fbpx
Loading

بعد اغتيال سليماني.. هل تنشط خلايا حزب الله النائمة في واشنطن؟

بواسطة: | 2020-01-07T12:42:15+02:00 الثلاثاء - 7 يناير 2020 - 12:42 م|الأوسمة: , , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

ما الذي قد يعنيه “الانتقام القوي والمرير” لإيران، في مقتل قائدها العسكري الأعلى للمواطنين الأمريكيين في الداخل والخارج؟

تعهد آية الله “علي خامنئي” بـ”الانتقام بقوة”، رداً على قيام الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، بتنفيذ ما تجنبه سلفه منذ فترة طويلة، وهو: اغتيال الرجل الثاني الأقوى في إيران “قاسم سليماني”، قائد قوة القدس في الحرس الثوري.

إلى حد كبير لأي شخص خارج إيران، كان “سليماني” أحد أسوأ مجرمي الحرب في العالم، حيث ساعد في إشعال الحرب الأهلية الطائفية في العراق من عام 2006 إلى عام 2008، وقام بتنظيم حصار حلب في سوريا، مما أدى إلى مقتل عشرات الآلاف السوريين، وتشريد مئات الآلاف، وداخل إيران، كان “سليماني” بطلاً للحرب وأيقونة وطنية.

بالنسبة إلى المواطنين الأمريكيين في الداخل والخارج، دعونا نأمل أن يكون لإدارة “ترامب” استراتيجية متماسكة وفعالة، تدعم قرارها باغتيال رجل بنى سمعة في جميع أنحاء العالم الإسلامي الشيعي لإذلال الولايات المتحدة، والمعروفة باسم “الشيطان الأكبر” بين المتشددين الإيرانيين.

إذن، ما الذي قد يبدو عليه الانتقام الإيراني ضد الولايات المتحدة، وهل فكرت إدارة “ترامب” في التفكير الجاد، والتأمل فيما قد يعنيه “الانتقام القوي والمرير” بالنسبة للشعب الأمريكي؟

لاستعارة سخرية “دونالد رامسفيلد”، هناك أشخاص معروفون ومجهولون، وهذا يعني إلى حد كبير أن أحداً لا يعرف حقًا كيف سترد إيران سواء وزير الدفاع الأمريكي أو مدير وكالة المخابرات المركزية (CIA).

لكن من الآمن افتراض أن الهجوم المباشر الذي يقوم به جنود إيرانيون يرتدون الزي العسكري، أمر “غير مرجح”.

قوات الوكلاء هي الطريقة المفضلة لإسقاط القوة من قبل النظام الإيراني، كما هو واضح في الطريقة التي تدخلت بها في سوريا واليمن والعراق وأماكن أخرى.

لكن الأمر المعروف هو أن القيادة في إيران سترى أنه ليس لديها خيار سوى ضرب الولايات المتحدة بشدة.

في الواقع، فإن النظام يرى نفسه تحت تهديد داخلي من الشعب الإيراني، بسبب ارتفاع أسعار الغاز والاقتصاد المنهار، نتيجة للعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على صادراتها النفطية.

توجت الاحتجاجات الشعبية التي تلت ذلك الشهر الماضي، بأكثر الاضطرابات السياسية دموية في البلاد، منذ أن بدأت الثورة الإسلامية قبل أربعة عقود.

عندما تكون شرعية نظام ما في خطر، تكون الحرب، أو تهديد الحرب، وهو الأمر الذي قد يفسر سبب “ترامب”، الذي يواجه معدلات تأييد منخفضة قياسية في سنة انتخابية مع احتمال عزله، لذا نفذت عملية الاغتيال في المقام الأول.

تجدر الإشارة إلى أن “ترامب”، توقع في عام 2011، أن الرئيس السابق “باراك أوباما”، سيشعل عن عمد حرباً مع إيران للمساعدة في إعادة انتخابه في عام 2012.

ولم يتحقق هذا التوقع، ولكنه يوفر نظرة ثاقبة على طريقة تفكير “ترامب”.

