fbpx
Loading

صحيفة فرنسية: هل يعود بن سلمان بالسعودية إلى الحياة البدوية؟

بواسطة: | 2020-03-31T12:32:46+02:00 الإثنين - 30 مارس 2020 - 5:21 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

نشر موقع “لو تلي سات” الناطق باللغة الفرنسية مقالا حول أزمة النفط العاملية التي تسببت بها سياسة بن سلمان، وبدأ المقال باستعراض ما قالته “وول ستريت جورنال”، أن مصافي النفط في الولايات المتحدة وأوروبا ترفض شراء كميات إضافية من النفط السعودي، رغم انخفاض أسعار الخام في الأسواق، وذلك لعدم قدرة تلك الدول على تخزين النفط الفائض.

يأتي ذلك بينما تكافح المملكة العربية السعودية للتخلص من نفطها، وبدأت الدول الأخرى المنتجة للنفط تعاني من عواقب هذا التباطؤ في السوق، كما هو الحال في إفريقيا حيث بدأت نيجيريا والجزائر في بيع نفطها لمن يريد.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن مصادر مطلعة أنه في الوقت الذي ترفض فيه “المصافي في الولايات المتحدة وأوروبا شراء كميات إضافية من النفط من المملكة العربية السعودية ،على الرغم من انخفاض الأسعار”، فإن “روسيا نجحت في إعادة توجيه إمداداتها إلى الصين حيث يتعافى الطلب على النفط”

إذًا لعب محمد بن سلمان بالنار، من خلال قراره بخفض الأسعار عن طريق الاعتقاد أنه يمكنه بالتالي الحصول على حصص السوق الروسية، ولا سيما في أجزاء معينة من أوروبا، لكنها كانت خطوة مراهقة، متهورة، ومحفوفة بالمخاطر، حيث لم تؤد فقط إلى انخفاض حاد في الأسعار، مما أثر على جميع البلدان المنتجة، بما في ذلك الجزائر، ولكنها خلقت مخزونات زائدة لدى السعودية لم تعد قادرة على بيعها!

وضع يضاف إلى أزمة اقتصادية خطيرة في المملكة العربية السعودية، دفعت السلطات السعودية إلى النظر في تدابير التقشف لمواجهة وضع لم يضطر هذا البلد الغني في الخليج إلى مواجهته منذ اكتشاف النفط، والذي حول شبه الجزيرة العربية من دولة القبائل البدوية إلى تلك المنطقة التي اكتسبت موارد مالية ضخمة بفضل المحروقات، والتي جعلتها لاعباً رئيسياً على الساحة الدولية، حتى صارت جزءًا من مجموعة العشرين!

سيكون من الصعب على المملكة العربية السعودية التغلب على هذه الأزمة غير المسبوقة، والتي شكرا خطرا على الاستراتيجية الجغرافية العالمية بسبب العدو غير المرئي فايرس كورونا.

إن غطرسة بن سلمان أدت به إلى تلقى ضربة قاتلة، لتسلط تلك الأزمة الضوء على هشاشة البلدان التي تعتمد ثروتها على مورد واحد فقط!

فهل سيعود بن سلمان بالمملكة إلى حياة البدوية من جديد، بعد أكثر من 70 عامًا من الوفرة المالية.

في “تاريخ الشعوب”، رأينا “شلالات الإمبراطوريات” الأكثر صلابة، والتي اعتقدنا أنها لا تتزعزع، تسقط بين عشية وضحاها … التاريخ لا يفعل شيئًا سوى تكرار نفسه! …


اترك تعليق