Loading

“لن نتحمل الألم لتزدهر مصر” .. إثيوبيا تكشف عن وجهها القبيح في أزمة سد النهضة

بواسطة: | 2020-04-03T11:18:49+02:00 الجمعة - 3 أبريل 2020 - 11:18 ص|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

“لن نتحمل الألم لتزدهر مصر” .. بهذه الكلمات الصادمة رد أحد أعضاء الفريق الإثيوبي الذي يتفاوض في ملف سد النهضة مع مصر والسودان، حول رأيه في مقترح الجانب المصري لملء الخزان.

وقال زريهون أبي، أحد أعضاء فريق التفاوض الإثيوبي إن مصر تسعى من خلال المفاوضات لتغيير هدف المفاوضات بشأن سد النهضة، زاعما أن هدف مصر هو إعادة إحياء الاتفاقية الاستعمارية لعام 1959.

ووصف أبي ممارسات مصر في مفاوضات سد النهضة بأنها “عقيمة”، وأضاف: “المصريون يعتقدون أنه يمكنهم فرض رغباتهم الاستعمارية على دول المنبع، ويريدون جعل إثيوبيا ودول المنبع الأخرى مستعمراتهم”.

وأوضح أن “السبيل الوحيد للخروج من هذا الأمر هو التفاوض بجدية وروح التعاون مع دول الحوض الأخرى”.

وشدد على أن النهج المجزأ لن يخدم الغرض، ما لم تتأكد الدول من أن جميع الدول المشاطئة لديها حصة عادلة ومعقولة.

وتابع بقوله: “لن تتحمل إثيوبيا الألم وحدها، لتزدهر مصر”، واختتم تصريحه بقوله: ” في حالة حدوث جفاف، يتعين على مصر واجهته باعتباره ظاهرة طبيعية”.


اترك تعليق