fbpx
Loading

حمدوك يطالب أمريكا بسرعة رفع السودان من قوائم الدول الراعية للإرهاب

بواسطة: | 2020-02-15T19:05:23+02:00 السبت - 15 فبراير 2020 - 7:05 م|الأوسمة: , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أعرب رئيس الحكومة السودانية “عبدالله حمدوك”، السبت، عن أمله في أن يسهم التقدم في ملف التسويات مع الولايات المتحدة، بتسريع رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

جاء ذلك خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو”، على هامش مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن في ألمانيا، حسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وذكرت الوكالة أن “حمدوك”، بحث مع “بومبيو”، العلاقات الثنائية بين البلدين، وأكد الجانبان على تطوير هذه العلاقات.

من جانبه، اعتبر الوزير الأمريكي تقدم السودان في ملف التسويات خطوة مهمة، وتفتح مجالات واسعة لعلاقات ثنائية لا تحدها قيود.

كما نقلت الوكالة السودانية عن “بومبيو” تأكيده على دعم الولايات المتحدة للتطورات المهمة في الساحة السياسية السودانية.

وأعرب عن أمله في أن يتمكن السودان من اجتياز هذه الفترة المهمة من تاريخه، لتلبية تطلعات وطموحات شعبه.

وبدأ “حمدوك” زيارة رسمية إلى برلين، الخميس، تستغرق يومين، من أجل المشاركة في الدورة الـ56 لمؤتمر ميونخ للأمن.

والخميس، أعلنت وزارة العدل السودانية توقيع اتفاقية تسوية لتعويض عائلات 17 بحارا أمريكيا قتلوا في تفجير تنظيم “القاعدة” للمدمرة الأمريكية “كول”، عام 2000، في ميناء باليمن.

وهذه التعويضات كانت شرطا أساسيا وضعته الولايات المتحدة لإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، كشف “حمدوك” عن وضع الولايات المتحدة 7 شروط، عند بدء التفاوض بخصوص إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب.

وقال: “حين بدأنا التفاوض مع أمريكا كانت هناك 7 شروط (لرفع العقوبات)، أصبحت شرطا واحدا. اتفقنا حول القضايا المتعلقة بتوصيل الإغاثة، وحقوق الإنسان، والحريات الدينية، والعلاقة مع كوريا الشمالية، والبدء بشكل جاد في علمية السلام بالسودان”.

وأضاف: “يبقى الآن أمران، الأول: التعاون في مجال الإرهاب، وأما الموضوع الوحيد الباقي فهو تعويضات ضحايا العمليات الإرهابية من الأمريكيين”.

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، في 6 أكتوبر/تشرين الأول 2017، عقوبات اقتصادية وحظرا تجاريا كان مفروضا على السودان، منذ 1997.

لكنها لم ترفع اسم السودان من قائمة ما تعتبرها “دولا راعية للإرهاب”، المدرج عليها منذ 1993، لاستضافته الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة “أسامة بن لادن”.

 


اترك تعليق