Loading

السعودية .. تعميم للمؤسسات المالية بالعمل عن بعد خوفًا من كورونا

بواسطة: | 2020-03-16T18:16:47+02:00 الإثنين - 16 مارس 2020 - 6:16 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي)، الإثنين، عن توجيهها المؤسسات المالية بالاكتفاء بالعمل عن بعد لمدة 16 يوما، وذلك ‏باستثناء الوظائف الحرجة التي تتطلب حضور الموظفين.

حيث نشرت مؤسسة النقد تعميمًا بذلك، ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع انتشار فيروس كورونا، وحرصا على سلامة موظفي المؤسسات المالية وعملائها.

وقد شمل القرار عدة ضوابط، منها “تخصيص فروع لتقديم الخدمات الضرورية فقط غير المتاحة إلكترونيا، ومتابعة مستمرة لأجهزة الصرف الآلي، إضافة إلى تفعيل مراكز الاتصال كافة لتلقي طلبات واستفسارات العملاء.

في الوقت الذي أكدت فيه مؤسسة النقد، على استمرار تقديم الخدمات المالية والمصرفية كافة بمختلف الوسائل المتاحة.

كما تضمن التوجيه، استمرار عمل نظام التحويلات المالية السريع في أوقاته المعتادة، وأن تكون التحويلات المالية بين البنوك والمصارف سريعة ومجانية للعملاء كافة خلال هذه الفترة.

وقررت الحكومة السعودية، الأحد، تعليق الحضور بمقرات العمل الحكومي، مدة 16 يوما، بدءا من الإثنين، مع استثناءات بقطاعات أمنية وصحية وتعليمية، في إطار التدابير الاحترازية من كورونا.

ووجهت الحكومة السعودية، بإغلاق الأسواق والمجمعات التجارية المغلقة والمفتوحة، عدا الصيدليات والأنشطة التموينية الغذائية بجانب إغلاق محلات الحلاقة الرجالية وصالونات التجميل النسائية.

وألزمت جميع الشركات والمؤسسات بتطبيق الحجر المنزلي لمدة 14 يوما من تاريخ القدوم لجميع العمالة الوافدة من خارج المملكة قبل الشروع في مباشرة أعمالهم، وكذلك من تظهر عليهم أعراض تنفسية من العمالة الموجودة خلال الوضع الراهن.

وقالت إن تطبيق هذه القرارات يبدأ اعتبارا من الإثنين، دون تحديد موعد لنهايتها.

والأحد، أعلنت وزارة الصحة السعودية، تسجيل 15 حالة إصابة جديدة بفيروس “كورونا” ليرتفع عدد الحالات بالبلاد إلى 118 حالة.

وفي 11 مارس الجاري، صنفت منظمة الصحة العالمية كورونا “جائحة”، وهو مصطلح علمي أكثر شدة واتساعا من “الوباء العالمي”، ويرمز إلى الانتشار الدولي للفيروس، وعدم انحصاره في دولة واحدة.

وحتى ظهر الإثنين، أصاب “كورونا” أكثر من 171 ألفا في 158 دولة وإقليما، توفي منهم أكثر من 6 آلاف و500، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا.

 


اترك تعليق