fbpx
Loading

صحيفة فرنسية: ذعر وهلع بين الملك سلمان وحاشيته بعد وصول كورونا لقصور الحكم

بواسطة: | 2020-04-17T17:52:41+02:00 الجمعة - 10 أبريل 2020 - 3:16 م|الأوسمة: , , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قالت صحيفة لوفيجارو الفرنسية ” أن الملك سلمان البالغ من العمر 84 عامًا، أدخل نفسه في عزل صحي في قصر على جزيرة في البحر الأحمر، مقابل ميناء جدة.

ونقلت الصحيفة عن صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مصادر طبية إن نحو 150 أمير أصيبوا بالفيروس، من بينهم ، حاكم الرياض، العاصمة، ابن شقيق الملك سلمان، الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، البالغ من العمر 70 عامًا على الأقل والذي تم وضعه في العناية المركزة.

” أنا شخصياً أعرف أميرة في المستشفى”، يقول رجل أعمال في الخليج يزور شبه الجزيرة العربية بانتظام، “وأعلم أن الأمراء الآخرين مريضون، أتلقى الكثير من المكالمات الهاتفية لتحذيري مع انتشار الوباء”.

اتصلت صحيفة لو فيجارو، مع مصدر موثوق في القصر الملكي حول المنشور في نيويورك تايمز وقال: ” الفيروس يؤثر على أكثر من 150 من الأمراء، بما في ذلك أمراء في درجات عالية جدا، بدأت حاشية الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان بالذعر، لهذا السبب اتخذوا قرارات جذرية “.

تم فرض حظر تجوال كامل – أي 24 ساعة في اليوم – يوم الاثنين في جميع المدن الرئيسية في المملكة، حيث يُحظر النقل الجوي وكذلك الرحلات البرية بين المحافظات، يقول أحد المغتربين من الرياض: ” لم يسمع بهذا الحجر أحد، حتى خلال حرب الخليج عام 1991، لم يكن حظر التجول ساري المفعول”، يُسمح فقط بالنزهات في حي إقامته بإذن خاص، للذهاب للتسوق على سبيل المثال.

وتعتزم السلطات إلغاء الحج إلى الحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة إلغاء السعودية، وستكون تلك هي المرة الأولى منذ غزو نابليون لمصر في عام 1798.

مع ما نشر عن صحيفة نيويورك تايمز، بدأ العديد من السعوديين والمغتربين في فهم سبب اتخاذ مثل هذا التحول في المسار، أجاب سعودي طلب عدم الكشف عن هويته: “لأن الوضع أسوأ مما يتم الإعلان عنه كل يوم”.

رسمياً، طبقاً لوزارة الصحة، فإن المملكة بها فقط 3287 مصاباً وحوالي 50 حالة وفاة، لكن بعد أربعين يومًا من ظهور الحالة الأولى، بينما تم الإعلان عن ذروة الوباء في دول الخليج في حوالي أسبوع، تقدر السلطات الصحية السعودية أن الفيروس يمكن أن يصيب ما يصل إلى 200 ألف شخص.

تحذر مصادر طبية أخرى، أن البلاد يبلغ عدد سكانها 33 مليون نسمة، بما في ذلك سبعة ملايين مغترب، بينهم ما لا يقل عن مليوني أجنبي في وضع غير نظامي، معظمهم من الأفارقة، من بينهم يمكن أن ينتشر الوباء بسرعة.

ولمنع الآلاف من الفقراء من أن يجدوا أنفسهم مريضين، يتجولون في شوارع البلاد، اتخذ الملك سلمان إجراء استثنائيًا بموجب مرسوم: عرض العلاج المجاني للجميع في المستشفيات في المملكة، بما في ذلك الأجانب في وضع غير نظامي.

الملك البالغ من العمر 84 عامًا نفسه أصبح معزولا في قصر على جزيرة في البحر الأحمر، مقابل ميناء جدة، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، كما ذهب الأمير وريث العرش الملقب MBS مع العديد من الوزراء إلى مكان بعيد على ساحل البحر الأحمر.

حقيقة أن الفيروس قد أثر على الأمراء بتلك الصورة ليس مستغربا عندما تعرف عادات وتقاليد آل سعود.

أولاً، يسافر كثيرا نحو 5000 إلى 10000 أمير إلى العديد من الوجهات حول العالم خاصة إلى أوروبا، حيث أصيب البعض بالفيروس، وفقًا لمصادر طبية، من ناحية أخرى، يضيف رجل أعمال يسافر بين باريس والرياض، ” هناك ثقافة المجلس ، وهي تجمعات لعشرات الأشخاص حيث نناقش كل شيء ولا شيء حول الشاي”، “ثم يوجد لكل قصر من الأمراء العظماء مجلس في قصره، مع مئات من الموظفين في بعض الأحيان من الآسيويين الذين يطعمون الأمراء ويكسوهم.

وبعيدًا عن الأسرة الحاكمة، وجه الوباء ضربة قاسية لمئات الآلاف من المغتربين، ” في شهر أعرف خمسة عشر شخصًا فقدوا وظائفهم في الرياض أو الخبر، بعد إغلاق شركاتهم،! وقد أجبر ذلك الحكومة السعودية على دفع 40 مليار يورو بالفعل لمواجهة أزمة ستكون لها عواقب وخيمة، وحذر أحد رجال الأعمال من أن “البطالة ستنفجر، تتعرض خطط MBS كجزء من “رؤية 2030” لخطر الانهيار، ويضيف “حتى أن الجزيرة العربية قررت من جانب واحد وقف إطلاق النار في اليمن اعتبارًا من يوم الخميس، إن المشكلة خطيرة.”

 

اقرأ أيضاً: الملك سلمان: السعودية تمر بمرحلة صعبة في مواجهة “كورونا” والقادم أصعب


اترك تعليق