fbpx
Loading

لوفيجارو الفرنسية: انقلاب الجنوب اليمني .. حرب داخل حرب!

بواسطة: | 2020-04-27T16:23:42+02:00 الإثنين - 27 أبريل 2020 - 4:23 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

ترجمة العدسة عن صحيفة “لوفيجارو الفرنسية”

استولى الانفصاليون على الحكم في عدن ضد حليفتهم الحكومة الشرعية الموالية للسعودية، وقد تم الاستيلاء على إدارات عدن، الميناء الكبير في جنوب اليمن، ” دون وقوع ضحايا”.

 

اليمن

اليمن

 

في منتصف ليل السبت، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي استقلالية مقاطعات جنوب اليمن، وهو بلد مزقته حرب من التقلبات، وأزمة إنسانية خطيرة.

بدعم من الإمارات العربية المتحدة، يقاتل الجنوبيون إلى جانب الحكومة الشرعية المدعومة من المملكة العربية السعودية، المتمردين الحوثيين بدعم من إيران، الذين يسيطرون على شمال البلاد، بما في ذلك العاصمة صنعاء.

لكن لعدة سنوات على أرض هذه الحرب التي خلفت أكثر من 100000 قتيل، لم يعرض المقاتلون الإماراتيون والجنود الموالون للسعودية نفس الأجندات.

في أغسطس، بعد شهر من الانسحاب الجزئي من اليمن، طرد الجنوبيون الجنود المؤيدين للسعوديين من عدن، حيث أعيد توطين الحكومة اليمنية في المنفى.

ويضيف مصدرنا: ” لكن بذكاء، لم يسيطر الجنوبيون على الخدمات للسكان، لقد تركوا الوزارات في أيدي المؤيدين للسعوديين، لأن الجنوبيين لم يتمكنوا من دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية”.

“منذ مغادرة عرابهم الإماراتي، فإن المقاتلين الجنوبيين، ولا سيما مقاتلي ” الحزام الأمني”، يتقاضون رواتبهم من شبه الجزيرة العربية، ولكن أقل من ذي قبل.

ويضيف المصدر الذي كشف عن العامل الرئيسي المولد لهذه الصفقة الجديدة: ” إن ذلك يجعل الناس غير راضين “، الآن بعد أن استولى الجنوبيون رسمياً على الحكومة في عدن، سيكون من الخطر إذا لم يحصلوا على دعم ما “، وفي هذه الحالة ستكون هي الإمارات العربية المتحدة، حيث زار العيدروس الزبيدي مؤخراً محمد بن زايد، فيما يبدو أنه تنسيق بشأن تلك الخطوة.

ماذا سيكون رد فعل السعودية؟

في الوقت الحالي، فقط وزير خارجية الحكومة اليمنية، محمد الحضرمي، حذر من ” عواقب وخيمة” من هذا الإعلان عن الحكم الذاتي، وقد رفض حكام منطقتي حضرموت وأبين بالفعل هذا الحكم الذاتي علناً.

لكن إلى أي حد أيضًا يمكن التصديق، الإمارات – التي هي الداعم الرئيسي والشريك الكبير للجنوبيين – لم تبلغ حليفها السعودي عن تلك الخطوة؟

في تشرين الثاني/ نوفمبر في الرياض، وقع الجنوبيون والحكومة الشرعية اتفاقا، لكن شروطه لم تنفذ قط.

والحقيقة أن هذه الحرب داخل الحرب تضعف المعسكر المناهض لإيران المدعوم من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضد الحوثيين الذين رفضوا وقف إطلاق النار الذي اقترحته الرياض الشهر الماضي.

هذه الحلقة الجديدة تتويجا لخلاف جذري بدأ منذ عدة سنوات بين السعودية المهووسة بالتهديد من قبل المؤيدين لإيران في شمال اليمن الذي يحدها من ناحية، وبين الإمارات التي ركزت على أعدائها الإسلاميين وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين في الحكومة اليمنية وضرورة سيطرة أبو ظبي على طرق الشحن في خليج عدن.

لكن عودة الحديث عن الاستقلال في جنوب اليمن – الذي كانت سائدا حتى عام 1990 -، بالنسبة للجنوبيين سيكون الأمر بالأحرى مسألة أخذ تعهدات وتوقع تسوية مستقبلية للصراع، قال مواطن يمني “الجنوبيون يجازفون بشكل كبير، ولكن في إطار حوار وطني يمكن أن يكونوا راضين عما يسمونه دولة عدن الفيدرالية”

.

اقرأ أيضاً:  الغارديان: منعطف جديد باليمن يعقد العلاقة بين السعودية والإمارات


اترك تعليق