fbpx
Loading

بلومبرغ.. تحذر بن سلمان من استمراره في الانفاق على المشروعات الفاشلة

بواسطة: | 2020-04-20T19:26:14+02:00 الإثنين - 20 أبريل 2020 - 7:26 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

نشرت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية تقريراً هذا الأسبوع انتقدت فيه السلوك السعودي في التصرف في الأموال العامة، والتي اعتبرته غير حكيم بالمرة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعاني منها البلاد في عام 2020 ، بل والتي قد تدفع “الديانة” بوقف سيل النقود الذي كانت تغدقه على المملكة.

هناك بريق معين من الشيطان قد يهتم بالذهاب في جولة تسوق عندما تكون بالفعل تعيش خارج حدود إمكانياتك. على الأرجح أنها ليست أفضل طريقة لإقناع دائنيك بالاستمرار في طرح النقود.

مؤخراً، بدأت المملكة العربية السعودية جولة تسوق عالمية في مجالات عدة كالنفط والسفن السياحية وكرة القدم، ليس لسبب واضح، ولكن نتيجته أنها أثرت على صندوق الاستثمارات العامة، وهو أكبر صندوق سيادي في البلاد، حيث قام الصندوق بشراء أسهم 8.2٪ من شركة الرحلات البحرية ” Carnival Corp.”، وسندات في Plc و Total SA و Eni SpA و Equinor ASA.، كما يخطط الصندوق حالياً للاستحواذ على 80٪ من أسهم نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي لكرة القدم.

 

بلومبرغ

 

من المثير للقلق، أن العنصر الأكثر منطقية في قائمة التسوق هذه هو الفريق صاحب المركز الثالث عشر في الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي لم يتم إتمام صفقته بعد أما أسهم شركة “الكرنفال”، فقد انخفضت إلى الثلث منذ أن أكمل صندوق الاستثمار العام في المملكة استحواذه على نسبة فيها الشهر الماضي.

لا يوجد تبرير منطقي لما تقوم به السعودية حالياً فيما يتعلق بتلك الصفقات، خاصة تصرفها في ملف النفط، فدولة تواجه حالياً ازمة تكدس النفط الخام، مع كونها من أكبر الدول المصدرة والمنتجة للنفط في العالم، لا يجب أن تستخدم صندوق الثروة السيادية لشراء المزيد من النفط، أو على الأقل ان تحذو حذو الدول الأخرى.

على سبيل المثال، قامت دولة النرويج، وهي المساهم المسيطر في Equinor ، العام الماضي بتكليف صندوق المعاشات التقاعدية الخاص بها ببيع الاستثمارات في مجال النفط والغاز، من أجل “جعل ثروة الحكومة أقل عرضة لانخفاض دائم في أسعار النفط”، أما السعودية فهي تفعل العكس.

محاولات السعودية لعقد صفقات بعيدة عن النفط لم تحقق النجاح المرجو منها، حيث تبلغ قيمة الاستثمار في شركة Uber Technologies Inc. أقل من 2 مليار دولار الآن، على الرغم من أنها بدأت بـ 3 مليار دولار، كما خسرت حصتها البالغة 38٪ في شركة Posco Engineering & Construction Co. الكورية الجنوبية، كما قامت المملكة من بيع شركة Tesla Inc. قبل ارتفاعها الاستثنائي في بداية عام.

 

ما يحدث حالياً في السعودية أشبه بما يحدث للورثة الأغنياء على مر العصور، فشل متتالي في مشاريع تجارية ربما يؤدي إلى الإفلاس وفقد الثروة، ولكن على المدى البعيد، أما في السعودية، فالأمر يحدث بصورة متسارعة قد تشكل كارثة حتمية على المدى القريب.

آخر أعوام النجاحات الاقتصادية كان 2014، حيث حققت السعودية فيه أرباح ضخمة في مجال النفط وصلت إلى 47٪ من الناتج المحلي، تاركة السعودية تتمتع بها لسنوات بعدها، إلا أنه ومنذ ذلك الحين، أدى انخفاض الأسعار والإنفاق المتواصل إلى تآكل “البيضة الذهب” للمملكة بسرعة مذهلة.

