Loading

إقرار مرتكب “مجزرة نيوزيلندا” بالتّهم الموجهة إليه بعد عام من الإنكار

بواسطة: | 2020-03-26T15:05:48+02:00 الخميس - 26 مارس 2020 - 2:55 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أقر الإرهابي منفذ هجوم المسجدين في مدينة كرايست شيرش النيوزيلندية قبل عام، والذي أسفر عن مقتل العشرات، بأنه مذنب بـ51 جريمة قتل ومحاولة قتل 40 شخصا آخر، وبتهمة أخرى تتعلّق بـ”الإرهاب”.

وفي السابق أصر الأسترالي “برنتون تارانت”، 29 عاما، على إنكار تلك التهم، وكان من المقرّر أن يحاكم في يونيو/حزيران المقبل.

ولم يُسمح لأفراد من العامة بحضور الجلسة، وظهر كل من “تارانت” ومحاموه عبر رابط فيديو.

كما سُمح لممثل المسجدين بحضور الجلسة نيابة عن ضحايا الهجومين وأسرهم.

وذلك بسبب التدابير التي تعيشها نيوزيلندا، وحالة الإغلاق المفروضة بسبب تفشي فيروس “كورونا”؛ ولذا عقدت جلسة استماع مصغرة في القضية الخميس.

وقال القاضي “جاستيس ماندر”: “من المؤسف أن القيود التي فرضها انتشار فيروس كوفيد-19، لا تسمح للضحايا وعائلاتهم بالوصول إلى قاعة المحكمة لدى إقرار المتهم بالذنب”.

وسيصدر الحكم بشأن 92 تهمة في تاريخ لم يُحدد بعد، ويظل “تارانت” رهن الاحتجاز حتى 1 مايو/أيار.

وقال “فريد أحمد” الذي فقد زوجته “حسنة” في الهجوم على مسجد النور لقناة “تي في إن زد”: “إنّ الكثيرين سيشعرون بالارتياح لأنهم لم يحضروا جلسة المحاكمة، لكن آخرين سيشعرون بالحزن الشديد”.

وفي حديثه عن المسلح قال: “كنت أصلي وأدعو له، أنا سعيد لأنه يشعر بالذنب، إنها بداية جيدة”.

وبدأ الأمر بإطلاق النار في 15 مارس/آذار 2019 عندما توجه المسلح إلى مسجد النور في كرايست شيرش، وبدأ إطلاق النار.

وبعد أقل من 30 ثانية، عاد إلى سيارته وحمل سلاحاً آخر، ثمّ عاد إلى المسجد وأكمل هجومه.

وأظهرت لقطات من كاميرا كان مثبتة على رأس المهاجم كيف انتقل من قاعة إلى أخرى، وبث المهاجم عملية إطلاق النار مباشرةً على “فيسبوك”.

ثمّ توجه إلى مسجد آخر حيث أطلق النار على شخصين في الخارج، ثمّ أطلق على النوافذ.

بعد ذلك، خرج رجل من المسجد واستحوذ على إحدى بنادق المهاجم وطارده.

ثمّ قام شرطيان بمطاردة المشتبه به واعتقلاه.

 


اترك تعليق