fbpx
Loading

وسط بلطجة أمريكية وتعامي عربي ـ الفلسطينيون يواجهون ضغطا دوليا زائدا لقبول صفقة القرن

بواسطة: | 2020-02-12T21:02:40+02:00 الأربعاء - 12 فبراير 2020 - 9:00 م|الأوسمة: , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قالت وكالة فرانس برس الفرنسية: تخلى الفلسطينيون عن دعوتهم للتصويت يوم الثلاثاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على قرار يرفض الخطة الأمريكية “صفقة القرن” بسبب نقص الدعم الدولي الكافي، وبسبب الضغط الأمريكي القوي على مؤيديهم.

وقال دبلوماسي إنه من المرجح أن يكون للنص، بدعم من إندونيسيا وتونس، تسعة أصوات لصالحه (من أصل خمسة عشر)، وهو الحد الأدنى المطلوب لاعتماده، دون استخدام حق النقض (الفيتو) لدولة عضو دائم.

 

ضغط مكثف جدا” من الولايات المتحدة

وقال مصدر آخر تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الدول الداعمة للفلسطينيين تتعرض “لضغط قوي للغاية” من واشنطن مع تهديدات “الإجراءات الانتقامية” المالية.

يأتي القرار المفاجئ بعد أن قدمت الولايات المتحدة – التي كانت تتمتع بحق النقض (الفيتو) – سلسلة من التعديلات على النص الذي كان قيد التفاوض منذ الأسبوع الماضي وكان من المقرر أن يتم التصويت عليه في جلسة مجلس الأمن في وجود محمود عباس.

وفقًا للتعديلات الأمريكية التي حصلت عليها وكالة فرانس برس، تقترح واشنطن إلغاء فقرات كاملة من المسودة، وخاصة تلك التي تشير صراحة إلى قرارات الأمم المتحدة منذ عام 1967، كما تم حذف جميع الإشارات المتعلقة بالقدس الشرقية.

إذًا استمرت التعديلات الأمريكية في إدراك أن خطة السلام الأمريكية المؤرخة 28 يناير “تنحرف عن المعايير المعتمدة دوليا للتوصل إلى حل دائم وعادل وشامل” للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، فهو يريد التأكيد على أن مجلس الأمن “يرحب بمناقشة هذا الاقتراح لتعزيز قضية السلام “.

 

المعسكر الذي كان يجب أن يكون معارضا لخطة الولايات المتحدة يتعامى

وقال دبلوماسي طلب عدم الكشف عن هويته “المشاورات مستمرة بشأن النص” لكن مصادر أخرى شككت في إمكانية إجراء تصويت لاحق في ضوء المواقف المتباينة جذريًا بين الفلسطينيين والأمريكيين.

قالت مصادر دبلوماسية عدة إن وصول محمود عباس صباح الثلاثاء إلى مجلس الأمن ليس موضع تساؤل في هذه المرحلة.

يمكن للرئيس الفلسطيني أن يتفاخر، في رفضه لخطة السلام الأمريكية التي تم الكشف عنها في 28 يناير، بدعم من جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأفريقي الذي حصل عليه يوم الأحد.

ومع ذلك، في الواقع، لا تُظهر عدة دول رئيسية، بما في ذلك بين أعضاء هذه المنظمات، معارضة قاطعة للولايات المتحدة.

وكانت إقالة السفير التونسي لدى الأمم المتحدة الأسبوع الماضي، في خضم المفاوضات حول مشروع القرار الفلسطيني، مثالاً واضحًا على ذلك.

في يوم الخميس، لخص جاري كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي وخبير خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط، صيغة موجزة، وهي الحالة الذهنية للمجتمع الدولي، وقال إن هذه الجبهة بها “شقوق متتالية”.

ورحب بشكل خاص بحقيقة أن الاتحاد الأوروبي – أربعة أعضاء في مجلس الأمن (فرنسا وألمانيا وبلجيكا وإستونيا) – لم يتمكنوا من الاتفاق على بيان مشترك في اليوم التالي لنشر خطة السلام من دونالد ترامب.

يقول دبلوماسيون إن التصويت على قرار الأمم المتحدة الذي ينتقد الخطة الأمريكية كان أقل من 14 صوتًا نددوا في ديسمبر 2017 بقرار الولايات المتحدة الأحادي الجانب بالاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

 

خطة غير متوازنة

منذ ذلك الحين، تآكل الدعم الدولي للفلسطينيين، بالإضافة إلى المملكة المتحدة التي غادرت الاتحاد الأوروبي في نهاية يناير، يمكن لدول مثل ألمانيا أو إستونيا الامتناع عن التصويت، على حد قول دبلوماسي طلب عدم الكشف عن هويته مؤخرًا، ناهيك عن حق النقض المتوقع، من الولايات المتحدة لأي نص نقدي.

تتبنى خطة دونالد ترامب “حل الدولتين” وتقترح إنشاء عاصمة لدولة فلسطينية في أبو ديس، إحدى ضواحي القدس، بينما يريد الفلسطينيون جعل القدس الشرقية بأكملها عاصمة دولتهم.

كما يشمل ضم المستوطنات الإسرائيلية، وكذلك وادي الأردن في الضفة الغربية، وهي أرض فلسطينية محتلة منذ عام 1967، مع حدود تقطعت بها الخطوط المرسومة في ذلك الوقت، وأخيرا، فهو يتوقع دولة منزوعة السلاح لفلسطين.

واختتمت الوكالة الفرنسية: لقد رفض الفلسطينيون وعدة دول هذه الخطة باعتبارها غير متوازنة ومواتية لإسرائيل، بينما دافع جاريد كوشنر، الذي جمع أعضاء مجلس الأمن في نيويورك يوم الخميس، عن نهج يخالف “عادات” الماضي التي لم تقدم شيئًا، حسب قوله، كما جادل بأن “الناس سئموا من هذه المشكلة” بين إسرائيل والفلسطينيين.

العدسة: وبحسب هذا التقرير فإن الدعم الدولي للقضية الفلسطينية يتقلص بسبب رئيسي وهو ضعف المنظمات الدولية التي أعلنت موقفا رافضا لتلك الصفقة عن كسب التأييد لموقفها، نظرا لأن عددا من الدول أعضاء تلك المنظمات (جامعة الدول العربية ـ منظمة التعاون الإسلامي ـ الاتحاد الأفريقي) هو موقف مؤيد للصفقة، وتحديدا المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات والبحرين، مما يجعل قرارت تلك المنظمات فارغة من المضمون محدودة التأثير.


اترك تعليق