fbpx
Loading

الاكسبراس الفرنسية: خطورة منع الاحتلال الإسرائيلي الصادرات الفلسطينية

بواسطة: | 2020-02-12T18:12:22+02:00 الأربعاء - 12 فبراير 2020 - 6:12 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية ” لن يُسمح بالتصدير إلى الخارج (…) عبر معبر اللنبي”.

أصدرت إسرائيل مرسومًا الأحد الماضي بحظر الصادرات الزراعية الفلسطينية، وهو إجراء تم اتخاذه في سياق نزاع تجاري يتصاعد منذ الإعلان عن خطة إدارة ترامب المثيرة للجدل لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقالت كوجات وحدة الوزارة الاسرائيلية في بيان “اعتبارا من اليوم (الأحد) لن يتم التصريح بتصدير المنتجات الزراعية الفلسطينية عبر معبر اللنبي”هي التي تشرف على الأنشطة المدنية في الأراضي الفلسطينية.

عبر معبر اللنبي الذي تسيطر عليه إسرائيل الضفة الغربية المحتلة مع الأردن المجاور، حيث يمكن بعد ذلك نقل البضائع إلى بقية العالم، وبالتالي، فإن إغلاق هذا الخيار يضع حداً لجميع الصادرات الزراعية الفلسطينية لأن السلطات منعت بالفعل الوصول إلى هذه المنتجات الزراعية إلى إسرائيل حيث يمكن نقلها إلى أوروبا.

 

في وادي الأردن، وهي أرض خصبة في الضفة الغربية المحتلة، ندد معين أتشتية، وهو مزارع تراكمت عليه 400 طن من التمور النوعية الجاهزة للتصدير، بالإجراء الذي اتخذته الحكومة الإسرائيلية يوم الأحد، وقال “إذا فشلت في تصدير هذه الكمية، فإن هذا القرار سيكلفني عشرة ملايين شيقل (2.6 مليون يورو)»، مضيفًا أن الفاكهة كانت موجهة إلى المملكة المتحدة وألمانيا وإلى تركيا.

 

فك الارتباط

وقال كوجات إن هذا الإجراء الإسرائيلي هو رد على “المقاطعة الفلسطينية للعجول – التي ألحقت أضرارا بالغة بمزارعي الماشية الإسرائيليين”، حيث أوقف الفلسطينيون قبل خمسة أشهر واردات العجول في إطار سياسة “فك الارتباط” الاقتصادية مع الاحتلال الاسرائيلي.

ومع ذلك، في الأسبوع الماضي، بعد أيام قليلة من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خطته للتسوية في الشرق الأوسط، والتي رفضها الفلسطينيون الذين يعتبرونها منحازة لإسرائيل، علق وزير الدفاع الإسرائيلي استيراد المنتجات الزراعية من الضفة الغربية.

وفقًا لوزارة الاقتصاد الفلسطينية، بلغت الصادرات الزراعية الفلسطينية إلى إسرائيل حوالي 88 مليون دولار في عام 2018، وهو ما يمثل ثلثي الصادرات الزراعية من المناطق.

استجابة لهذا الإجراء، قررت السلطة الفلسطينية الأسبوع الماضي منع دخول بعض المنتجات الاستهلاكية الإسرائيلية إلى أراضيها، وأكد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم أن “الحكومة قررت منع دخول الخضروات والفواكه والمشروبات الغازية والعصير والمياه المعدنية من إسرائيل”.

بلغت واردات المنتجات الزراعية الإسرائيلية إلى الأراضي الفلسطينية حوالي 600 مليون دولار في عام 2018، وتمثل 71 ٪ من الواردات في هذا القطاع، وفقا للبيانات الفلسطينية، وقال كوجات يوم الأحد إن قراره بحظر الصادرات من الضفة الغربية سينتهي “بمجرد أن تتوقف السلطة الفلسطينية عن إيذاء تجارة الماشية والسوق الحرة”.

 

التدابير المستهدفة والمحسوبة

لكن وفقًا لوزير الزراعة الفلسطيني رياض عطاري، فإن قرار إسرائيل “خطير جدًا” لأنه “سيؤثر” على المزارعين الفلسطينيين، وقال “هذا سيدفعنا إلى اتخاذ تدابير جديدة” للانتقام.

من هناك لإثارة حرب تجارية، هناك خطوة لم يتخذها ناصر عبد الكريم بعد، “هذه ليست مواجهة اقتصادية حقيقية” بل بالأحرى تدابير “مستهدفة” و “محسوبة”، يشير هذا المحلل الفلسطيني بقوله “لا الفلسطينيون ولا الاسرائيليون مستعدون لمواجهة” “منذ الإعلان عن الاتفاق المفترض للولايات المتحدة، يريد الإسرائيليون التأكد من تجنب اندلاع أعمال عنف في الأراضي الفلسطينية وضمان الهدوء”.

على الجانب الفلسطيني، لا توجد “إرادة للتوصل إلى مواجهة اقتصادية”، كما يقول ناصر عبد الكريم لكن هذه الفروق الدقيقة لا تهدئ ناصر عبد الرازق، المنتج الكبير للبصل والبطاطا، “نحن في موسم البصل والبطاطس، إذا لم أستطع التصدير فسوف أخسر مبالغ طائلة”.


اترك تعليق