fbpx
Loading

زلزال في الأسرة الحاكمة.. هكذا علقت الصحافة العالمية على اعتقال أمراء السعودية

تغيير حجم الخط ع ع ع

شنت السلطات السعودية في وقت مبكر من صباح الجمعة 06 مارس/آذار الجاري حملة اعتقالات شملت 3 من أفراد العائلة المالكة السعودية بتهمة الخيانة العظمى والاشتراك في مخطط لإسقاط الملك وابنه وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، وهي تهم عقوبتها السجن مدى الحياة أو الإعدام في القانون السعودي.

الاعتقالات طالت الأمير أحمد بن عبد العزيز، الشقيق الأصغر للملك سلمان، والأمير محمد بن نايف، ابن شقيقه، وتقول المصادر أنه تم اعتقال الأمير نواف بن نايف شقيق محمد بن نايف.

المعتقلون الثلاثة هم أبرز العقبات التي تواجه بن سلمان، حيث أن الأمير أحمد بن عبد العزيز، شقيق الملك، وأحد أعضاء المجلس الذي رفض تعيينه كولي عهد، والأمير محمد بن نايف وهو وزير الداخلية وولي العهد السابق، والذي تم الإطاحة به وتولى محمد بن سلمان ولاية العهد بدلاً عنه ليصبح الحاكم الفعلي للبلاد.

من ناحية أخرى، رأى البعض أن هذه الخطوة في هذا التوقيت بالذات تثير الشكوك حول التكهنات حول صحة الملك سلمان والتي تم تداول إشاعات في الفترة الماضية عن ترديها مع ترديد أنباء عن احتمالية تنازله عن العرش لنجله وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

من ناحيتها لم تعلق السعودية على الأمر رسمياً بعد.

فيما يلي تغطية الصحافة العالمية لهذا الحدث:

الصحافة البريطانية:

الغارديان: السعودية تحتجز ثلاثة من أفراد العائلة المالكة في حملة اعتقالات جديدة

المعتقلون اتهموا بالتخطيط لإسقاط الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان

أفادت تقارير إعلامية أمريكية بأن السلطات السعودية احتجزت ثلاثة أفراد من العائلة المالكة، بينهم اثنان من الأمراء، في خطوة اعتبرها البعض أنها تعزز من قبضة ولي العهد على السلطة

نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مصادر لم تفصح عنها أن حملة الاعتقالات شملت الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، شقيق الملك سلمان ، وابن أخيه الأمير محمد بن نايف، حيث تمت مداهمة منازلهم في وقت مبكر من صباح الجمعة من قبل الحراس الملكيين بعد اتهامهم بالخيانة.
وزُعم أن الأميرين كانا يخططان للإطاحة بالملك سلمان ونجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. بن سلمان.

الإندبندنت: السعودية تعتقل أفراد من العائلة المالكة بينهم شقيق الملك

قامت السلطات السعودية باعتقال اثنين -على الأقل- من أفراد العائلة المالكة، بينهم الأمير أحمد بن عبد العزيز الشقيق الاصغر للملك سلمان وعم الحاكم الفعلي للبلاد ولي العهد الامير محمد بن سلمان.
يُذكر أن الأمير أحمد كان واحداً من ثلاثة أشخاص فقط في مجلس البيعة، وهو مجلس مؤلف من كبار أعضاء الأسرة الحاكمة، الذين عارضوا تولي ولي العهد البالغ من العمر 34 عامًا ولاية العهد عام 2017.

تأتي الاعتقالات في ظل انتقادات حقوقية موجهة للحكومة البريطانية بسبب علاقاتها وروابطها مع الرياض رغم كافة الانتهاكات المرتكبة من قبل الأمير محمد بن سلمان، حيث تُطالب الأوساط الحقوقية البريطانية الحكومة بوقف التعاملات مع السعودية وخاصة صفقات السلاح التي تستخدمها السعودية في انتهاك حقوق الانسان وارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

التليغراف: السعودية تعتقل ثلاثة من أفراد العائلة المالكة بينهم شقيق وابن شقيق الملك

المعتقلون من أقوى وأبرز الشخصيات في المملكة

اعتقلت السلطات السعودية ثلاثة من كبار أعضاء العائلة المالكة في البلاد لأسباب غير معروفة، حيث تم اعتقال الأمير أحمد بن عبد العزيز، الشقيق الأصغر للملك سلمان، ومحمد بن نايف ، ابن شقيق الملك، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال.

