fbpx
Loading

يني شفق: بعد تسع سنوات على ثورة مصر.. يظل التغيير بعيد المنال

بواسطة: | 2020-01-25T16:10:26+02:00 السبت - 25 يناير 2020 - 4:10 م|الأوسمة: , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

مرت تسع سنوات على ثورة 25 يناير في مصر، والتي كان يقودها بشكل أساسي شباب يأملون في تغيير دائم ومستقبل أفضل لبلادهم، لكنه يظل حلمًا بعيد المنال.
بدأ المصريون في التحرر من خوفهم من السلطات وقوات الأمن سيئة السمعة بعد وفاة شاب يدعى خالد سعيد في حجز الشرطة في يونيو/ حزيران 2010. ظهرت صورة لوجهه المشوه بسبب التعذيب على الإنترنت، مما أثار غضب واحتجاجات ضد النظام المصري.
استمرت المشاعر السلبية في النمو ضد نظام مبارك، لا سيما مع رفض كبير في ذلك الوقت لابنه جمال، الذي تم تصويره من قبل وسائل الإعلام الرئيسية المحلية كخليفة محتمل لوالده.
في ديسمبر/ كانون الأول 2010 ، أشعل بائع متجول تونسي النار في نفسه للاحتجاج على الإذلال والمضايقات التي تعرض لها على أيدي ضابط شرطة، وأثارت الحادثة احتجاجات مناهضة للنظام التونسي والمعروفة لاحقًا باسم “الربيع العربي”، والتي انفجرت في شوارع مصر في 25 يناير 2011.
استلهاماً من تونس، احتج المصريون على البطالة والفساد، وفي المقابل استخدم الأمن المصري العنف، مما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص، وانتهت المظاهرات بعزل مبارك الذي دام 30 عامًا بالحكم، يوم في 11 فبراير 2011.
لكن مع تنحي مبارك ، استلم الجيش السلطة، وتم إنشاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة وحل البرلمان وتعليق الدستور.
وفي 14 يونيو 2012، حلت المحكمة الدستورية العليا في مصر برلمان الثورة الذي فاز فيه الإخوان المسلمون بأغلبية المقاعد. وفي 26 يونيو 2012 شهدت البلاد أول انتخابات رئاسية حرة على الإطلاق وفاز مرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي بفارق ضئيل على أحمد شفيق – آخر رئيس وزراء مبارك – بحصوله على 51.73٪ من الأصوات ، ليصبح أول رئيس منتخب ديمقراطياً في مصر.
وفي 12 أغسطس 2012 ، قام مرسي بتعيين عبد الفتاح السيسي وزيراً للدفاع ، ليحل محل قائد الجيش محمد حسين طنطاوي.
ثم أصدر مرسي مرسومًا رئاسيًا في 22 نوفمبر 2012 ، بتحصين قراراته من القضاء الذي ظل تحت سيطرة رجال مبارك إلى حد كبير. لكن هذه الخطوة أثارت احتجاجات واسعة النطاق ودعوات مرسي للتنحي.
وفي منتصف ديسمبر 2012 ، تم قبول مسودة الدستور التي دعمها مرسي والإخوان المسلمين وحلفاؤها بنسبة 63.8 ٪ من الأصوات في استفتاء على مستوى البلاد.
وفي أواخر يناير 2013 ، فرض مرسي حالة الطوارئ في مدن القناة المصرية بسبب المصادمات المميتة مع الأمن والمتظاهرين، مما أدى إلى مزيد من الاحتجاجات التي رفضت قوات الأمن التدخل فيها. وقعت الاضطرابات بعد أن حكمت محكمة مصرية على 21 شخصًا بالإعدام بسبب مذبحة بورسعيد التي وقعت في فبراير 2012 ، حيث سحق 72 من مشجعي كرة القدم حتى الموت.
في 30 يونيو 2013، وفي الذكرى الأولى لتولي مرسي الرئاسة – وسط ترويج من وسائل الإعلام المحلية – اندلعت احتجاجات كبيرة ضده في ميدان التحرير في القاهرة وفي مدن أخرى طالب فيها المتظاهرون بتنحي مرسي.
وحذر الجيش “بقيادة السيسي” من أنه سيتدخل إذا لم تتحقق المصالحة الوطنية، وبالفعل عزل مرسي من منصبه واعتقله في 3 يوليو 2013، ليتولى السيسي السلطة التنفيذية، وتعليق الدستور وإصدار أوامر اعتقال لمسؤولي جماعة الإخوان المسلمين الذين واجهوا اتهامات بالتعاون مع القوى الأجنبية والتجسس.
تم تعيين رئيس المحكمة العليا عدلي منصور رئيسًا مؤقتًا لمصر في حين كشف السيسي عن “خارطة طريق” لمستقبل مصر السياسي، لكن أنصار مرسي نظموا اعتصامًا كبيرًا في يوليو 2013، ضد الانقلاب العسكري في ميدان رابعة العدوية في القاهرة والذي شارك فيه عشرات الآلاف من الناس.
أثناء المظاهرة المناهضة للانقلاب وسط تحركات أمنية مشددة، قُتل 84 من المتظاهرين المؤيدين لمرسي ​​على أيدي قوات الأمن بالقرب من مقر الحرس الجمهوري في القاهرة في 8 يوليو 2013.
بدأت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت في منتصف يوليو بتزويد نظام الانقلاب بالدعم المالي، متعهدة بمليارات الدولارات لدعم اقتصاد البلاد المتداعي.
وفي 14 أغسطس 2013 ، قُتل أكثر من ألف شخص عندما قامت قوات الأمن بإزالة اعتصامات النهضة ورابعة في القاهرة، مما أثار احتجاجات على مستوى البلاد. وفي الأسابيع التي تلت ذلك، فرقت قوات الأمن المظاهرات المؤيدة لمرسي ​​بقسوة متزايدة، وقتلت عشرات المحتجين واعتقلت الآلاف من الأشخاص بمن فيهم الصحفيون في جميع أنحاء البلاد، ثم صنفت جماعة الإخوان المسلمين على أنها منظمة “إرهابية” من قبل حكومة الانقلاب في البلاد في 25 ديسمبر 2013.
بعد الاستقالة من منصب وزير الدفاع، فاز السيسي في الانتخابات الرئاسية بنسبة 96.9 ٪ من الأصوات في صناديق الاقتراع التي جرت لمدة ثلاثة أيام في 26 مايو 2014 ، والتي شابتها مخالفات واسعة النطاق.
وفي 29 نوفمبر 2014 ، برأت إحدى محاكم القاهرة الرئيس السابق مبارك من تهم الفساد واتهامات بأمر قتل المتظاهرين خلال الانتفاضة التي استمرت 18 يومًا في عام 2011.
وفي مايو 2015 ، حُكم بالإعدام على مرسي و 100 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين بسبب تهم جنائية. ظلت الأحكام قابلة للاستئناف ولم تنفذ.