سيصل صافي الدين إلى 19 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، وفقًا لصندوق النقد الدولي، قبل أن يرتفع إلى 27 ٪ في العام المقبل، في حين أن إجراءات مكافحة انتشار فيروس كورونا ومكافحة الخسائر التي شهدها مجال النفط يمكن أن تدفع الاقتراض الإجمالي إلى 50 ٪ بحلول عام 2022.

 

لا يزال هذا الأمر متواضعًا وفقًا لمعايير الدول الغنية، ولكن لا شيء يتم دعمه مثل المملكة العربية السعودية بسعر سلعة واحدة، وباستثناء التخفيضات غير العادية لميزانيتها أو الارتفاع الكبير في أسعار النفط على غرار عام 2008، فمن المرجح أن تظل المملكة تستدين من الدول الأخرى في المستقبل.

من ناحية أخرى، يبدو أن المقرضين انتبهوا بالفعل إلى الطريقة التي يتم التعامل بها في صندوق الاستثمارات العامة، وبفضل الذعر العام المستوحى من تفشي الفيروسات والتأثيرات المحددة لحرب أسعار النفط الحالية، فإن مقايضات التخلف عن سداد الائتمان لمدة خمس سنوات التي تؤمن ضد عدم سداد ديون المملكة العربية السعودية تعمل حاليًا بنحو 179 نقطة أساس، وهذا يضع البلد في مأزق دولي لم تشهده من قبل بسبب الديون الحالية وطرق السداد.

لا تزال سندات السعودية السيادية لديها متوسط ​​قسيمة مرجح بنسبة 3.43 ٪ ونضج في النصف الأخير من عام 2030، لذلك تبدو الأمور مريحة في الوقت الحالي، لكن اذا استمرت أسعار النفط في الانخفاض لفترة أطول، يمكن أن تتسبب في تراجع هذه التوقعات بسرعة ملحوظة، خاصة إذا بدأت الاحتياطيات الأجنبية سريعة التقلص في المملكة في الضغط على ربط الريال بالدولار.

على الرغم من فورة التسوق التي استخدمت فيها أموال “صندق الاستثمارات العامة”، هناك دلائل على أن الرياض تدرك كيف أصبحت ظروفها مقيدة، وكدليل على ذلك، الإعلان عن وقف إطلاق النار الذي أعلنته السعودية الأسبوع الماضي في الحرب الدموية في اليمن، حيث يعد الإنفاق العسكري في المملكة العربية السعودية ثالث أكبر نفقات على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة والصين، ويبلغ 8.8٪ من الناتج المحلي الإجمالي – وهو أعلى حصة في أي دولة يمتلك البنك الدولي بيانات حديثة لها.

 

يُعزى وقف إطلاق النار إلى تأثير Covid-19، ولكن من الصعب عدم ملاحظة أن الإنفاق العسكري هذا العام سينخفض ​​إلى أدنى مستوى له في العقد الأخير، فعندما تصبح الموارد المالية ضيقة، فلن تنفق ما تبقى لك من أموال على مستقنع سبق وقمت بتوريط نفسك فيه من قبل.

هذا الاستعداد لإجراء تخفيضات الانفاق العسكري أمر مرحب به – ولكن بمجرد إضافة المبالغ المخصصة للأمن الداخلي، فإن حوالي 28٪ من ميزانية المملكة العربية السعودية ما زالت مستمرة في هذه المجالات.

ليس من المستغرب أن تنقص الحكومة التي تفتقر إلى الشرعية الشعبية في وسط منطقة تُمزقها الصراعات الكثير من المال للحفاظ على استمرارها، وتثبيت أركان النظام.

ومع ذلك، ربما ترغب الدولة في زيادة الاستثمار في الصحة والتعليم والأهداف الأخرى طويلة المدى، بسبب ارتفاع نسبة الشباب فيها، حيث تقل نسبة 40٪ من السكان البالغ عددهم 33 مليون نسمة عن 25 عامًا.

من المحتمل أن تكون الميزانية الحكومية تريليون ريال (271 مليار دولار)، بدلاً من عمليات “التسوق” المتناثرة في الخارج، حيث يلزم تحقيق أكبر مدخرات في الوقت الحالي، ما يعني أن الرياض يجب أن تتمسك بالمثل القائل “بقدر لحافك مد رجلك”.

.

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا

اقرأ أيضاً في العدسة: بالصور.. صحيفة بريطانية تستعرض بذخ بن سلمان من داخل أغلى قصر في العالم


اترك تعليق