المصادر قالت أن حملة الاعتقال جاءت لاتهام المعتقلين بالتخطيط للانقلاب على نظام الحكم وإسقاط الملك وولي عهده الحاكم الفعلي للبلاد، نجله الأمير محمد بن سلمان، غير المرغوب به في الأوساط الملكية على ما يبدو، وأشارت المصادر أيضاً إلى وضع الأمير محمد بن نايف تحت الإقامة الجبرية.

يُذكر أن الأمير محمد بن سلمان كان قد شن حملة اعتقالات في بداية توليه منصبه في 2017 ضد العديد من رجال الأعمال وأفراد العائلة المالكة بتهمة الفساد المالي.

ذا صن: اعتقال 3 من أفراد العائلة المالكة بتهمة الاشتراك في “مؤامرة الانقلاب” على الملك وولي عهده

قامت السلطات السعودية في وقت مبكر من صباح الجمعة باعتقال 3 من أفراد العائلة المالكة في خطوة لم تعلق عليها السلطات السعودية رسمياً بعد.
الاعتقالات طالت الأمير أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك، والشقيقين الأميرين محمد بن نايف ونواف بن نايف، أبناء شقيق الملك بتهمة التخطيط للانقلاب على الملك وولي عهده، حيث داهم حراس ملكيون يرتدون أقنعة منازلهم، وقاموا بتفتيشها واعتقالهم.
يُذكر أن الأمير محمد بن نايف كان الوريث الشرعي للعرش بعد الملك سلمان، إلا أنه تم الإطاحة به وتعيين الأمير محمد بن سلمان بدلاً عنه عام 2017، وتبعت هذه الخطوة قيام محمد بن سلمان -الحاكم الفعلي للبلاد- باعتقال عشرات رجال الأعمال وبعض أفراد العائلة المالكة بتهمة الفساد.

الصحافة الأمريكية:

وول ستريت جورنال: اعتقال كبار شخصيات من العائلة المالكة السعودية

الاعتقالات جاءت لتقوية قبضة محمد بن سلمان على السلطة

وفقاً لمصادر خاصة، قامت السلطات السعودية باحتجاز اثنين من أبرز الشخصيات في المملكة بتهمة اشتراكهم في محاولة انقلاب مزعومة، ما يعزز من قوة محمد بن سلمان، نجل الملك وولي عهده، ويبعد منافسيه على تولي العرش.
وبحسب المصادر فقد تم اعتقال الأمير أحمد بن عبد العزيز، الشقيق الأصغر للملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن نايف، ابن شقيقه، وولي العهد السابق الذي تم الإطاحة به ليتولى محمد بن سلمان ولاية العرش.

السلطات السعودية لم تعلق رسمياً على الأمر بعد، إلا أن المصادر أكدت وضع محمد بن نايف تحت الإقامة الجبرية.

نيويورك تايمز: الأمير السعودي يعتقل كبار أفراد العائلة المالكة

في حلقة جديدة من مسلسل مؤامرات العائلة المالكة، قام ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان باعتقال شقيق الملك الأمير أحمد بن عبد العزيز، وابن عمه وولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف، وعدد من أفراد العائلة المالكة، حيث يشكلون تهديداً كبيراً لحكمه، بحسب المصادر.

الاعتقالات تُعد دليلاً قوي على استعداد ولي العهد لاتخاذ تدابير استثنائية لسحق أي منافس متصور، ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي فعل فيها ذلك، حيث أظهر قبضته الحديدية على المملكة عام 2017 من خلال حبس مئات من الأقارب ورجال الأعمال السعوديين الأثرياء في فندق ريتز كارلتون.

واشنطن بوست: السعودية تحتجز 2 من الأمراء بتهمة التورط في محاولة انقلاب مزعومة

أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن السلطات السعودية قامت باعتقال اثنين من أفراد العائلة المالكة في وقت مبكر من يوم الجمعة بتهمة التآمر لإسقاط الملك سلمان ونجله ولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

نقلاً عن مصادر مجهولة، ذكرت المجلة أن حراس من الديوان الملكي احتجزوا أحد إخوة الملك وهو الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود وأحد أبناء أخيه -الأمير محمد بن نايف، وقد تم القبض على الرجلين في منزلهما ووجهت إليهما تهمة الخيانة.

