Loading

جولة في الصحافة العالمية حول أخبار الشرق الأوسط – الأربعاء 18 مارس/آذار 2020

بواسطة: | 2020-03-18T15:52:55+02:00 الأربعاء - 18 مارس 2020 - 3:52 م|الأوسمة: , , , , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

التليغراف البريطانية: التحالف العسكري بقيادة أمريكا يسحب جنوده من العراق

هجوم ثالث على القواعد العسكرية الأمريكية وحلفائها في العراق قد يكون السبب وراء سحب الجنود

بدأ التحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية عملية “تاريخية” لسحب مئات الجنود من القواعد العسكرية في العراق ونشرهم خارج البلاد، في إشارة إلى أن واشنطن تأمل في تقليص وجودها العسكري بشكل كبير.
وقال مسؤولون أمريكيون إنهم ينسحبون من ثلاث من قواعد التحالف الثماني في العراق وسيسلمون السيطرة إلى الجيش العراقي في حفل.
وسينسحب العديد من الجنود من قاعدة القائم بالقرب من الحدود السورية، بينما ستنهي الخطوة أي تواجد أمريكي على طول الجانب العراقي من الحدود مع سوريا.
اللافت للنظر أن هذه الخطوة جاءت بعد تنفيذ عدة هجمات من قبل الميليشيات التي تدعمها إيران، ضد التحالف الأمريكي والقوات التابعة له، ما أسفر عن إصابة جنود وتدمير بعض المعدات العسكرية.
من جهتهم، قال صرح مسؤولون أمريكيون إنه تم التخطيط لهذه الخطوة منذ شهور، وهي ليست نتيجة لموجة من الهجمات التي تشنها المليشيات المدعومة من إيران ، والتي قتلت وجرحت ما يقرب من عشرين من قوات التحالف في الأسابيع الأخيرة.
وأضاف مسؤول آخر- اشترط عدم الإفصاح عن هويته- إن التخطيط لهذه الخطوة بدأ في الخريف، بعد أن حكم المسؤولون العسكريون بأن التهديد من قبل قوات الدولة الإسلامية قد تضاءل عبر مناطق العراق.

الغارديان البريطانية: المرافق الطبية والعاملين بها تعرضوا لأكثر من 120 هجوماً في الحرب اليمنية

التحليلات كشفت الآثار المدمرة التي لحقت بالمستشفيات والأطباء من قبل أطراف النزاع

كشف تقرير مشترك بين منظمة أطباء لحقوق الإنسان والمنظمة الحقوقية اليمنية “مواطنة”، تم نشره الأربعاء، إنه وخلال الحرب اليمنية التي بدأت منذ حوالي 5 أعوام، تم استهداف المستشفيات والأطباء في اليمن 120 مرة على الأقل من قبل الأطراف المتحاربة في النزاع.

التقرير قدم أكثر تحليل شامل حتى الآن للتأثير المدمر للحرب على نظام الرعاية الصحية في البلاد، حيث قام بعمل دراسة وبحث شامل على جميع المحافظات اليمنية، والتي جاءت نتيجته أن 120 حادثة في 20 من 22 محافظة في اليمن بين مارس 2015 وديسمبر 2018، بما في ذلك الضربات الجوية والهجمات البرية والاحتلال العسكري والاعتداء على العاملين الصحيين وغيرها من الانتهاكات مثل النهب وفرض القيود على المساعدات الإنسانية.
وتأتي هذه النتائج كهدوء نسبي في عنف يبدو أنه قد انتهى، والقطاع الطبي اليمني المدمر بالفعل يستعد لاحتمال تفشي فيروس كورونا الذي ضرب العالم بأسره.
كان انهيار نظام الرعاية الصحية في اليمن عاملاً مساهماً رئيسياً في خلق ما تقول الأمم المتحدة إنها أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث يعتمد ثلثا السكان البالغ عددهم 28 مليون نسمة على المساعدات للبقاء على قيد الحياة وانتشار الجوع وتفشي الكوليرا وتدهور الأوضاع المعيشية.