مجموعة الخيارات أمام إيران معروفة جيدًا، بما في ذلك مهاجمة (إسرائيل) عبر “حزب الله” في لبنان، أو ضرب مصافي النفط السعودية، كما فعلت في سبتمبر/أيلول، أو مهاجمة ناقلات النفط في مضيق هرمز كما حدث في يونيو/حزيران 2019.

إن عمليات الاختطاف، وأخذ الرهائن، واغتيالات الدبلوماسيين الأمريكيين والسياح مدرجة جميعها، في مجموعة ترقى إلى مجموعة من الأدوات المتاحة لإيران.

ويتوقع “ماركو كارنيلوس” منسق عملية السلام المبعوث الخاص في سوريا للحكومة الإيطالية، أن إيران “ستواصل ببساطة القيام بما قامت به دائمًا، في أفغانستان واليمن ولبنان والعراق وسوريا وغزة، من أجل اختبار صبر أعدائها إلى أجل غير مسمى، وهي على استعداد لقضاء سنوات في نسج السجاد”.

بعبارة أخرى، قد تصعد إيران وتوسع نطاق إجراءاتها العسكرية في الشرق الأوسط وما وراءها، بهدف جر الولايات المتحدة إلى التزامات عسكرية أعمق وأوسع نطاقاً، الأمر الذي قد يرهق الجيش الأمريكي المنهك بالفعل.

وأعلن “ترامب”، نشر أكثر من 3500 جندي أمريكي في الشرق الأوسط، لمواجهة التهديدات الإيرانية “الوشيكة”.

والأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة للأمريكيين الآن، هو حقيقة أن قوات الوكلاء لا تقيم في أماكن بعيدة في الخارج فحسب، بل هي أيضًا في الولايات المتحدة، كما ظهر مؤخرًا في محاكمة “علي كوراني”، وهو أحد كبار رجال “حزب الله”، في نيويورك عام 2019 .

ويقول “جون ديمرز”، مساعد المدعي العام الأمريكي للأمن القومي، إن “كوراني” عمل أثناء إقامته في الولايات المتحدة كضابط في “حزب الله” لمساعدة المنظمة الإرهابية الأجنبية، على الاستعداد لهجمات مستقبلية محتملة، ضد الولايات المتحدة.

في الواقع، كان “كوراني” جزءًا من خلية نائمة لـ”العمليات السوداء لحزب الله”، وهي نخبة وراء الخطوط، تقدم تقاريرها إلى “حزب الله” في لبنان، ولكنها تتلقى أوامرها من إيران.

وقال “كوراني” لمكتب التحقيقات الفيدرالي: “سيكون هناك بعض السيناريوهات التي تتطلب اتخاذ إجراء أو سلوك من قبل الذين ينتمون إلى الخلية”.

وأضاف “كوراني”، أنه إذا شنت الولايات المتحدة حربًا على إيران، أو هاجمت “حزب الله” أو المصالح الإيرانية، فسيطلب من خليته النائمة وآخرين مثله التحرك.

وبالنظر إلى أن “حزب الله” هو المنظمة المتطرفة الأكثر نجاحًا وفعالية، فهناك سبب وجيه للقلق الشديد.

علاوة على ذلك، تم توجيه “كوراني” إلى شراء الأسلحة، والقيام بمراقبة المطارات والمنشآت العسكرية، وإعداد قائمة بالمواطنين الأمريكيين اليهود في نيويورك.

ويلاحظ “ماثيو “ليفيت مؤلف كتاب “حزب الله: البصمة العالمية في لبنان”: “لقد تجاوز حزب الله العتبة وهو، كحد أدنى، يطور شبكات في أمريكا الشمالية، قادرة على تنفيذ الهجمات إذا رأت قيادة المجموعة أنها ضرورية”.

سيوضح الوقت ما الذي ستفعله إيران بعد ذلك.

على الرغم من أنه لا يوجد شك في أن “سليماني” كان شخصية خبيثة ملطخة بدماء عشرات الآلاف من السوريين والعراقيين والجنود الأمريكيين، إلا أن “ترامب” قد عرّض حياة الأميركيين للخطر.

كما أنه سكب المزيد من البنزين على شرق أوسط متقلب بالفعل، في وقت تواجه فيه الولايات المتحدة تهديد الصين الصاعدة وروسيا الأكثر عدوانية.

 


اترك تعليق