Loading

السيستاني يجيز الإفطار في رمضان لمن خاف من الإصابة بكورونا

بواسطة: | 2020-04-11T16:46:00+02:00 السبت - 11 أبريل 2020 - 4:46 م|الأوسمة: , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أصدر المرجع الشيعي الأعلى بالعراق “علي السيستاني”، فتوى، تبيح الإفطار لمن خاف من “كورونا، قال فيها: إنه إذا حل شهر رمضان على مسلم وخاف من أن يصاب بفيروس كورونا المستجد إن صام ولو اتخذ كافة الإجراءات الاحتياطية “سقط عنه وجوبه”.

وقال السيستاني في نص الفتوى، وفقًا لموقعه الرسمي على الإنترنت، بأنه “إذا حلّ شهر رمضان على مسلم وخاف من أن يصاب بفيروس كورونا الجديد، أو ما بات يُعرف باسم “كوفيد-19″، إن صام ولو اتخذ كافة الإجراءات الاحتياطية سقط عنه وجوبه”.

جاء ذلك، ردا على سؤال ورده، وكان نصه: “يقترب شهر رمضان المبارك و فيروس كورونا لا يزال يواصل الانتشار في مختلف المناطق، والأطباء يوصون بشرب الماء في فترات متقاربة لتقليل احتمال الإصابة بهذا الفيروس الخطر”.

وأوضح السائل: “لأن قلة الماء في الجسم تقلل من مناعته، وجفاف الحلق لو وصل إليه الفيروس يفسح له المجال للانتقال إلى الجهاز التنفسي، في حين أن شرب الماء يساعد في نزوله إلى المعدة والقضاء عليه فيها، فهل يسقط صيام شهر رمضان عن المسلمين في هذه السنة بهذا السبب؟”.

ورد السيستاني: “إن وجوب صيام شهر رمضان تكليف فردي، فكل شخص توفرت فيه شروط الوجوب لزمه الصيام بغض النظر عن وجوبه على الآخرين أو عدم وجوبه عليهم. فإذا حلّ شهر رمضان القادم على مسلم وخاف من أن يصاب بالكورونا إن صام ولو اتخذ كافة الإجراءات الاحتياطية سقط عنه وجوبه بالنسبة إلى كل يوم يخشى إن صامه أن يصاب بالمرض”.

وأضاف في الفتوى: “إذا أمكنه تضعيف درجة احتمال الإصابة حتى يصبح مما لا يعتد به عند العقلاء ـ ولو من خلال البقاء في البيت وعدم الاختلاط بالآخرين عن قرب واستخدام الكمامة والكفوف الطبية ورعاية التعقيم المستمر ونحو ذلك ـ ولم يكن عليه في ذلك حرج بالغ لا يتحمل عادة، لم يسقط عنه وجوب الصيام”.

وتابع: “أما ما ذكر من أن الأطباء يوصون بشرب الماء في فترات متقاربة تفاديا لقلة الماء في الجسم وجفاف الحلق ـ لأنهما يرفعان من احتمال الإصابة بفيروس كوروناـ فهو لا يمنع من وجوب الصوم، إلا بالنسبة إلى من بلغه ذلك فخاف من الإصابة بالمرض إن صام ولم يجد طريقا لتقليل احتمالها، بحيث لا يصدق معه الخوف ـ ولو بالبقاء في المنزل واتخاذ سائر السبل الاحتياطية المتقدمة”.

وأضاف: “أما غيره فلا بد من أن يصوم. علما بأنه ربما يمكن تفادي قلة الماء في الجسم في حال الصيام من خلال أكل الخضروات والفواكه الغنية بالمياه كالخيار والبطيخ الأحمر قبل الفجر..”.

وقال: “كما يمكن تفادي جفاف الحلق بمضغ العلك الخالي من السكر -بشرط عدم تفتت أجزائه في الفم ونزوله إلى الجوف- فإن مضغ العلك يؤدي إلى زيادة إفراز لعاب الفم ولا مانع من بلعه في حال الصيام. وبذلك يظهر أن الذين يسعهم ترك العمل في شهر رمضان والبقاء في المنزل بحيث يأمنون الإصابة بالمرض لا يسقط عنهم وجوب الصيام، وأما الذين لا يسعهم ترك أعمالهم ـ لأي سبب كان ـ فإن خافوا من الإصابة بالفيروس مع ترك شرب الماء في فترات متقاربة في النهار، ولم يمكنهم اتخاذ إجراء آخر يأمنون معه من الإصابة به، لم يجب عليهم الصيام”.

ولكنه أشار إلى إنه “لم يجز لهم التجاهر بالإفطار في الملأ العام. ومن المعلوم أن صيام شهر رمضان من أهم الفرائض الشرعية، ولا يجوز تركه إلا لعذر حقيقي، وكل إنسان أعرف بحال نفسه في أن له عذرا حقيقيا في ترك الصيام أو لا”.

 


اترك تعليق