التقرير قام بعدة مقابلات مع ما يقرب من 200 ناجٍ وشهود عيان، حددت تلك المقابلات أنماط الهجمات والانتهاكات المحددة التي أودت بحياة 96 مدنياً وعاملاً في مجال الرعاية الصحية وجرحت 230 آخرين.

من الجدير بالذكر إنه يمكن استخدام التقرير في تحقيقات جرائم الحرب المستقبلية ضد التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات لاستعادة الحكومة اليمنية المنفية والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران ومختلف الجماعات المسلحة الأخرى.

واشنطن بوست الأمريكية: الحرب دمرت الشرق الأوسط بالفعل… الآن عليه أن يواجه فيروس كورونا أيضاً

مصر هي الدولة الوحيدة التي لم تتعامل مع الوضع بجدية بعد

الشرق الأوسط يغلق أبوابه بينما يسرع فيروس كورونا “الجديد” من انتشاره عبر جزء من العالم يتم تهديده بالفعل من الحرب والمجاعة والانهيار المالي والاضطرابات السياسية، ليزداد وضعه سوء بسبب آثار المرض.
إن الغالبية العظمى من حالات العدوى البالغ عددها 16659 التي تم الإبلاغ عنها في المنطقة حتى يوم الاثنين تقع في إيران، وهي واحدة من الدول الأكثر تضررا في العالم وأصل معظم الحالات البالغ عددها 1692 التي تم إحصاؤها في دول أخرى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
مع ارتفاع الأرقام في جميع أنحاء المنطقة، بدأت الحكومات في العمل، مما أدى إلى تقلب الحياة في جزء من العالم خدم تاريخياً كمفترق طرق بين الدين والتجارة والسفر.
تم إلغاء الصلوات، وإغلاق الحانات والمقاهي، وإيقاف الرحلات الجوية، وإلغاء المهرجانات والحج.
المسجد الأقصى في القدس، وكنيسة المهد في بيت لحم، والمزار الشيعي في كربلاء، العراق ، هي من بين الأماكن الدينية العظيمة التي تم إغلاقها.
باربار، مطعم لبناني محبوب معروف ببقائه مفتوحًا طوال الحرب الأهلية الطويلة في البلاد، أغلقت للمرة الأولى في الذاكرة.
معظم الدول والحكومات العربية قاموا باتخاذ إجراءات صارمة في محاولة لاحتواء انتشار الفيروس والحد من العدوى، وإيجاد حلول للخروج من الأزمة، إلا أن مصر، وحتى الآن لم تتخذ بعد أي خطوات مهمة لمكافحة انتشار كورونا، على الرغم من الأدلة المتزايدة على أنه يمكن أن يكون مصدر عشرات الإصابات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الولايات المتحدة وأجزاء من الشرق الأوسط، حيث قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية يوم الأحد إنه تم العثور على 60 إصابة في 15 ولاية مرتبطة برحلات نهر النيل.

شبيغل الألمانية: أزمة مصر المزدوجة بعد كورونا

كورونا ضرب مصر في مقتل: فالسياح يبقون بعيدًا، ودول الخليج لم تعد تسمح للعمال أو الضيوف المصريين بالدخول.

“إذا لاحظت طعماً مختلفاً في شطائرنا.. فهذا لأننا نغسل أيدينا الآن”… تم نشر هذا المنشور على موقع “فيسبوك” على صفحة إحدى المطاعم في مدينة أسيوط المصرية كنوع من زيادة التأكيد على اتخاذ العمال احتياطات النظافة والوقاية اللازمة من فيروس كورونا، وعلى الرغم من أن الأمر يبدو مزحة في ظاهره، إلا انه يرمز إلى إهمال البلاد في التعامل مع الفيروس.

في البداية تم استبعاد الفيروس باعتباره مشكلة في الصين وحدها، وفي فبراير/شباط، علق عدد قليل من المطاعم الصينية في القاهرة ملاحظات على نوافذ متاجرها بعبارات مثل: “لا تقلق ، فنحن جميعًا مصريون هنا” و “الصينيون ممنوعون من الدخول”، وتبع ذلك هجمات عنصرية: أفاد طلاب صينيون بأن الركاب طردوهم من الحافلات العادية.

