Loading

كيف تناولت الصحافة العالمية حكم المحكمة البريطانية العليا بحق حاكم دبي محمد بن راشد

تغيير حجم الخط ع ع ع

فضيحة عالمية من العيار الثقيل لاحقت حاكم دبي محمد بن راشد الذي فشل في احتوائها بكل الطرق، بعد صدور حكم المحكمة البريطانية العليا في قضيته مع الاميرة هيا بنت الحسين، زوجته السادسة التي تمكنت من الهرب وابنتها الجليلة 11 عاماً وابنها زايد 7 أعوام.
بينما تعامت الصحافة الإماراتية عن الخبر تماما واعتمدت تغطية زيارات ومناسبات اجتماعية شارك فيها بن راشد بشكل روتيني، ضجت الصحافة العالمية بذكر تفاصيل الحكم الذي كشف الجانب المظلم في حياة الرجل، في السطور التالية ننقل إليكم أبرز ما جاء في الصحف العالمية حول القضية.

الصحافة البريطانية:
صحيفة ذا صن: الملياردير حاكم دبي شن حملة من الانتهاكات أسفرت عن خطف ابنتيه وتعذيبهن داخل القصر وترويع زوجته الأميرة هيا قبل فرارها إلى لندن

قالت المحكمة العليا البريطانية في لندن الخميس أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مسؤول عن اختطاف ابنتيه لطيفة وشمسة واحتجازهما في القصر مع تعذيبهما بعد محاولة كلاً منهماً الفرار من المعاناة التي كانت تلاقيها داخل القصر، وأضافت المحكمة أن الابنتين لم يظهرا للعلن مرة أخرى بعد اختطافهما من قبل الشيخ محمد.
كما أقرت المحكمة بصحة ادعاءات الأميرة هيا- الزوجة السادسة للشيخ محمد- حول اتهامها له بترويعها وتخويفها داخل دبي وفي لندن بعد هروبها منه خشية أن تفقد حياتها على يديه.

صحيفة التليغراف: الأميرة هيا هربت بعد تعرضها لحملة ترهيب وترويع شرسة من حاكم دبي
جاء حكم المحكمة العليا البريطانية مؤكداً تعرض الأميرة هيا بنت الحسين -أخت غير شقيقة للملك عبد الله بن الحسين ملك الأردن- لحملة ترويع وترهيب شرسة من قبل زوجها السابق حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ما دفعها للهروب من قصره إلى لندن خوفاً على حياتها وعلى حياة ابنيها منه.

الحكم جاء بعد أشهر من النزاع داخل المحكمة على حضانة الأطفال، بعد فرار الأميرة في أبريل/نيسان 2019 وطلب الشيخ محمد بعودة ابنيه، لتكون هذه القصة مفاجأة لكافة الأوساط الدبلوماسية والرياضية والتجارية، حيث ما كان يظهر من احترام متبادل بين الطرفين أمام الجميع وفي المناسبات العامة، يؤكد أنهما يعيشا حياة سعيدة وراقية.

الديلي ميل: حاكم دبي كان عازماً على تزويج ابنته البالغة من العمر 11 عاماً لولي العهد السعودي

قالت الأميرة هيا بنت الحسين في جلسة الاستماع في قضيتها ضد زوجها السابق حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن السبب الأبرز وراء هروبها من قصر بن راشد وتوجهها إلى لندن هو اعتزام بن راشد تزويج ابنتهما (جليلة 11 عاماً) من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود (34 عاماً).

الصحافة الأمريكية:

صحيفة نيويورك تايمز: المحكمة العليا -لنلن :حاكم دبي قام بسجن بناته وتهديد زوجته

قامت المحكمة العليا في لندن بالتصديق على الاتهامات الموجهة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في قضية حضانة الأطفال بينه وبين زوجته السابقة الأميرة هيا بنت الحسين، والمنظورة أمام المحكمة البريطانية.
المحكمة كشفت تورط الشيخ محمد في قضية خطف ابنتيه الشيخة لطيفة والشيخة شمسة قبل سنوات، وكذلك أقرت بقيامه بتهديد وترويع الأميرة هيا بنت الحسين ما دفعها للهروب منه إلى لندن برفقة طفليهما، حيث ادعت أنه يشكل خطراً على حياتهما.