ولم يصدر تعليق من السلطات السعودية على تلك الأنباء حتى الآن.
يُذكر أن محمد بن سلمان، والذي يعرف نفسه للغرب باعتباره القائد المجدد صاحب الرؤية الإصلاحية، يحاول إحكام قبضته على الحكم منذ اليوم الأول لتوليه ولاية العهد، ما جعله متهماً بارتكاب العديد من الانتهاكات الحقوقية داخل وخارج المملكة، أبرزها تورطه في مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي.

فاينانشال تايمز: السعودية تعتقل 3 أفراد على الأقل من العائلة المالكة

يبدو أن محمد بن سلمان يحاول فرض سيطرة أكبر على المملكة

قامت السلطات السعودية باعتقال ثلاثة أفراد على الأقل من أفراد العائلة المالكة في حملة جديدة يبدو أنها جزء من جهود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتعزيز سيطرته على المملكة الغنية بالنفط.

من بين المعتقلين الأمير أحمد بن عبد العزيز، شقيق الملك سلمان البالغ من العمر 77 عامًا ، ويعتبره المحللون والدبلوماسيون عقبة محتملة أمام خلافة الأمير محمد.

الاعتقالات أثارت شكوكاً حول صحة الملك سلمان الحالية، مع تردد اشاعات حول ترديها، خاصة وأن التهم الموجهة للمعتقلين كانت المشاركة في التخطيط لإسقاط الملك وولي عهده نجله الأمير محمد بن سلمان.

الصحافة الألمانية

دي إي 24: السعودية- اعتقال 3 من أفراد العائلة المالكة

في واحدة من أجدد مؤامرات القصر الملكي السعودي، قامت السلطات في المملكة باحتجاز 3 من أفراد العائلة المالكة، يرى المحللون أنهم أكبر العقبات أمام محمد بن سلمان لاستكمال مخططه في السيطرة الكاملة على السلطة.

الاعتقالات طالت عم ولي العهد والشقيق الأصغر للملك، الأمير أحمد بن عبد العزيز، وكذلك تم اعتقال الأمير محمد بن نايف ولي العهد السابق، وشقيقه الأمير نواف بن نايف، وهي الأنباء التي لم يتم التعليق عليها رسمياً من قبل السلطات السعودية.
يرى المحللون والخبراء أن هذه الخطوة جاءت لتعزيز سلطة محمد بن سلمان وإحكام قبضته الحديدية على الحكم.

زايت أونلاين: القبض على أفراد من العائلة المالكة بتهمة التخطيط للانقلاب

قامت السلطات السعودية باعتقال 3 من أفراد العائلة المالكة بحسب تقارير إعلامية أمريكية، بتهمة الاشتراك في محاولة انقلاب على الحكم، والسعي لإسقاط الملك وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، وهي الخطوة التي اعتبرها كثيرون خطوة قام بها محمد بن سلمان شخصيا لتوسيع سلطته.
بحسب صحيفتي وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز، فإن المعتقلون الثلاثة، وهم الأمير أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك، واثنين من الأمراء تم اعتقالهم بتهمة الخيانة العظمى، والتي قد تكون عقوبتها بحسب القانون السعودي السجن مدى الحياة أو الإعدام.

دي بريسِه: السعودية تعتقل أفراد من العائلة المالكة

نقلاً عن وسائل إعلام أمريكية قامت السلطات السعودية باعتقال 3 من أفراد العائلة المالكة بتهمة الخيانة العظمى والاشتراك في التخطيط لمحاولة انقلاب وإسقاط الملك وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

بهذه الاعتقالات استطاع ولي العهد محمد أن يوسع سلطته كحاكم فعلي، حيث سبق هذه الحملة، حملة أخرى قام بها الأمير في بداية ولايته ضد رجال أعمال وأمراء ورجال دين بارزين ونشطاء لتشديد قبضته على السلطة.
وقالت بيكا فاسر ، الخبيرة في مؤسسة راند، وهي مؤسسة أبحاث أمريكية، إن الأمير محمد يشعر بأنه يتمتع بالسلطة، لقد قام بالفعل “بإزالة جميع التهديدات التي يتعرض لها، حيث قام بسجن أو قتل منتقدي نظامه دون أي تداعيات”.
الاعتقالات، التي يتم الإبلاغ عنها الآن، هي “خطوة أخرى لدعم سلطته ورسالة موجهة إلى الجميع – بما في ذلك العائلة المالكة – لعدم الوقوف في طريقه”.