بعد ولايته الرئاسية الأولى، تم إعادة انتخاب السيسي لولاية ثانية في يونيو 2018 ، والتي كان من المقرر أن تنتهي في عام 2022. وتمت الموافقة على التعديلات الدستورية التي أعدها البرلمان في استفتاء في أبريل 2019 والذي تم بموجبه زيادة فترة الرئاسة من أربع إلى ست سنوات وسمحت للرئيس السيسي الحالي بصورة استثنائية بالحق في الترشح لفترة ولاية ثالثة والبقاء في السلطة حتى عام 2030.
وفي 17 يونيو 2019 ، توفي مرسي بعد سقوطه في غيبوبة داخل قفصه الزجاجي العازل للصوت أثناء محاكمته في قضية متعلقة بالتجسس.

بعد كل ذلك .. ومع مرور تسع سنوات، لم تتم تلبية مطالب المحتجين بـ “الخبز والحرية والعدالة الاجتماعية” إلى حد كبير.
تتجه الدعوات للاحتجاج في 25 يناير للاحتفال بالذكرى التاسعة، على الانترنت دون أي نشاط حقيقي في الشوارع وسط إجراءات أمنية مشددة.

https://www.yenisafak.com/en/world/9-years-after-egypts-uprising-change-remains-elusive-3510375


اترك تعليق