Loading

ترويج علني للتطبيع من “بن زايد” .. ونتنياهو يحتفي به

بواسطة: | 2019-12-22T11:31:07+00:00 الأحد - 22 ديسمبر 2019 - 11:31 ص|الأوسمة: , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قام وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، بتبادل تغريدات تروّج لعملية تطبيع العلاقات بين الكيان الصهيوني والدول العربية، رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو.

وأعرب “نتنياهو” عن سعادته لما “يتمّ من تنسيق بين إسرائيل وبعض الدول العربية”، خلال إعادة نشره تغريدة لوزير الخارجية الإماراتي على حسابه على “تويتر”.

 

كان “بن زايد” قد نشر على “تويتر” رابط مقالته التي كتبها في مجلة The Spectator البريطانية، تحت عنوان: “إصلاح الإسلام.. تحالف عربي إسرائيلي يتشكل في الشرق الأوسط”، فأعاد نتنياهو نشر التغريدة معلقًا عليها بالقول “أرحب بالتقارب الذي يحدث بين إسرائيل والكثير من الدول العربية. لقد آن الأوان لتحقيق التطبيع والسلام”.

 

 

تعقيبا على إشارة وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد إلى مقال يتناول التحالف العربي الإسرائيلي في الشرق الأوسط، غرد…

Posted by ‎إسرائيل تتكلم بالعربية‎ on Saturday, December 21, 2019

 

وقد أثارت تغريدات “بن زايد”، موجة غضب واسعة على مواقع التواصل الإجتماعي، بسبب دعوته للتطبيع مع الكيان الصهيوني، حيث انهالت الردود الغاضبة والمهاجمة على “بن زايد” من قبل النشطاء الذين نددوا بسياسات ولي عهد أبو ظبي الهادفة إلى تطبيع العلاقات مع الاحتلال وتصفية القضية الفلسطينية.

وشكر وزير الخارجية الصهيوني “إسرائيل كاتس” بن زايد، بقوله: “هذا هو الوقت الأفضل للتقدم باتجاه اتفاقية عدم القتال والتعاون الثنائي بين إسرائيل ودول الخليج العربي”.

 

 

كما تفاعل الناشط والمطبّع السعودي “محمد سعود” مع تغريدة “نتنياهو”، قائلاً: “فخامة رئيس الوزراء، إنه ليوم عظيم أن نرى بوادر السلام تتحقق، نعم شعوبنا تستحق الأفضل، بفضل إرادتنا جميعا سوف يحلّ السلام بين إسرائيل ودول الخليج العربي نعم لإقامة علاقات دبلوماسية بين دولنا”.

وأعلن نتنياهو في وقتٍ سابق أن “إسرائيل” ستشارك في معرض إكسبو 2020 الذي سيقام في دبي العام المقبل، في ظل أنها ليست المرة الأولى التي يبرز فيه السعي نحو التطبيع الرسمي للعلاقات بين الإمارات والاحتلال، إذ قامت وزيرة الثقافة والرياضة الصهيونية ميري ريغيف، يوم 29 تشرين الأوّل/أكتوبر 2018، بزيارة رسميّة لمسجد “الشيخ زايد بن سلطان” في أبو ظبي، بدعوة رسمية من الشيخ محمد بن زياد.

 


اترك تعليق