fbpx
Loading

منظمة أوروبية تحذر: السعودية ستعدم 5 شباب اعتقلتهم أطفالا

بواسطة: | 2020-03-03T13:08:03+02:00 الثلاثاء - 3 مارس 2020 - 1:08 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

حذرت “المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان” من إقدام السعودية على إعدام 5 شبان محتجزين منذ أن كانوا أطفالا، على خلفية أحداث القطيف التي هزت المملكة في 2011. 

وقالت المنظمة، غير الحكومية التي تنشط في ألمانيا، إن المدعي العام السعودي طالب بإنزال العقوبة القصوى على هؤلاء الشباب، مشيرة إلى أن هؤلاء الشبان الذين يتحدرون جميعا من منطقة القطيف شرقي المملكة، اعتقلوا في 29 يونيو/حزيران 2017 أثناء تواجدهم في زيارة دينية إلى المدينة المنورة، دون أمر قضائي بحقهم، وكانت أعمارهم حينذاك تتراوح بين 15-21 سنة”.

ووجهت النيابة العامة لهؤلاء الأشخاص سلسلة تهم “تتعلق بالمشاركة في المظاهرات، الدعوة للاحتجاجات، تشييع جثامين ضحايا عنف السلطة المفرط، التستر على مطلوبين، وتوفير أدوية لهم، كما يواجه بعضهم تهمة إطلاق النار على رجال الأمن من دون أن يكون في التهمة أي توضيح حول كيف ومتى حدث إطلاق النار أو ما هي الآثار التي نتجت عنه”، وهي تهم مرتبطة بأحداث القطيف شرق السعودية التي عاشتها المنطقة لسنوات.

وقالت المنظمة في بيان إنه “في سياق توسع المملكة العربية السعودية في استخدام عقوبة الإعدام، طالبت النيابة العامة بإقامة حد الحرابة بحق 5 أطفال (أحمد عبدالواحد الفرج – علي محمد آل بطي – محمد حسين آل نمر – علي حسن الفرج – محمد عصام الفرج)، وذلك ضمن محاكمة جماعية غير علنية، تضم 8 أشخاص، في المحكمة الجزائية المتخصصة”.

كما ذكرت المنظمة أن “الطفل محمد عصام الفرج (المولود في 25 فبراير/شباط 2002) يواجه تهمة بالمشاركة بتشييع أحد ضحايا عمليات القتل خارج إطار القانون، التي تنفذها قوات خاصة سعودية  في محافظة القطيف منذ 2012، وذلك حينما كان عمره 9 سنوات”.

وأضافت أن “أحمد الفرج (22 مارس/آذار 1999) وعلي آل بطي (14 أبريل/نيسان 1999) تهما تتعلق بعلاقتهما بمطلوبين حينما كان عمرهما 13 عاما، بينما يواجه محمد آل نمر (17 فبراير/شباط 1998) تهمة بالمشاركة بتشييع أحد ضحايا عمليات القتل خارج إطار القانون حينما كان عمره 14 عاما”.

وأوضحت المنظمة الحقوقية أنه “منذ اعتقالهم قبل أكثر من عامين، مروا بظروف مرعبة، من بينها، الاعتقال لمدة طويلة قبل عرضهم على المحكمة، السجن الانفرادي، حرمانهم من الاستعانة بمحام، وإخضاعهم للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة المهينة واللا إنسانية”.

 


اترك تعليق