Loading

لا براس الفرنسية: اتهامات متبادلة ـ السفارة الصينية في فرنسا تعلن أن للكورونا أصلًا أمريكيًا

بواسطة: | 2020-03-24T15:44:15+02:00 الثلاثاء - 24 مارس 2020 - 3:44 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

(باريس) دونت السفارة الصينية في فرنسا يوم الاثنين في سلسلة من التغريدات أن وباء COVID-19 بدأ في الولايات المتحدة، متهمة الأمريكيين بكونهم أصل الفيروس التاجي الذي ظهر لأول مرة على نطاق واسع في الصين.

وتشارك بكين وواشنطن في حرب كلامية والآن معلومات حول أصل الوباء، حيث تحدث دونالد ترامب عن الوباء واصفا إياه بـ “الفيروس الصيني” منذ ظهوره في ديسمبر في الصين، مما أثار استياء السلطات الصينية.

وكان معظم المتحدثين باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان قد تحدثوا في 13 مارس أن الجيش الأمريكي أدخل الفيروس إلى ووهان، المدينة التي بدأ منها الوباء في الصين، وفقا لمعظم العلماء، خلال المناورات العسكرية العالمية في أكتوبر.

من جانبها، اتهمت الولايات المتحدة الصين ببث “شائعات غير منطقية” حول أصل الفيروس التاجي و “نشر نظريات المؤامرة” التي تم نشرها على الشبكات الاجتماعية.

تقيم السفارة الصينية الآن صراحة الصلة مع “إغلاق مفاجئ في يوليو الماضي لأكبر مركز أبحاث أمريكي في الأسلحة البيولوجية، في قاعدة فورت ديتريك في ماريلاند”.
وقالت، بعد ظهور الاتهامات المنتشرة على الإنترنت: “بعد الإغلاق، ظهرت في الولايات المتحدة سلسلة من حالات الالتهاب الرئوي أو حالات مماثلة تشبه أعراض كورونا”.
كما أشار إلى أن الفيروس كان موجودًا في نهاية عام 2019 في إيطاليا وأن معظم الحالات الأولى المكتشفة في أستراليا جاءت من الولايات المتحدة.


اترك تعليق