وعلى الرغم من انتشار الفيروس الآن في جميع أنحاء العالم، بما فيهم مصر، بعد إعلان العديد من الدول عن وجود إصابات بين مواطنيها عائدين من رحلات سياحية مصرية، فإن السلطات المصرية لا تريد الاعتراف بوجود أزمة حالية في البلاد.
المصادر العالمية سواء إعلامية أو رسمية تؤكد وجود شكوك حول الأرقام الرسمية في مصر لعدد المصابين بالمرض.
من ناحية أخرى فإن النظام الصحي المصري غير مؤهل للتعامل مع الوضع، حيث يُشتبه وجود العديد من الحالات المصابة دون أن تدري، ما يدل على ضعف الإمكانيات في مصر.

دويتش فيله: ما مدى انتشار فيروس كورونا في مصر؟

بدلاً من ضمان الشفافية والتعامل بوضوح مع المرض، يتم اعتقال الأشخاص الذين يتحدثون عن وجود حالات كثيرة مصابة.

هناك بعض الأدلة على أن الحكومة المصرية قللت بشكل كبير من عدد الإصابات. ولكن بدلاً من ضمان الشفافية ، يتم اعتقال الأشخاص الذين يتحدثون علنًا عن أعداد أكبر.

كانت الوفاة الأولى نتيجة الإصابة بكورونا في أفريقيا حاليًا ألمانية، توفىي في مصر، حيث عانى السائح البالغ من العمر 60 عاما من التهاب حاد في مسكنه في منتجع الغردقة على البحر الأحمر ليتوفى بعدها بوقت قصير، كان الرجل قد قام برحلة بحرية في النيل وزار مناطق الجذب السياحي على ضفاف النهر.

كنتيجة للوفاة، اختبرت السلطات الصحية المصرية عشرات الأشخاص على متن السفن السياحية على النيل. تم الكشف عن إصابة 45 شخصا – بينهم 12 موظفا في شركة الشحن.
وبحسب السلطات، لم يبد أحد منهم من قبل أعراض المرض.

الإحصاءات الخارجية تؤكد وجود أكثر من 6000 حالة إصابة في مصر، إلا ان السلطات المصرية تقوم بالتعتيم على الأرقام الصحيحة، وتعتقل من يرددون ذلك في المقابل، إما لعدم كفاءتها في التعامل مع المرض، أو لعدم قدرتها على التأكد من وجوده من الأساس.

لابراس الفرنسية: الولايات المتحدة تحذر الكتائب الموالية لإيران في العراق “لن نتسامح مع الهجوم”
(واشنطن) حذر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو رئيس وزراء العراق من أن الولايات المتحدة سترد “إذا لزم الأمر” على الهجمات الجديدة على الأمريكيين بعد أن أصابت سلسلة من الصواريخ المميتة قاعدة عسكرية عراقية..
وشدد في محادثة هاتفية يوم الأحد مع عادل عبد المهدي على أن “أمريكا لن تتسامح مع الهجمات والتهديدات ضد الأرواح الأمريكية” و “كرر أن الحكومة العراقية يجب أن تدافع عن أعضاء التحالف المناهض للإرهاب”، بيان صحفي نشرته يوم الاثنين وزارة الخارجية الأمريكية.

وقال وزير الخارجية أيضا إنه “يجب محاسبة الجماعات المسؤولة عن هذه الهجمات”.

وكانت قاعدة التاجي شمالي بغداد استهدفت مرتين الاسبوع الماضي بالصواريخ مما أدى إلى مقتل جنديين اميركيين وبريطاني يوم الاربعاء ثم اصابة ثلاثة جنود أمريكيين واثنين عراقيين يوم السبت.

أعادت هذه الهجمات المخاوف من تصعيد في العراق مع إيران المجاورة، التي تحملها واشنطن المسؤولية عن الوقوف وراء عمليات إطلاق النار هذه.

منذ نهاية أكتوبر، استهدفت 23 هجمة صاروخية المصالح الأمريكية في العراق، في حين تدعو الفصائل المسلحة الموالية لإيران بانتظام إلى طرد الأمريكيين من البلاد.

ولم يتم الإعلان عن أي هجوم صاروخي في أي وقت مضى، لكن الولايات المتحدة تتهم كتائب حزب الله، وهي واحدة من أكثر الفصائل الراديكالية المؤيدة لإيران في البلاد.

