fbpx
Loading

صحيفة فرنسية: هل وصلت علاقة السعودية وأمريكا إلى مرحلة الطلاق؟

بواسطة: | 2020-04-27T01:43:02+02:00 الأحد - 26 أبريل 2020 - 3:20 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

هل وصلت علاقة السعودية وأمريكا إلى مرحلة الطلاق؟

ترجمة العدسة عن موقع برس تي في الفرنسي : 

أفادت مجلة “فورين بوليسي” أن زواج الملاءمة بين السعودية والولايات المتحدة الذي استمر منذ الحرب العالمية الثانية قد يخرج عن مساره مع انهيار أسواق النفط، كما أن انعدام الثقة المتبادلة يصل إلى آفاق جديدة.

في مقال طويل كتبه كيث جونسون وروبي جرامر، نظرت المجلة الأمريكية في التحالف السعودي الأمريكي الهش الذي تم تشكيله منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

يقارن المقال التطورات الأخيرة في سوق النفط بأزمة النفط عام 1973، في ذلك العام، عارضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تصدير النفط إلى تلك البلدان الموالية لإسرائيل، وخاصة الولايات المتحدة خلال حرب أكتوبر.

في بداية ربيع هذا العام، لجأت المملكة العربية السعودية مرة أخرى إلى سلاح النفط عن طريق خفض سعره في وسط جائحة فيروس كورونا، مما تسبب في عواقب اقتصادية ملموسة.

يلاحظ الكاتب أن العلاقات بين واشنطن والرياض مرت بأوقات عصيبة في السنوات الـ 75 الماضية، بما في ذلك الصراع العربي الإسرائيلي وهجمات 11 سبتمبر، ولكن الاتفاق بين الرئيس السابق فرانكلين ديلانو روزفلت وعاهل المملكة العربية السعودية آنذاك عبد العزيز آل سعود، خلال اجتماع على متن السفينة الحربية كوينسي في قناة السويس في فبراير 1945، تم خلالها إرساء أسس العلاقات بين البلدين.

وتنص الاتفاقية على أن الولايات المتحدة ستوفر الأمن للمملكة العربية السعودية ومواردها النفطية، في حين ستدعم الرياض مشاريع واشنطن النفطية في منطقة الشرق الأوسط.

بات الاتفاق الآن على وشك الانهيار، خاصة بعد أن اختبرت المملكة العربية السعودية ـ التي لديها العديد من المعارضين في الكونغرس الأمريكي نظرا لملفها الحقوقي المثقل بالانتهاكات ـ هذه المرة صبر حلفائها الجمهوريين.

على الرغم من أن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وروسيا وغيرها من كبار منتجي النفط توصلوا إلى اتفاق هذا الشهر لخفض إنتاج النفط، إلا أن الأمر لم ينجح: الانتاج في أدنى مستوياته منذ القرن الماضي، وهو ما ينذر بإفلاس وتسريح جماعي للعاملين في إنتاج النفط.

ودفع هذا الوضع المشرعين في الدول النفطية مثل تكساس ولويزيانا ونورث داكوتا وألاسكا إلى اتهام السعودية بشن “حرب اقتصادية”، وألحقوه بصياغة تشريع لسحب القوات الأمريكية على الفور من السعودية .

وقال السناتور كيفين كرامر، وهو جمهوري من ولاية نورث داكوتا الذي بدأ مشروع القانون، لـ ” فورين بوليسي “: “هذه ليست الطريقة التي يتصرف بها الأصدقاء تجاه أصدقائهم”، “لقد أخطأوا في تقدير الرد الأمريكي بشكل كبير. “

شكك الكثيرون في واشنطن مؤخراً في المبادئ الأساسية التي غذت العلاقات الثنائية الخاصة جداً منذ 75 عاماً، بما في ذلك الجهود الأمريكية لضمان التدفق الحر للنفط السعودي.

حتى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي دافع عن العلاقة حتى وقت قريب، يتساءل بصراحة عما إذا كان ينبغي على الولايات المتحدة حماية النفط السعودي عندما يتم بيع معظمه الآن إلى الصين والمشترين الآسيويين الآخرين، بدلاً من أوروبا والولايات المتحدة.

ترامب يكشف تفاصيل خطته لإعادة فتح الاقتصاد في ظل كورونا

أدت ثورة الطاقة الأمريكية على مدى العقد الماضي إلى تقليل اعتماد الولايات المتحدة على النفط بشكل كبير على المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط، مما دفع العديد من مراقبي السياسة الخارجية إلى التساؤل لماذا يجب أن تنفق الأموال الأمريكية وتضيع الأرواح الأمريكية لحماية “الملكية الثيوقراطية في الشرق الأوسط التي تشترك في عدد قليل مع القيم الأمريكية”.

إن الزواج القسري الذي نجا من الحظر النفطي في 11 سبتمبر والحرب في العراق قد اهتز الآن بسبب التغيرات الجيوسياسية للزلزال الحالي، والاستياء المتزايد من المشرعين الأمريكيين ووسائل الإعلام بل وعموم الناس.

ومع ذلك، يعتقد بعض الخبراء أنه من غير المرجح أن تنفصل واشنطن عن الرياض لأنها تحتاج إلى تحالف موثوق به ضد إيران في المنطقة.

لكن الخبير في الشأن السعودي ووكيل وكالة المخابرات المركزية السابق بروس ريدل يقول إن الولايات المتحدة لم تعد بحاجة إلى المملكة العربية السعودية وأن ارتباط ترامب بالمملكة العربية السعودية هو الشيء الوحيد الذي حافظ على العلاقة بين البلدين.

ووفقا له، قد يتغير هذا الوضح كليا مع الانتخابات الرئاسية، إذا فاز المرشح الديمقراطي جو بايدن، وكان نائب الرئيس السابق قد وصف السعودية من قبل بأنها “منبوذة” وقال إنه سينهي مبيعات الأسلحة للمملكة.

للإطلاع على النص الأصلي اضغط هنا

اقرأ أيضاً: صحيفة فرنسية: بن سلمان يطلق النار على قدمه في معركة النفط!


اترك تعليق