fbpx
Loading

الاتحاد البرلماني العربي يرفض كافة أشكال التطبيع مع الكيان الإسرائيلي

بواسطة: | 2020-02-08T20:34:36+02:00 السبت - 8 فبراير 2020 - 8:34 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أكد البيان الختامي للاجتماع الثلاثين للاتحاد البرلماني العربي على رفض كافة أشكال التطبيع العربي مع الكيان الإسرائيلي، مشددا على التمسك بمبادرة السلام العربية 2000. 

واستضافت العاصمة الأردنية عمان، السبت، فعاليات مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي بنسخته الـ30، الذي يعقد بشكل طارئ لمناقشة تداعيات “صفقة القرن”.

وقال البيان الختامي: “يتمسك المجتمعون بموقف المتخذ في أعمال الـ29 المجتمع في عمان 2019، رفض أشكال التطبيع”.

وأضاف: “يتمسك المجتمعون بمرجعيات القرارات الأممية والمبادرة العربية للسلام في 2002 التي مثلت توافقا عربيا”.

وأكد البيان أن “أولى الخطوات لمواجهة المؤامرات التي تحيط بفلسطين، هو التأكيد على المصالحة الفلسطينية لتشكل جبهة ضد من يحاول النيل بفلسطين”.

وشدد أيضا على أن “المساس بالقدس والاعتراف بها عاصمة موحدة لدولة الاحتلال تصعيد خطير يهدد أمن المنطقة ويتركها رهينة للمطامع، ويهدد بافتعال حرب دينية تكون إسرائيل طرفا أساسيا فيها”.

وتابع: “الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس حق تاريخي ضمنه اعتراف العالم به وإن العبث بالوضع القانوني بالقدس هو قرار مدان بموجب القرارات الشرعية الدولية، ودعم السلطة الفلسطينية لتظل في مقدمة الجهود التي تحمي الحقوق الفلسطينية”.

وأكد البيان: “البحث عن إجراءات قانونية تضع حدا للإجراءات الإسرائيلية غير القانونية وغير الشرعية. وندعو الشعوب حول العالم لتنظيم وقفات احتجاجية أمام المؤسسات الدولية لتعرية وجه الاحتلال”.

الاجتماع الاستثنائي تم بدعوة من رئيس الدورة الحالية للاتحاد، رئيس البرلمان الأردني، عاطف الطراونة، بمشاركة رؤساء وممثلي 20 برلمانا، تحت شعار “دعم ومساندة الأشقاء الفلسطينيين في قضيتهم العادلة، قضية العرب والمسلمين”.

ووصف الطراونة في كلمة الافتتاح “صفقة القرن” الأمريكية بأنها نسفت جميع الأسس التي استندت إليها قرارات الشرعية الدولية، وصادرت حقوق الفلسطينيين.

وأضاف أن هذه الصفقة “خاسرة” لمن كتبها وتبناها أو وجد فيها بعض الحق وبعض الكرامة.

وتابع: “تمر القضية الفلسطينية في أصعب مراحلها… وذهب الاحتلال محتميا بالانحياز الأمريكي ليعلن تسوية ظالمة لقضية عادلة، ما يتطلب منا أن نبحث في اتخاذ مواقف أبعد من تلك التي تكتفي بالخطابات والشعارات”. 

وحث الطراونة جبهة الرفض العربي لخطة السلام الأمريكية “على النهوض من واقع الفرقة لفضاء الإجماع”، معتبرا أن هذا الاجتماع هو خطوة نحو تكامل الجهود العربية في بناء موقف مشترك.

وفي 28 كانون الثاني/يناير الماضي، أعلن ترامب “صفقة القرن” المزعومة، في خطة تضمنت إقامة دولة فلسطينية في صورة “أرخبيل” تربطه جسور وأنفاق، وعاصمتها “في أجزاء من القدس الشرقية”، ما جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل.

والاتحاد البرلماني العربي هو منظمة برلمانية عربية تتألف من شُعب تمثل برلمانات ومجالس جميع الدول العربية. تأسس في حزيران/يونيو عام 1974، ومقره في العاصمة اللبنانية بيروت


اترك تعليق