وردا على هجوم الأربعاء، نفذ الجيش الأمريكي ضربات قالت واشنطن إنها استهدفت قواعد لواء حزب الله.

في نهاية عام 2019، تسبب إطلاق الصواريخ الذي أسفر عن مقتل أمريكي في تصعيد كان قد تحول إلى مواجهة مسلحة عامة عندما أمر دونالد ترامب بشن هجوم أدى إلى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني ومساعده في بغداد.

لو فيغارو الفرنسية:
فيروس كورونا: إيران تعلن عن 135 حالة وفاة جديدة، وعدد القتلى الرسمي 988
(طهران): أعلنت سلطات طهران عن 135 حالة وفاة إضافية بسبب مرض COVID-19، وبذلك يرتفع العدد الرسمي لوباء فيروس كورونا الجديد في إيران إلى 988، وهي واحدة من أكثر الدول تضررا بعد الصين.

وبحسب المتحدث باسم وزارة الصحة، كيانوش جهانبور، تم تأكيد أكثر من 1178 حالة إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقال السيد جيهانبور في مؤتمره الصحفي التليفزيوني اليومي: “وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إلى 16169 شخصاً”.
مع اقتراب عطلة رأس السنة الإيرانية الجديدة (19 مارس – 3 أبريل)، والتي تضع البلد بأكمله على الطريق تقليديًا، تدعو السلطات الإيرانية الناس إلى الامتناع عن السفر وأخذ الفيروس “على محمل الجد”
لردع الناس عن الحركة، أمرت عدة مقاطعات بإغلاق الفنادق.
الإجراء الأخير حتى الآن، تم حظر احتفالات مهرجان النار الفارسي التقليدي التي كان من المقرر أن تبدأ مساء الثلاثاء في طهران وفي العديد من المحافظات، وفقًا للوكالة الرسمية إيرنا.

لوبس الفرنسية:
الحرب في سوريا تدخل ال 10 سنوات ولا يزال الأسد في السلطة

دخلت الحرب في سوريا عامها العاشر يوم الأحد، مع نظام استطاع البقاء على رأس دولة ذات شعب منهك واقتصاد مغلف، حيث تلعب المصالح المتنافسة للدول الأجنبية على قدرتها على البقاء والصمود.

قُتل ما لا يقل عن 384،000 شخص، بينهم أكثر من 116،000 مدني، في النزاع الذي اندلع في 15 مارس / آذار 2011 بسبب القمع الدموي للاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية من قبل نظام الرئيس بشار الأسد، وفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

استنكر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، جيير بيدرسن، مدة وطبيعة النزاع “الرهيبة”، وقال أنها “دليل على فشل جماعي للدبلوماسية”.

على حساب القصف المدمر وبفضل الدعم الثمين من الحليفين الروسي والإيراني، حقق النظام انتصارات ضد المعارضة والمتمردين، واستعاد 70٪ من الأراضي منذ التدخل العسكري الروسي في عام 2015.
الجبهة الحالية الرئيسية هي منطقة إدلب (شمال غرب)، آخر معقل كبير للمعارضة، والتي استفادت مع ذلك منذ 6 مارس من هدنة غير مستقرة، بعد عدة أشهر من هجوم مميت من قبل النظام.
قام الجنود الروس والأتراك، بهذه الهدنة التي ترعاها روسيا وتركيا والتي تدعم الجماعات المتمردة السورية، بأول دورية مشتركة يوم الأحد على جزء من الطريق السريع M4 الذي يعبر منطقة إدلب.
لكن “طريق” الدورية “اختصر” بسبب “الاستفزازات” المناهضة لموسكو.
أحرق نحو 200 متظاهر سوري إطارات وفروع أشجار موضوعة عبر الطريق السريع لمنع مرور المركبات المدرعة، بحسب مراسل وكالة فرانس برس على الطريق السريع M4، الذي يربط حلب (شمال) باللاذقية (غرب).

