fbpx
Loading

الغارديان: كيف أثر تكرار الانتخابات على الاقتصاد الإسرائيلي

بواسطة: | 2020-03-02T18:33:31+02:00 الإثنين - 2 مارس 2020 - 6:33 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إجراء انتخابات الحكومة ثلاث مرات خلال عام من غير المرجح أن يتمكن نتنياهو أو منافسه غانتز كسر الجمود السياسي

من المقرر أن يشارك الإسرائيليون الاثنين الجاري في الانتخابات الثالثة التي أُجريت خلال 12 شهراً، وهي الانتخابات التي يُرجح المحللون والخبراء أن نتيجتها لن تكون حاسمة مثل الجولات السابقة، ما يعني تمديد فترة الجمود السياسي التي تعاني منها إسرائيل منذ ما يقارب العام.

بعد محاولتين فاشلتين لتشكيل حكومة، غرقت البلاد في بركة من النسيان، تديرها إدارة مؤقتة دون صلاحيات لتمرير تشريعات مهمة أو حتى التصرف في الميزانية.

يواجه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو – مرة أخرى – رئيس أركان الجيش السابق، بيني غانتز، ولا تزال استطلاعات الرأي تشير إلى أنه لن يحصل أي من الطرفين على مقاعد كافية في البرلمان الإسرائيلي، الكنيست، لإنهاء الأزمة، مما يعني أنه قد يتم جر البلاد إلى دورة انتخابية أخرى مدتها أشهر.

وبينما يتشاحن السياسيون، بقيت إسرائيل على وضع “الطيار الآلي”، وقد أثر الركود بالفعل على المشروعات الممولة من الدولة، ليس فقط في رصف الطرق والفصول الدراسية، ولكن أيضًا على الأعمال العامة الحيوية.

وقالت ليور فينكل بيرل، رئيس جمعية القيادة المدنية الإسرائيلية (منظمة غير ربحية) إن عدم وجود ميزانية 2020 يعني أنه لن يتم تسليم أي عقود حكومية جديدة، في حين أن المشاريع الجارية تواجه أيضًا تأخيرات شديدة بسبب تعثر الحصول على تمويل، ما يتسبب في احتمالية إلغاء بعض الخدمات بسبب عدم القدرة على التنبؤ بانتهاء فترة التأخير.

وأضافت بيرل “في الواقع، ما حدث هو أن الكثير من الخدمات المهمة للغاية إما سيتم إلغائها أو تقليل استخدامها”، كما قالت “يمكنك أن ترى ذلك في مختلف المنظمات التي تتعامل مع القضايا المهمة: تلك التي تساعد المحتاجين، وتشكل ملاجئ للنساء اللائي يعانين من العنف، وكذلك المؤسسات التعليمية التي تقدم دروساً خاصة “.

وقالت إن القضية الأكبر هي أن المنظمات غير الحكومية لا تستطيع أن تخطط للمستقبل لأنه لم يكن من الواضح متى ستنتهي الأزمة السياسية، واصفة هذه الفترة بأنها “إنها سنة ضائعة.”

في واحدة من أسوأ المواقف الناتجة عن هذه الأزمة، تم إخبار 11,000 عائلة منخفضة الدخل إسرائيل نهاية العام الماضي بأنها ستتوقف عن تلقي قسائم مساعدات شهرية بقيمة 500 شيكل (حوالي 112 جنيهًا إسترلينيًا) لشراء فواكه والخضروات وغيرها من المواد الغذائية، وفقًا لما ذكره آفي دابوش، المدير التنفيذي للحاخامات من أجل حقوق الإنسان.

بينما يظل اقتصاد إسرائيل قوياً، هناك مخاوف متزايدة من أنه إذا لم تحقق هذه الانتخابات نتيجة نهائية، فقد تشهد البلاد تباطؤاً في النمو، مع تضخم كبير في عجز الموازنة.

البروفيسور آفي فايس، الاقتصادي ورئيس مركز تاوب لدراسات السياسة الاجتماعية في إسرائيل ، علق على الأمر قائلاً “إن الإجراء البسيط المتمثل في إجراء الانتخابات بعد الانتخابات كان له جانب سلبي، كل واحد يكلف مئات الملايين من الشيكل لتشغيله، وفي إسرائيل ، تعتبر أيام التصويت عطلة وطني… ما يعني توقف في الإنتاج”..

وأضاف “لا يوجد أي سبب يدعو إلى أن تكون هناك عطلة، خاصة عندما تقوم بذلك ثلاث مرات في السنة”… “من الأفضل أن ينتهي هذا”.

في الوقت نفسه، تم تعليق مشاريع البناء الجديدة، فمن المقرر أن تنفذ الأموال المخصصة للشعائر الدينية اليهودية “يشيفاس” في غضون عدة أشهر، مما قد يؤثر بشدة على المجتمع الديني الذي يعتمد على الرفاهية.

جدعون راهات، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة العبرية بالقدس وزميل أقدم في معهد إسرائيل للديمقراطية قال إن “تكرار الانتخابات يمثل مشكلة أكثر جوهرية – لقد بدأوا في اختبار أسس النظام السياسي الإسرائيلي بأكمله”.

وأضاف إن منطق النموذج البرلماني يستند إلى افتراض أن السياسيين لن يطردوا أنفسهم طواعية بعد الفوز في الانتخابات الشاقة، وفي المقابل- وكما يحدث عادةً – يدعم عدد كاف منهم مرشحًا، يصبح بعد ذلك رئيسًا للوزراء.

في الانتخابات الماضية، دفع النواب عن طيب خاطر إلى حل الكنيست لأنهم أقنعوا أو ضغطوا من قبل قادة الأحزاب على أنهم يمكن أن يفعلوا ما هو أفضل في الجولة المقبلة.

من ناحية أخرى، وبينما يستمر هذا العرض الدوري في الكنيست لعدة أشهر، يواصل نتنياهو إدارة البلاد كقائد مؤقت على الرغم من انتهاء ولايته السابقة ويواجه ثلاث لوائح اتهام جنائية كبرى، بما في ذلك اتهامات بالرشوة والاحتيال وتهديدات بسحب الثقة، وهي الاتهامات التي أنكرها جميعاً.

لا يمكن لأحد أن يقول بشكل شرعي أنه يمكن أن يحل محله حتى يتم انتخاب شخصاً آخر، ما يعني أن نتنياهو “قد يستمر للأبد” في حال عدم وجود حل عاجل.

 

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا

 


اترك تعليق