fbpx
Loading

لأوبس الفرنسية : نصف مليون سوري نزحوا خلال شهرين بسبب العنف

بواسطة: | 2020-02-05T15:03:17+02:00 الأربعاء - 5 فبراير 2020 - 3:03 م|الأوسمة: , , , , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

في واحدة من أكبر موجات الهجرة الجماعية التي ضربت سوريا منذ بدء الأزمة في سوريا التي مزقتها الحرب بسبب عنف النظام وحليفه السوري ضد الجهاديين والمتمردين، سجلت الإحصاءات الأخيرة نزوح نحو نصف مليون سوري خلال الشهرين الأخيرين في شمال غرب سوريا.

منذ ديسمبر/كانون الأول، كانت محافظة إدلب والمناطق المحيطة بها هدفًا يوميًا للضربات الجوية التي قام بها نظام بشار الأسد، والتي نجحت بدعم من الطيران الروسي لاستعادة عشرات المواقع المحلية، لتعلن الأمم المتحدة الثلاثاء الماضي أن تلك الهجمات دفعت نحو 520 ألف شخص إلى الفرار منذ أوائل ديسمبر/كانون الأول، حيث يغادر المدنيون منازلهم بحثًا عن ملجأ في مناطق غير ملوثة نسبيًا في الشمال، والتي تكون غالبًا بالقرب من الحدود التركية.

من ناحيته قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يدعم معارضي الأسد وسبق وقام بنشر قوات في شمال غرب سوريا، إنه لن يسمح للنظام “بالاستيلاء على الأرض” في إدلب.
ومع ذلك، لم يوضح أردوغان بأي وسيلة سيتمكن من الوقوف ضد هجمات نظام الأسد وحليفه الروسي.

في حزانو، شمال إدلب، ورد عن مراسل وكالة فرانس برس الثلاثاء الماضي أن شاحنات وجرارات تسحب المقطورات والحافلات الصغيرة تحمل النازحين الذين يفرون من ويلات الحرب، محملين بمراتب إسفنجية وبطانيات وكراسي بلاستيكية وأسطوانات غازية وغنم، وكذلك تم حمل الأبواب والخزائن المفككة.

“نحن لا نعرف إلى أين نحن ذاهبون”

في أسبوع واحد، تم تهجير محمد بهجت وعائلته ثلاث مرات، هربًا من القتال بالقرب من مدينة سراقب.
وقال بهجت البالغ من العمر 34 عاماً “حتى الآن، لا نعرف إلى أين نحن ذاهبون” و وتابع “لقد تركنا تحت القصف”، كما يقول، وهو يسافر مع والديه وشقيقه.
مراسل آخر لوكالة فرانس برس شاهد عدد آخر من النازحين وهم يقومون بتفكيك خيامهم بالقرب من بنش، وأخذ متعلقاتهم القليلة، و”دجاجاتهم” في شاحنات صغيرة.

تُعد الهجرة الأخيرة هي الأبرز منذ بدء الصراع السوري عام 2011، والذي أنتج عنه حتى الآن نزوح وهجرة أكثر من نصف سكان ما قبل الحرب – أكثر من 20 مليون – سواء خارج أو داخل البلاد.

ديفيد سوانسون، المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتا)، قال إن غالبية النازحين يفرون من “الخطوط الأمامية” في جنوب محافظة إدلب، وأضاف “معظم النازحين” يذهبون إلى “المناطق الحضرية ومخيمات المشردين داخليا” في شمال غرب إدلب أو في المناطق الشمالية في منطقة حلب المجاورة.
وصرح ينس ليرك، أحد باحثي أوتا “كثير من النازحين غادروا في كثير من الأحيان بلا شيء سوى ملابس على ظهورهم….أغلبهم في حاجة ماسة إلى المأوى والغذاء والماء والدعم الطبي”.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن هجمات النظام المستمرة منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي أسفرت عن مقتل 294 مدنياً، بينهم 83 طفلاً، بالإضافة إلى الدمار الذي سببته في البلدة.

أعباء على تركيا

لا يزال أكثر من نصف محافظة إدلب ومناطق معينة من المناطق المجاورة في حلب وحماة واللاذقية يسيطر عليها الجهاديون، وهي مبررات يجدها النظام السوري ذريعة لشن مزيد من الهجمات.
تشكل تلك الهجمات مصدر قلق لأنقرة، وذلك خوفًا من تدفق مزيد من السوريين إلى تركيا، التي تستضيف بالفعل أكثر من ثلاثة ملايين لاجئ.
وكان الرئيس أردوغان الثلاثاء الماضي قد صرح بأن “النظام يحاول كسب الأرض في إدلب من خلال تشريد الأبرياء الذين ]بطبيعة الحال[ سيتجهون إلى حدودنا”.
وأضاف أردوغان “لن نمنح النظام فرصة لتحقيق مكاسب، لأنه سيزيد من أعباءنا”.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن الأمور كانت قد تصاعدت يوم الاثنين، ما نتج عنه مقتل 20 من الجنود السوريين والأتراك، بينهم 13 سوري.

تمثل جبهة إدلب آخر معركة استراتيجية كبيرة لنظام الأسد، الذي يسيطر الآن على أكثر من 70 ٪ من الأراضي بعد أن ضاعفت الانتصارات، بمساعدة روسيا ضد الجهاديين والمتمردين.

إذا عادت قوات ما قبل النظام إلى المناطق الكردية في شمال شرق البلاد، فإن الأقلية ما زالت تمارس حكمًا ذاتيًا كبيرًا هناك، ومن ناحية أخرى ما زالت مناطق شمال سوريا التي تسيطر عليها القوات التركية ومعاونوها السوريون يفرون من دمشق.
يُذكر أنه بسبب رد الفعل العنيف من القوات النظامية السورية ضد الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية قبل أن يصبح أكثر تعقيدًا مع التدخل الأجنبي، تسببت الحرب السورية في مقتل أكثر من 380.000 شخصاً حتى الآن.


اترك تعليق