“النطاق الضخم”
بفضل هجومها على إدلب، التي أعيد إطلاقها في ديسمبر / كانون الأول، سيطرت القوات السابقة على النظام على ما يزيد قليلاً عن نصف المحافظة، فيما لقي أكثر من 500 مدني حتفهم، وشرد حوالي مليون شخص وفقًا للأمم المتحدة.

قالت سهام عباس، 50 سنة، التي تعيش مع سبعة من أبنائه في مخيم للنازحين: “لم أكن أعرف مثل هذه الأيام الصعبة من قبل”.

هناك، تصطف خيام من الأغطية البلاستيكية على طول الطرق الموحلة التي تعصف بها الرياح، ويعيش المدنيون في ظروف يرثى لها.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس إن “المدنيين يدفعون الثمن الباهظ” لعقد من القتال لم يجلب سوى الدمار والبؤس.

في درعا (جنوب)، اشتعلت شرارة الثورة عام 2011، مستوحاة من الربيع العربي، كتب الشباب شعارات معادية للأسد على جدران مدرستهم.

انتشرت المظاهرات في المدن الكبرى، انشق الجنود ورفع المدنيون السلاح، ثم أصبحت الحرب الأهلية أكثر تعقيدًا مع صعود الجهاديين، ولا سيما تنظيم الدولة الإسلامية (IS)، ومشاركة العديد من الدول الأجنبية.

تسببت الحرب في نزوح أكثر من 11 مليون شخص، نازحين ولاجئين، وأحيانًا يتزاحمون عند أبواب أوروبا.
قال السيد بيدرسن: “لقد وصلت انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم والدمار والعوز إلى نطاق هائل”.

“المذبحة”
لقد فشلت جميع المبادرات الدبلوماسية لإنهاء الحرب، واليوم ما لا يقل عن خمسة جيوش أجنبية متورطة بطريقة أو بأخرى في سوريا.
الجنود الروس والإيرانيون يساعدون النظام، شاركت القوات الأمريكية، المتمركزة في الشمال الشرقي حيث يتمتع الأكراد بالحكم الذاتي، في القتال ضد داعش.

تقوم إسرائيل، الجارة لسوريا، بشن هجمات بشكل منتظم ضد مواقع النظام أو العدو الإيراني أو حزب الله اللبناني الموالي لإيران، تنشر تركيا المجاورة جنودًا في شمال سوريا.

لقد حطمت الحرب البنية التحتية للبلاد: يقدر الدمار بنحو 400 مليار دولار.

ووفقاً لوكالة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، فإن أكثر من نصف المرافق الطبية لا تعمل، ولا يمكن استخدام مدرستين من أصل خمس مدارس، وقد تضاعفت أسعار المنتجات الأساسية بعشرين.
رسالتنا واضحة: توقفوا عن ضرب المدارس والمستشفيات. وقالت المنظمة “توقفوا عن قتل الأطفال وتشويههم”، مشيرة يوم الأحد إلى أن ما يقرب من خمسة ملايين طفل سوري ولدوا خلال الحرب ومليون آخرين في المنفى.
النتيجة: لقد فشل المحاربون ومن يدعمونهم في إنهاء المذبحة

لو موند الفرنسية
زمن كورونا: أفريقيا تكسر الجسور مع أوروبا، مركز الوباء

قطعت بعض الدول روابطها الجوية والبحرية مع البلدان المعرضة للخطر، وكثفت دول أخرى إجراءات الدخول.
لا تزال أفريقيا أقل تأثراً بوباء كوفيد 19، حيث تم تأكيد 450 حالة يوم الثلاثاء 17 مارس، موزعة في 30 من 54 دولة في القارة، إذا كان الأوروبيون هم أول ناقلي الإصابة، فإن بعض الدول تحسب حساب ذلك.
لتجنب استيراد الفيروس، تلعب الدول الأفريقية بطاقة السماء، الرحلات الجوية مع أوروبا وآسيا، حيث يكون وباء الفيروس العالمي أكثر انتشارا، محدودة أكثر كل يوم.
يعتبر الإغلاق الكامل للخطوط الجوية والوصول البحري مع مناطق “الخطر” خارج القارة حلاً حكيماً للحماية من خطر تعرض القارة لمرض سيكون من الصعب مواجهته، مع مراعاة بنيتها التحتية الطبية.