ذا واشنطن بوست: القاضي البريطاني: حاكم دبي هدد زوجته واختطف بناته

قال قاض بالمحكمة العليا في لندن أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ( 70 عامًا) “منذ نهاية 2018 وهو يتصرف بطريقة عدوانية كانت تهدف إلى ترويع وتخويف زوجته السابقة”.
وأضاف القاضي أن حاكم دبي كان قد شن حملة من الخوف والترهيب ضد زوجته الهاربة الأميرة هيا بنت الحسين (45 عاماً) وأمر باختطاف اثنتين من بناته.
جاء ذلك في الحكم البريطاني الصادر يوم الخميس في الأحكام نشرتها المحكمة البريطانية.

الصحافة الألمانية:

صحيفة “فينير”: حاكم دبي خطف بناته والحكم أصبح علنياً

أُدين حاكم دبي في لندن بتورطه في اختطاف ابنته لطيفة والتي كانت قد صورت جزءاً من محاولة هروبها

على الأرجح لطيفة محتجزة مع شقيقتها

بالنسبة للكثيرين، تعد دبي مركزاً رئيسياً للمحلات التجارية الفاخرة وناطحات السحاب الضخمة، هي جنة التسوق والعطلات، كما أنها تُعد أيضاً محطة توقف شهيرة بين أبرز الموانئ الأسترالية والأوروبية والآسيوية.

مع ذلك، لدى دبي جانب آخر مظلم، لم يعد خفياً الآن، بعد الأحكام البريطانية التي أدانت حاكمها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مؤخراً، حيث أصدرت المحكمة الخميس تأكيداً بإدانة الشيخ محمد باختطاف ابنتيه لطيفة وشمسة، اللاتي حاولن الفرار منه بسبب الظروف القاسية التي يعانين منها داخل القصر، كما أكدت المحكمة ادعاءات الأميرة هيا، الزوجة السابقة للشيخ محمد، والتي هربت من القصر إلى لندن واتهمته بسوء المعاملة وبتشكيله خطراً على حياتها وعلى حياة طفليها منه.

شبيغل: أمير دبي أُدين بالاختطاف والتعذيب

أصدرت محكمة في لندن حكمها بإدانة حاكم دبي وتورطه في اختطاف نجلتيه “لطيفة وشمسة”، وكذلك تورطه في محاولات عدة لترهيب وترويع زوجته الأميرة هيا، أثناء تواجدها معه في دبي، وكذلك في لندن بعد هروبها من القصر الملكي.
حاول الشيخ على مدار الفترة الماضية الطعن للإبقاء على تلك الأحكام سرية ومنعها من النشر، إلا أن تلك المحاولات باءت بالفشل بعد رفض المحكمة الطعن وإصدار أوامر بنشر الأحكام.

صحيفة ألمانيا الجنوبية: المحكمة البريطانية تثبت تورط أمير دبي في اختطاف وتعذيب ابنتيه

أصدرت محكمة لندن العليا أحكاماً قضائية تدين الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي وتكشف تورطه في اختطاف اثنتين من بناته والقيام بحملات واسعة لترهيب وترويع زوجته السابقة الأميرة هيا بنت الحسين – الأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني-، ما دفع الأميرة للفرار من دبي إلى لندن الربيع الماضي مع طفليهما جليلة وزايد.

الأحكام جاءت علنية بعد رفض المحكمة الطعن الذي تقدم به الشيخ محمد لوقف نشر الأحكام، مؤكدة أن النشر ضروري في مثل هذه الحالات.
واستندت المحكمة في حكمها على أقوال الأميرة هيا وبعد الوثائق والمستندات التي أثبتت إساءة استخدام السلطة من قبل الشيخ محمد، ما يجعله حاكم عديم الضمير -وفقاً للمحكمة، لا يخشى شيئاً، ويقوم بفعل أي شيء في سبيل تحقيق ما يريد.

دي إي 24: المحكمة البريطانية كشفت قيام حاكم دبي بمضايقة زوجته السابقة في الخارج

في حكم صدر الخميس، ذكرت المحكمة العليا البريطانية أن سلوك الشيخ محمد العدواني والمخيف هو استكمالاً لسلسلة سلوكياته العدوانية في الماضي، وأبرزها قيامه باختطاف ابنته.
وكانت المحكمة البريطانية تنظر قضية حضانة طفلي الشيخ محمد والأميرة هيا منذ عدة أشهر، وقد خلصت المحكمة في حكمها في تلك القضية أن “الأم قدمت عدداً من الادعاءات بأن الأب قام بحملة شرسة بطرق مختلفة لترويع وإرهاب الأم، سواء في بداية 2019 عندما كانت لا تزال في دبي قبل هروبها، أو في إنجلترا التي فرت إليها في أبريل/نيسان 2019″، وأضافت المحكمة “تم العثور على اثباتات تؤكد صحة هذه الادعاءات”.