صحيفة ألمانيا الجنوبية: اعتقالات في السعودية لأفراد العائلة المالكة

وفقًا لتقرير إعلامي، قامت السعودية باعتقال اثنين من أفراد العائلة المالكة بتهمة الاشتراك هو مؤامرة مزعومة ضد الملك سلمان وابنه ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان.
ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال، عن مصادر مجهولة، أن الحراس في الديوان الملكي اعتقلوا شقيق الملك الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، وابن أخيه الأمير محمد بن نايف من منازلهم في وقت مبكر من صباح الجمعة، بتهمة الخيانة العظمى والسعي لإسقاط الملك وولي عهده، وهي تهم عقوبتها السجن مدى الحياة أو الإعدام.
السلطات السعودية لم تعلق على الأمر في البداية، إلا أن أحد أفراد العائلة المالكة أكد الخبر لصحيفة نيويورك تايمز.

فيلت: اعتقال العديد من الأمراء السعوديين داخل المملكة
في خطوة الهدف منها التوسع في السلطات وإحكام القبضة على الحكم، قامت السلطات السعودية بأوامر من محمد بن سلمان باعتقال 3 من الأمراء بتهمة الخيانة العظمى ومحاولة إسقاط الملك وولي عهده.

الصحافة الفرنسية:

واست فرانس: السعودية- القبض على ثلاثة من أمراء العائلة المالكة متشبه في تورطهم في محاولة انقلاب

أفادت وسائل الإعلام الأمريكية أن السلطات السعودية قامت باعتقال ثلاثة أفراد من العائلة المالكة الجمعة، في خطوة تدل على رغبة ولي العهد في توسيع سلطته، والتي سبقها حملات كثيرة من أجل إحكام قبضته على السلطة أيضاً، طالت رجال دين وسياسة ورجال أعمال وأراء.
الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، شقيق الملك سلمان، وكذلك ابن شقيق الملك، الأمير محمد بن نايف، اعتقلوا في منازلهم بعد اتهامهم بالخيانة، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال نقلاً عن مصادر مجهولة.
كما نقلت صحيفة نيويورك تايمز خبر الاعتقال ، مضيفة أنه تم اعتقال شقيق الأمير نايف الأصغر، وهي الأنباء التي لم ترد عليها السلطات السعودية حتى الآن.

لو داسك: السعودية تعتقل اثنين من الأمراء المنافسين لابن سلمان بتهمة الخيانة العظمى

في ظل الجو المشحون والمتوتر داخل المملكة الوهابية، اعتقلت السلطات السعودية شقيق الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود وابن شقيقه واتهمتهما بالخيانة، بحسب مصدر مقرب من القصر الملكي لوسائل إعلام أمريكية مختلفة، كوكالة بلومبرغ.

السلطات اعتقلت شقيق الملك الأمير أحمد بن عبد العزيز، وولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف، والذي يُقال أنه كان يسعى بكل قوته لاسترداد ولاية العهد من محمد بن سلمان والسيطرة على الحكم.
الاعتقالات تمت من داخل منازلهم على يد قوات من الحرس الملكي المقنعين، واقتادوهم بعد تفتيش منازلهم.

لو بيان بيبليك: اعتقال ثلاثة أمراء سعوديين بتهمة “التآمر”

اعتقلت السلطات السعودية 3 أمراء بتهمة التآمر لإسقاط الملك وولي عهده، اثنان من المعتقلين كانا مرشحان سابقاً لتولي العرش، وهما الأمير أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك، والأمير محمد بن نايف، وزير الداخلية وولي العرش السابق، كما تم اعتقال شقيق محمد بن نايف الأصغر، الأمير نواف لذات التهمة، والتي قد يواجهون بسببها السجن مدى الحياة أو الإعدام.

فان مينوت نوفال: السعودية: محمد بن سلمان يعزز قوته بالقبض على ثلاثة أمراء

تم اعتقال الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، شقيق الملك سلمان، وكذلك ابن شقيق الملك، الأمير محمد بن نايف، من منازلهم بعد اتهامهم بالخيانة، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال نقلاً عن مصادر مجهولة.
وهي ذات الأنباء التي أردتها صحيفة نيويورك تايمز مضيفة أنه تم اعتقال الأمير نواف شقيق الأمير محمد بن نايف.
ومن جانبها لم تعلق السلطات السعودية على الأمر.

