fbpx
Loading

“اللي يحتاجه البيت يحرم ع الجامع” .. ملياردير مصري يرفض التبرع لضحايا كورونا

بواسطة: | 2020-04-04T21:18:05+02:00 السبت - 4 أبريل 2020 - 9:17 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

“اللي يحتاجه البيت يحرم على الجامع”، بهذا المثل الشهير رفض الملياردير المصري المعروف “رؤوف غبور” التبرع لضحايا كورونا في مصر، مبررا ذلك بأن رجال الأعمال تعرضوا إلى خسائر فادحة خلال الفترة الأخيرة بسبب الفيروس، لذا فإنهم لن يتبرعوا لأحد، وفق تعبيره.

وفي مداخلة هاتفية، قال “غبور” وهو أحد كبار مصنعي السيارات في مصر: “احنا لسه خارجين من الإنعاش ولسه بنقول يا هادى ويطلبوا مننا تبرعات واحنا بنعانى! .. طبعا آسف مش هينفع”. 

وأضاف “غبور” أن الموقف الحالي للاقتصاد ورجال الأعمال متأزم للغاية بسبب كورونا، مؤكدا أن هناك عدة شركات كبرى تواجه مصاعب وقد تضطر إلى الإغلاق في غضون 3 أشهر. 

وعلى استحياء، انتقد الملياردير المصري إجراءات الحكومة لاحتواء تفشي فيروس كورونا، قائلا: “الدولة قررت تعليق العمل في إدارات المرور بسبب أزمة كورونا وهذا الإجرا سيؤدي إلى تدمير صناعة السيارات وآلاف العمال”. 

والأسبوع الماضي، هدد رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس بالانتحار في ظل الحظر المفروض في مصر، وقال خلال تصريحات متلفزة: “مصر بحاجة إلى قرار فوري بعودة حركة الإنتاج بشكل عاجل، ولو مدوا حظر التجوال أنا شخصيا هنتحر بسبب الجلوس في المنزل والبعد عن أصدقائي”.

 


اترك تعليق