الصحافة الفرنسية:

اف ار 24 نيوز الفرنسية: قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتنظيم عمليات خطف وتعذيب وسجن اثنتين من بناته، وفقًا لوثائق أصدرها قاض بريطاني هذا الأسبوع.
حاول الشيخ محمد إبقاء حكم ماكفرلين خارج المجال العام، لكن تم رفض استئنافه بعد أن وجدت المحكمة أنه في المصلحة العامة.
وجدت مكفارلين أن مزاعم الأميرة هيا حول التهديدات التي واجهتها هي وأطفالها من الشيخ محمد كانت موثوقة بسبب عمليات الاختطاف والاختفاء للأميرة شمسة والأميرة لطيفة.

لوريا لو جور الفرنسية: العدالة البريطانية تكشف، أمير دبي يختطف اثنين من بناته

أمر أمير دبي بخطف اثنتين من بناته و “تخويف” إحدى زوجاته إلى درجة إجبارها على الفرار إلى المملكة المتحدة ، وقد حكم النظام القضائي البريطاني أمس في حكم محرج لمدينة الخليج الاستراتيجية.

هذه الاستنتاجات حول هذه الحلقات التي تستحق الإثارة، مع التسريبات في القوارب، وعمليات الاختطاف في طائرات الهليكوبتر والأميرات المخدرات والمحتجزات تم الوصول اليها بواسطة قاض في لندن.
وقد تم الحكم على الأخير في خضم معركة بين القاضي البريطاني و محمد بن راشد آل مكتوم ، 70 عامًا ، وهو أيضًا رئيس حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ، لزوجته السادسة ، الأميرة هيا ، 45 سنة.

صحيفة غالا الفرنسية: الأميرة الأردنية الهاربة هيا: محكمة لندن تصدر حكما ضد زوجها أمير دبي
في المواجهة القانونية التي تعارض زوجها السابق، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فازت الأميرة هيا الأردنية.
وفقًا للمعلومات الواردة من الديلي ميل ، قرر القضاء البريطاني أن أمير دبي أمر باختطاف وتعذيب اثنين من بناته.

مجلة فيوتر اون سان الفرنسية: بحسب المحكمة البريطانية: حاكم دبي يقوم بإصدار أمر باختطاف ابنتيه الأميرتين وزوجته السابقة
أمر حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم باختطاف اثنتين من بناته وتعريض زوجته السابقة لـ “حملة من الخوف والترهيب” أجبرتها على الفرار إلى لندن مع طفلين، وفقا لقرار محكمة بريطانية الخميس.

الصحافة الإيطالية:
لا ريبابليكا الإيطالية: لندن تتهم حاكم دبي: “لقد اختطفت بناتك”
لندن ـ إن الاتهام شديد للغاية: خطف وتعذيب اثنين من بناته، حملة تخويف ضد زوجته، وهو أكثر من مجرد اتهام: إنه “الرأي القانوني” لمحكمة الأسرة في لندن، التي صاغها قاضٍ أعلى.
حاول المتهم بكل طريقة إبقائه سراً على الأقل، لكن القاضي لم يقبل، والآن يصدر حكمه مثل صخرة بحق محمد بن راشد آل مكتوم، شيخ دبي.

إيل بوست الإيطالية: اتهمت محكمة العدل العليا في المملكة المتحدة أمير دبي بخطف ابنتيه
أظهرت الوثائق أنه في الماضي كان الشيخ قد اختطف ابنتين أخريين من زيجات أخرى، الأولى كانت الأميرة شمسة، التي هربت عام 2000 من منزل العائلة في لندن، حيث كانت في إجازة: كانت الفتاة، التي كانت في التاسعة عشرة من عمرها، قد تم تعقبها من قبل بعض الوكلاء الذين أرسلهم والدها، وتم تخديرها وإعادتها إلى دبي.
أما الابنة الثانية فهي الأميرة لطيفة، التي تمكنت في عام 2018 من الفرار من الإمارات العربية المتحدة، لمحاولة الوصول إلى الولايات المتحدة، ولكن تم أسرها وإعادتها إلى دبي، كانت قصة لطيفة تتحدث عنها كثيرًا في ذلك الوقت لأنها كانت قد سجلت فيديو تشرح فيه الوضع المأساوي التي تعيش فيه.


اترك تعليق