الصحافة الإيطالية:

ار اس إي نيوز: السعودية: اعتقال اثنين من الأمراء

اعتقلت السلطات السعودية اثنين من أفراد العائلة المالكة يوم الجمعة، في محاولة من محمد بن سلمان لتعزيز سلطته.
الاعتقالات طالت الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، شقيق الملك سلمان، وكذلك، الأمير محمد بن نايف، وشقيقه الأمير نواف من منازلهم بعد اتهامهم بالخيانة، وقد أفادت بعض وسائل الإعلام الأمريكية نقلاً عن مصادر، أن هذه الاعتقالات جزءًا من استراتيجية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للتخلص من العقبات المستقبلية المحتملة لخلافة والده.
يُذكر أن الأمراء الثلاثة قد يواجهوا أحكاماً بالسجن المؤبد والإعدام في حال ثبتت عليهم التهم.

أنسا إت موند: السعودية- اعتقال اثنين من الأمراء حاولوا الإطاحة بالملك وولده

اعتقلت السلطات السعودية اثنين من أفراد من العائلة المالكة، هم الأمير أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك، والأمير محمد بن نايف ابن شقيقه، بتهمة التخطيط في محاولة انقلاب مزعومة، حيث تم اعتقالهم الجمعة من داخل منازلهم بتهمة الخيانة العظمى، مع احتمالية أن يتم الحكم عليهما بالسجن مدى الحياة أو الإعدام.

إيل سيكولو ديتشي نوفي: السعودية- الأمير بن سلمان يعتقل ثلاثة من أفراد الأسرة: “لقد حاولوا الانقلاب”

صرح أحد المصادر من داخل العائلة المالكة إن ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان اعتقل أحد أقدم أفراد العائلة المالكة، وهو ولي العهد السابق، واثنين آخرين من أفراد عائلته، بمن فيهم ابن عمه “لأسباب غير معروفة”.
المصدر قال أن الاعتقالات شلمت الأمير أحمد بن عبد العزيز، وهو الأخ الأصغر للملك سلمان وعم ولي العهد، وكذلك تم اعتقال الأمير محمد بن نايف، وشقيقه الأمير نواف.

لم يكن العديد من أفراد العائلة المالكة راضون عن تولي محمد بن سلمان ولاية العهد، وكان لديهم أمل كبير قبل حملة الاعتقالات الأخيرة عرقلة بن سلمان من الوصول إلى العرش بأي طريقة.

أحد المعتقلون هو الأمير محمد بن نايف، وزير الداخلية السابقة، وأحد أبرز المسؤولين السعوديين الذين كانت لهم أفضلية لدى واشنطن، كما كان ولي العهد السابق قبل أن يتم عزله من قبل الملك سلمان بن عبد العزيز وتعيين نجله الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد بدلاً منه.

هذه الخطوة ليست الأولى من نوعها، بل سبق وقام محمد بن سلمان بشن حملة في 2017 اعتقل على اثرها العشرات من الشخصيات الملكية السعودية والوزراء ورجال الأعمال في فندق ريتز كارلتون في الرياض بعد أن أمر ولي العهد باعتقالهم.

الصحافة التشيكية:

نوفنكي: احتجاز اثنين من أفراد العائلة المالكة السعودية
قامت السلطات السعودية بإلقاء القبض على عضوين رفيعي المستوى من العائلة المالكة السعودية الحاكمة، وهما الأمير أحمد بن عبد العزيز-الأخ للملك سلمان، ومحمد بن نايف آل سعود، ابن شقيق الملك، بحسب مصادر إعلامية أمريكية.

سيزنام سبرافي: اعتقالات في العائلة المالكة
ولي العهد السعودي يتخلص من منافسيه

لأسباب غير معروفة حتى الآن، تم اعتقال ثلاثة من أفراد العائلة المالكة رفيعي المستوى في المملكة العربية السعودية، من بينهم شقيق الملك سلمان بن عبد العزيز.
وكانت مجموعة من الحراس الذين يرتدون أقنعة وملابس سوداء قد داهموا منازل ثلاثة من أفراد العائلة المالكة السعودية صباح الجمعة، أسفرت عن اعتقال الأمير أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك، والأمير محمد بن نايف ولي العهد السابق وشقيقه الأمير نواف.


اترك تعليق