fbpx
Loading

أمريكا تعلن دعمها لتركيا في ردها على هجمات النظام السوري

بواسطة: | 2020-02-07T18:21:52+02:00 الجمعة - 7 فبراير 2020 - 6:21 م|الأوسمة: , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلنت الإدارة الأمريكية عن دعمها لتركيا في ردها “دفاعًا عن النفس” ضد هجمات نظام “بشار الأسد” غير المبررة على مواقع المراقبة التركية.

وذلك في إفادة قدمتها مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة، “كيلي كرافت”، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن التطورات الأخيرة في إدلب شمال غربي سوريا.

وحسب كلمة السفيرة الأمريكية، التي قالت فيها: “تتمتع تركيا، كحليف لنا في (حلف شمال الأطلسي) الناتو، بالدعم الكامل من الولايات المتحدة؛ للرد دفاعًا عن النفس على هجمات نظام الأسد غير المبررة على مواقع المراقبة التركية والتي أسفرت عن مقتل أتراك”.

وفي الثالث من فبراير/شباط الجاري، أعلن وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” أن القوات التركية قصفت 54 هدفا في منطقة إدلب وقتلت 76 جنديا من قوات الحكومة السورية؛ ردًا علي قصف للنظام السوري أدى إلى مقتل 6 جنود أتراك هناك.

وشنت السفيرة الأمريكية هجوما حادا علي روسيا وأكدت أن “الطائرات الروسية تنتهك بشكل روتيني وقف إطلاق النار”.

وتابعت قائلة “ونحن نعرف ذلك لأن القنابل الروسية هي التي دمرت المستشفيات السورية وطردت الأطفال السوريين من منازلهم، وهذا المستوى الهائل من الدمار الذي تنشره وتسهله روسيا يدل على أنه لا يمكن الوثوق بها”.

وأضافت “كيلي”: “ما نشهده هو عنف متعمد ضد آلاف الأطفال والنساء والرجال الأبرياء، عنف يبعث برسالة مخيفة مفادها أن نظام الأسد وحلفاؤه يرفضون جهود هذا المجلس لاستعادة الاستقرار في سوريا من خلال عملية سياسية تيسرها الأمم المتحدة”.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

ورغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وآخرها في يناير/ كانون الثاني الماضي، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة؛ ما أدى إلى مقتل أكثر من 1800 مدنيا، منذ 17 سبتمبر/أيلول 2018.

وتسببت خروقات النظام وحلفائه كذلك بنزوح مليون و677 ألف نازح منذ مطلع عام 2019.


اترك تعليق