fbpx
Loading

الجزائر .. “تبون” يتعهد بتعديل الدستور وفتح قنوات حوار مع الحراك الشعبي

بواسطة: | 2019-12-14T14:49:53+02:00 السبت - 14 ديسمبر 2019 - 2:49 م|
تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلن الرئيس الجزائري المنتخب “عبد المجيد تبون”، عن تعهده بالعمل الفوري على تجسيد التزاماته الإنتخابية، بداية من تعديل الدستور وقانون الانتخابات.

 

وفي أول ندوة صحفية له عقب إعلان فوزه بالانتخابات، شدد “تبون” على ضرورة تغليب لغة الحوار، قائلا: “أنا مستعد لفتح قنوات حوار مع الحراك الشعبي بشكل مباشر، وعن طريق من يختارونهم ممثلين لهم”.

 

وأضاف: “بواسطة الحوار سنزيل اللبس عن الكثير من الأمور، ونرجع الثقة مع الشعب، ونأكد على حسن نيتنا”، معربا عن “شوقه” لزيارة منطقة القبائل (منطقة عرفت عزوفا كليا عن المشاركة في الانتخابات).

 

وأكد “تبون” أن تصرفات النظام سابقا لن تتواصل وأنه “لا يمثل استمرارية للعهدة الخامسة”.

 

وفي سياق آخر، شكر “تبون” كل المشاركين والمقاطعين، للانتخابات مؤكدا أن نسبة التصويت لا تؤثر في شرعية الرئيس المنتخب، معتبرا نسبة 58% نسبة محترمة.

 

وعن الوزراء والمسؤولين المدانين في قضايا فساد، أكد “تبون” أنه لن يعفو عن أي مدان في قضية فساد، مبديا استعداده لإيجاد حلول للمعتقلين لأسباب اجتماعية وسياسية.

 

وشدد في ذات الصدد على أنه لا يحمل أي “نزعة انتقام كما يروج هنا وهناك” متعهدا بطي صفحة الماضي “وفتح صفحة بعقلية وأخلاق ومنهجية جديدة” لأن “الانتخابات انتهت، ووقت العمل قد حان” مضيفا بأن الحكومة القادمة ستعرف وجودا ملحوظا لفئة الشباب.

 

ورد “تبون” على تصريحات الرئيس الفرنسي “ايمانويل ماكرون” بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات قائلا: “لن أجيب على ماكرون، هو حر في تسويق أي بضاعة يريد، أما أنا فانتخبني الشعب الجزائري”.

 

والجمعة، أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات عن فوز “تبون” برئاسة الجمهورية الجزائرية بنسبة 58.15%.

 

وبعد الإعلان عن فوزه، واجه “تبون” تحديا من قبل الحراك الذي يهز البلاد منذ زهاء 10 أشهر.

 


اترك تعليق