200 ألف فرنسي في إفريقيا
فوجئت نهاية هذا الأسبوع بقرار المغرب إغلاق خطوطها مع فرنسا، أصدرت وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية بيانا يوم الثلاثاء نصحت فيه جميع الفرنسيين بشأن هذه الخطوة الذين قد لا يعودون في حالة تأخير عودتهم.
أما المواطنون الفرنسيون الذين يعيشون في الخارج، فيُطلب منهم “تجنب السفر الدولي قدر الإمكان والحد من تحركاتهم خلال الثلاثين يومًا القادمة”، إن المواطنين الفرنسيين الذين يعيشون في الخارج والذين يعتبرون صحتهم هشة للغاية في مواجهة خطر التلوث مدعوون إلى “التواصل بسفاراتنا وقنصلياتنا”.

وبحسب الأرقام الرسمية، فإن ما يقرب من 200.000 فرنسي مغتربون في القارة الأفريقية، بما في ذلك 98.000 في شمال إفريقيا وأكثر من 100.000 جنوب الصحراء، يعيش أكثر من 86 ٪ منهم في البلدان الناطقة بالفرنسية، خاصة في السنغال ومدغشقر وكوت ديفوار، وهي أيضًا البلدان التي قيدت التجارة مع باريس.
الجزائر والمغرب وتونس وتوغو والسنغال والكاميرون ومدغشقر والصومال وتشاد ومصر أوقفت بالفعل رحلاتها من سبع دول أوروبية أو الشرق الأوسط أو آسيا، أو ستفعل ذلك في موعد قريب، لمدة تتراوح بين خمسة عشر وثلاثين يومًا، وتذهب المملكة المغربية، التي كانت البادرة للحركة، إلى أبعد من ذلك بإعلانها أنها لا تتوخى في الوقت الراهن إعادة آلاف المغاربة العالقين في إيطاليا أو فرنسا أو إسبانيا.

كما أوقفت بعض البلدان رحلاتها داخل القارات، مثل السنغال، التي أعلنت يوم الثلاثاء أنها ستوقف رحلاتها مع الجزائر وتونس، أو مدغشقر، التي توقف علاقاتها مع جزر ريونيون ومايوت الفرنسية.
تشاد، حيث لم يتم تحديد أي حالة إصابة حتى الآن، أغلقت حدودها البرية مع السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى، أضافت مدغشقر والسنغال وسيشيل وموريشيوس إلى هذا الحظر على إرساء السفن السياحية.

“المعجزة” الإثيوبية
ووجدت دول أخرى، مثل غانا، طريقة دائرية للحد من التجارة مع الدول الأكثر تضرراً، إذا لم تقم أكرا بتعليق شركات الطيران الخاصة بها حتى الآن، فإن أي مواطن من دولة بها أكثر من 200 حالة من Covid-19 ممنوعة الآن من دخول البلاد، القادمون من جميع البلدان في خطر.
مالي، التي لا ترصد أي حالة في الوقت الحالي، لم تعلق روابطها الجوية ولكنها تراقب حدودها عن كثب، بتدابير معززة، يخضع جميع المسافرين الذين يدخلون للسيطرة على درجة الحرارة. فوق 37.5 درجة مئوية، يجب عليهم العزل الذاتي لمدة أربعة عشر يومًا، مع مراقبة يومية من قبل فريق طبي. يتم اختبار وعزل أولئك الذين يعانون من أعراض كبيرة من بلد شديد العدوى.

تبقى إثيوبيا، واحدة من أكبر المنصات الجوية في القارة مع كينيا، اختارت الدولة استراتيجية أخرى وتحافظ على مساراتها الدولية والقارية، على حساب تدابير المراقبة الصارمة للمسافرين، حتى الآن، يوجد في البلاد خمسة أشخاص فقط ثبتت إصابتهم بـ Covid-19. “” وهذه معجزة في نظر العديد من المراقبين ، حيث أن البلد في القارة الذي يضم أكبر عدد من الصينيين حتى عندما كان الوباء على قدم وساق في الصين ، استمرت الطائرات في الإقلاع والهبوط من وإلى هذه الدولة الصديقة.


اترك تعليق