fbpx
Loading

المتحدث باسم قوات حفتر: مدفع تركي واحد يحول بين سيطرتنا على طرابلس

بواسطة: | 2019-12-18T19:14:49+02:00 الأربعاء - 18 ديسمبر 2019 - 7:14 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قال اللواء “أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات الجنرال الليبي “حليفة حفتر”، إن مدفعا تركيا واحدا هو العائق أمام اجتياح العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

وفي مقطع من مداخلة تلفزيونية بفضائية الحدث السعودية، تداوله نشطاء على “تويتر”، الأربعاء، سألت المذيعة “بحسرة”: “الآن ما نوع المقاومة التي تواجهكم؟ الانتماء، نوعية العتاد، الأعداد؟.. المعركة طالت جدا”.

وأجاب “المسماري”: “هناك موقع يقوم بالرماية على قواتنا من داخل قاعدة معيتيقة، ويتمركز أحيانا أمام هذه القاعدة، وهو مدفع ميداني موجه يقوم بتشغيله جنود أتراك”.

وقاطعته المذيعة مستنكرة: “تتحدثون عن مدفع.. مدفع وحيد!”، فأجاب “لأن هذا هو المدفع الوحيد الموجه لدى الميليشيات الإرهابية”، على حد تعبيره.

وكررت المذيعة كأنها تحاول استيعاب ما يقول: “هل ما تريد توصيله حضرة اللواء إن القصف الوحيد المدفعي الذي تتعرضون له هو من مدفع واحد؟!”.

ومنذ أبريل/ نيسان، تشن قوات “حفتر” المدعوم من مصر والإمارات وفرنسا، هجوما على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، والمدعومة من تركيا.

وفي 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقع الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ورئيس المجلس الرئاسي الليبي “فائز السراج”، مذكرتي تفاهم، تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي. 

وصادق البرلمان التركي على مذكرة التفاهم المتعلقة بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، في 5 ديسمبر/كانون الأول الجاري، فيما نشرت الجريدة الرسمية التركية، المذكرة في عددها الصادر يوم 7 من الشهر ذاته.

وأكّد “أردوغان”، في وقت سابق الأربعاء، أن اتفاقية التعاون الأمني والعسكري ستساهم في تعزيز التضامن بين تركيا وليبيا.


اترك تعليق