Loading

ماليزيا تنشر تسجيلات لفضيحة غسيل أموال بين بن زايد ونجيب عبد الرزاق

بواسطة: | 2020-01-09T20:24:52+00:00 الخميس - 9 يناير 2020 - 8:24 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قامت هيئة ​مكافحة الفساد​ ب​ماليزيا​، بنشر مكالمة مسجلة بين ولي عهد ​أبوظبي​ ​محمد بن زايد آل نهيان​، ورئيس وزراء ماليزيا السابق ​نجيب عبد الرزاق​، والتي يظهر فيها طلب عبد الرزاق من بن زايد، عقد صفقة وهمية للتمويه على عملية غسيل أموال، في الوقت الذي وافق الأخير على طرح عبد الرزاق بعقد الصفقة حفاظا على مصلحة مشتركة بينهما.

وحسب التسجيل الذي نشرته الشرطة الماليزية، فقد ألح عبد الرزاق على بن زايد لإنقاذ ابن زوجته “رضا عزيز ” من قضية تورط بها مع ​وزارة العدل الأميركية​.

وورد في المكالمة، أن ابن زايد قد وافق على عرض عبد الرزاق عقد الصفقة، حفاظًا على مصلحة مشتركة بين الرجلين.

يأتي الكشف عن هذا التسجيل، في إطار التحقيقات التي تجريها هيئة مكافحة الفساد، مع عبد الرزاق، والمتهم في العديد من قضايا الفساد، وإحداها مع السعودية، ضمن صندوق السيادي الماليزي.

وقد طلب عبد الرزاق من بن زايد، تحويل أموال إلى “رضا عزيز ” المقيم في نيويورك، بحيث تظهر على أنها هدية من بن زايد لتغطية نفقات إنتاج فيلم أنتج في هوليود وكلف رضا عزيز عشرات الملايين من الدولارات.

وفي المكالمة التي أجريت عام 2016، وعد بن زايد بحل قضية تبييض أموال تورط فيها ابن زوجة عبد الرزاق وكانت منظورة أمام المحاكم الأميركية بطلب من وزارة العدل الأميركية.

واتفق نجيب عبد الرزاق ومحمد بن زايد آنذاك على لقاء قريب لبحث التفاصيل بما يجنبهما أي مشاكل قانونية. ويتضح من التسجيلات أن السيدة روسما زوجة عبد الرزاق هي من دفعته للاتصال بولي عهد أبو ظبي للمساعدة في إخراج ابنها من ورطته أمام القضاء الأميركي.

وتظهر التسجيلات حذر نجيب وبن زايد من الحديث بالتفاصيل عبر الهاتف، كما أن رئيس الوزراء الماليزي السابق لم ينف المحادثة الهاتفية، إلا أنه حذر من أن الكشف عن تسجيلات المكالمات الهاتفية من شأنه الإضرار بالعلاقات الدبلوماسية والمصالح الوطنية، وتساءل عن قانونية التجسس على رئيس وزراء أثناء وجوده في السلطة وتوقيت الكشف عنها.


اترك تعليق