Loading

تقرير يمني: السعودية والإمارات استغلتا المساعدات الإنسانية لإطالة حرب اليمن

بواسطة: | 2020-03-19T23:54:51+02:00 الخميس - 19 مارس 2020 - 11:54 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلن مركز “صنعاء للدراسات” اليمني، عن قيام السعودية والإمارات بتحويل طبيعة عمل وكالات الإغاثة الدولية، إلى مؤسسات تساهم في إطالة أمد الحرب باليمن التي تدخل عامها السادس.

وفي تقريره الشهري الصادر الخميس، ذكر المركز، إن “السعودية والإمارات استغلتا كونهما أكبر المساهمين في جهود الإغاثة الإنسانية في اليمن، بالادعاء بإنقاذ أرواح اليمنيين، بينما تدمران اقتصاد البلاد وبنيته التحتية”.

وأوضح تقرير المركز، أن “توفير أموال الإغاثة يسمح لهما (السعودية والإمارات)، كطرف مباشر في الصراع، بالاستمرار في تغذيته، سعيا وراء تحقيق غاياتهما المرجوة منه”، مشيرا أن الدولتين توظفان المساعدات الإنسانية في الحرب.

وفي الجانب الآخر، يقول التقرير إن جماعة الحوثيين طوقت وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بإحكام، وأمست جهود الإغاثة، التي بلغت كلفتها حوالي 4 مليارات دولار عام 2019، مصدرا رئيسيا لدخل الجماعة.

وأشار أن الوكالات والمنظمات الدولية تنازلت عن مبادئها الموجهة لجهود العمل الإنساني، لمحاولة تأمين الوصول إلى المحتاجين بإرضاء سلطات الحوثيين، ما ساهم في نهاية المطاف بتوفير مصادر دخل الجماعة.

ونقل التقرير عن عاملين في المجال الإنساني قولهم، إنه فور وصول المساعدات الإنسانية إلى مناطق سيطرة الحوثيين، فإنهم يفرضون أوامرهم في كيفية تخزين ونقل المعونات، وأين ومتى، وعلى من توزع.

ووفق تقرير مركز صنعاء، فإن محاولات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الحكومية لتلقي المساعدات ومراقبة توزيعها وجمع البيانات الأساسية لتقييم احتياجات السكان، أصبحت مستحيلة تقريبا.

وأوضح أن عجز الأمم المتحدة في إقناع الحوثيين بعدم التدخل، دفع المانحين ومنهم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إلى التهديد علنا بسحب التمويل، وفي حال جرى ذلك فإنه سيضغط بشكل كبير على قيمة العملة المحلية، إذ تعد المساعدات الخارجية مصدرا رئيسيا للعملات الأجنبية في البلاد.

وفي هذا الصدد، يقول تقرير مركز صنعاء إن الأمم المتحدة تخلت عن مسؤوليتها في اليمن.

ويشهد اليمن للعام السادس، حربا بين القوات الموالية للحكومة، والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

ومنذ مارس/ آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادة هي الأسوأ في العالم، وفقا لوصف سابق للأمم المتحدة.


اترك تعليق