشاد “أبوسنينة” بحملة “الفجر العظيم”، داعيا المصلين للتواجد والصلاة في المسجد على مدار الأسبوع وفي كل الأوقات.

وقال: “المسجد إسلامي خالص، ولا حق لغير المسلمين فيه، والاحتلال يحتله عنوة دون وجه حق”.

ومنذ عام 1994 يُقسّم الحرم الإبراهيمي، الذي يُعتقد أنه بُني على ضريح نبي الله “إبراهيم” عليه السلام، إلى قسمين، قسم خاص بالمسلمين، وآخر باليهود، إثر قيام مستوطن يهودي بقتل 29 مسلما أثناء تأديتهم صلاة الفجر يوم 25 فبراير/شباط من العام ذاته.

ويعتبر المسجد الإبراهيمي “رابع أقدم مسجد على الأرض، بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى، ويعد من أكناف بيت المقدس”.

وتحتل (إسرائيل) البلدة القديمة من الخليل التي يسكنها نحو 600 مستوطن يهودي و200 طالب يحرسهم ألف و500 جندي إسرائيلي.

وينسب اسم المسجد إلى النبي “إبراهيم الخليل” عليه السلام، ويضم ضريحه بداخله، كما يضم أضرحة الأنبياء “إسحاق” و”يعقوب” و”يوسف” عليهم السلام، وعدد من زوجاتهم.

ويعود بناء المسجد إلى نحو 4 آلاف عام، فيما قام الملك “هيرودس” عام 20 قبل الميلاد، بإقامة السور فوق بناء المسجد القديم، وهو الموجود حاليًا، وحول المبنى إلى كنيسة مسيحية في الزمن الروماني والبيزنطي، وفي عام 15 للهجرة أعاد المسلمون البناء إلى مسجد.

وطوال العهدين الأموي والعباسي، ظل مسجدًا إسلاميًا، حتى حوّلته الحروب الصليبية إلى كاتدرائية لمدة 90 عامًا، ثم حرره القائد “صلاح الدين الأيوبي” عام 587 للهجرة.

وعند اليهود، تعتبر الخليل مدينة مُقدّسة، باعتبارها “مدينة الآباء والأجداد”، ويقدس اليهود ما يسمونها المغارة (المسجد) ويعتبرونها “أقدم موقع يهودي في العالم”


اترك تعليق