fbpx
Loading

أحكام نهائية بالسجن تتراوح بين 4 و10 سنوات بحق 8 ناشطين إيرانيين بتهمة التجسس

بواسطة: | 2020-02-18T19:49:15+02:00 الثلاثاء - 18 فبراير 2020 - 7:49 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشفت السلطات الإيرانية عن إصدار أحكام نهائية بالسجن تتراوح بين 4 و10 سنوات، بحق 8 ناشطين يعملون لدى منظمة البيئة الإيرانية لإدانتهم بالتجسس لصالح الولايات المتحدة.

وصرح المتحدث باسم السلطة القضائية في إيران “غلام حسين إسماعيلي”، بأن محكمة الثورة الإيرانية اعتبرتهم متعاونين مع دولة معادية ضد الأمن القومي الإيراني.

وحكم على كل من “مراد طاقباز” و”نيلوفر بياني” بالسجن لمدة 10 سنوات واسترداد أموال كانا قد تلقياها من أجهزة الاستخبارات الأمريكية، كما حكم على موظفين آخرين هما “هومن جوكار” و”طاهر قديريان” بالسجن 8 سنوات، بينما حكم على الموظفين “سام رجبي” و”حميدة كاشاني” و”أمير حسين خالقي” بالسجن 6 سنوات، فيما صدر حكم آخر بالسجن 4 سنوات بحق “عبدالرضا كوهباية” بتهمة تنظيم تجمعات غير قانونية في البلاد.

ويعود ملف موظفي منظمة البيئة الإيرانية إلى يناير/كانون الثاني 2018، حين ألقت استخبارات الحرس الثوري القبض على أعضاء مجموعة بيئية تابعة لمنظمة البيئة، وتم توجيه اتهامات إليهم باستخدام المشاريع والأبحاث البيئية قرب مراكز حساسة، كغطاء لجمع معلومات سرية.

وبعد نحو أسبوعين من اعتقال المجموعة؛ قالت السلطات الإيرانية إن أحد أعضائها وهو “كاووس سيد إمامي” (يحمل الجنسية الكندية)، وهو ناشط بيئي وأستاذ معروف، انتحر في السجن.

وتعلن أجهزة الاستخبارات الإيرانية بين الفينة والأخرى عن تفكيك شبكات تجسس خلال السنوات الأخيرة، لكن مراقبين يقولون إنها تعتقل مجموعات من الصحفيين أو المنتقدين السياسيين أو ناشطي القوميات بتهمة “التجسس” دون تحديد مفهومها وتفاصيلها.


اترك تعليق