fbpx
Loading

“مستشفى أمريكي” في غزة.. هل تلقي الحدأة بالأفراخ؟

بواسطة: | 2019-12-06T18:34:46+02:00 الجمعة - 6 ديسمبر 2019 - 6:34 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أمام الخيام، على موقع البناء، يطرح متطوعو منظمة غير حكومية أمريكية مسيحية هدفها افتتاح عيادة في غزة، تباركها إسرائيل، وهو مشروع يثير الكثير من الشكوك.

في الواقع، إن هذه العيادة، المزروعة حرفياً عند مرمى حجر من المعبر الحدودي الإسرائيلي في إيرز، مع ممر شبكي يربط بقية العالم بغزة، لديها جميع الأوراق اللازمة للعمل.

ووجودها جزء من مشروع نادر تدعمه إسرائيل ، في قطاع غزة وهو جيب فلسطيني يضم مليوني شخص، أي ما يعادل مساحة باريس بثلاثة أضعاف .

لكن غزة لا تملك شيئًا من الشانزليزيه ولا يوجد بها أي شيء بمستشفى سالبيترير.

تم تمويل البنية التحتية قيد الإنشاء، والتي يطلق عليها سكان غزة “المستشفى الأمريكي”، بواسطة        “Friend Ships “، وهي منظمة غير حكومية مسيحية في لويزيانا، في جنوب الولايات المتحدة، غير معروفة على نطاق واسع في عالم المنظمات الإنسانية في المناطق المعادية.

المنظمة، التي أنشأت بالفعل عيادة للخيام على جانب الحدود السورية المحتلة والتي يعتبرها الإسرائيليون لهم، رفضت طلبات لإجراء محادثات مع وكالة فرانس برس.

لكن موقع المنظمة على الإنترنت يقول إنه بمجرد بدء التشغيل، ستقدم عيادة غزة استشارات عن بعد مع أخصائيين في الخارج وتقدم علاجات لمرض السرطان واضطراب ما بعد الصدمة.

وقال موقع المنظمة على الإنترنت للمتطوعين المسيحيين “سنقدم خدمات للسكان أربعة أيام في الأسبوع، وأولئك الذين يرغبون في زيارة المعالم السياحية ستتاح لك الفرصة لقضاء ثلاثة أيام للتعرف على إسرائيل”.

تضيف صفحة فيسبوك، مليئة بصور للمتطوعين الشباب المبتسمين، والخيام، “هذه فرصة لمعرفة المزيد عن تاريخ المنطقة وأن تكون جزءًا من العمل الذي يقوم به الله هنا اليوم”على أرض غزة.

 مشروع تقبله حماس

حماس، التي لا تعترف رسميًا بالدولة اليهودية، وقد شنت على إسرائيل ثلاث حروب منذ عام 2008، آخرها في عام 2014، وتبقى النزاعات المسلحة معها شائعة نسبيًا على الرغم من الهدنة بين المعسكرين تحت رعاية مصر والأمم المتحدة وقطر.

غالبًا ما تشكو المستشفيات في القطاع المحتل من نقص في المعدات والأدوية ، حيث يُمنع بعضها من الدخول إلى القطاع بموجب الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عقد، وقد تساهم تلك المستشفى من تسهيل عملية استيراد الأدوية إلى القطاع، حيث يتذرع الاحتلال الإسرائيلي في منعه العلاج عن القطاع بخشية استيلاء حماس عليه.

من جانب حماس

نحن نميز بشكل مهم “إن المستشفى الأمريكي تديره جمعية خيرية أمريكية، ولا علاقة له بالحكومة الأمريكية”، كما أشار خليل الحية، القيادي في حركة حماس.

وأضاف “سنقيم عمل هذا المستشفى والخدمات التي يقدمها للسكان، وإذا لم يكن المستوى المطلوب، فسنعمل على إغلاقه”.

وقال مصدر في وزارة الصحة في غزة لوكالة فرانس برس إن المعدات الأولى وصلت إلى هناك في سبتمبر، وأكد أنه سيشرف على عمل العيادة بشكل كامل.

لكن العديد من المصادر الإنسانية أخبرت وكالة فرانس برس أن هذه العيادة لم يتم تنسيقها مع الأمم المتحدة أو الوكالات الإنسانية العاملة في غزة.

يقول ناقد إنساني: “ما تحتاجه غزة هو المال الذي يجب دفعه للعاملين في المجال الطبي، والمعدات والأدوية، وليس عيادة جديدة”، مضيفًا أن موقع العيادة مريب.

في حين أن حماس منحت حتى الآن مباركة للمشروع، إلا أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي يسيطر على الضفة الغربية، انتقده.

وقال عباس، الذي يقول إنه يشتبه، دون دليل، أن العيادة تخفي بالفعل قاعدة أمريكية، “حماس ترتكب جريمة ضد القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني بالموافقة على هذا المستشفى”.

بالنسبة إلى مخيمر أبو سعيدة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر في غزة، تظل العيادة دليلاً ملموسًا على الهدنة مع إسرائيل وستقدم بديلاً عن سكان غزة الذين لا يحصلون على تصريح لمغادرة القطاع طلبا للعلاج.

لكن محمود عباس يخشى بشكل أساسي أن يتم تجاوزه، وأن يرى الولايات المتحدة وإسرائيل يعترفان بسلطة حماس على غزة.

 

في النهاية تظل العيادة مثيرة للريبة بشكل كبير، إلا أن حاجة القطاع الماسة للعلاج والدواء الناتج عجزه عن الحصار الخانق تجعل رفض العيادة رفاهية لا يملكها الغزيين.


اترك تعليق