fbpx
Loading

وفاة أول صحفي مصري بـ”كورونا” بعد تعرضه لإهمال طبي لمدة 14 يومًا

بواسطة: | 2020-04-28T22:20:40+02:00 الإثنين - 27 أبريل 2020 - 9:47 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

وفاة أول صحفي مصري بـ”كورونا”

“أنا منذ 14 يوم متعذب، دعواتكم ومحدش يسكت على نفسه”، كانت هذه آخر كلمات الصحفي المصري، محمود رياض، الصحفي بجريدة “الخميس”، والذي توفي اليوم الخميس متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، بعد إهمال طبي لمدة أسبوعين فارق بعدهما “رياض” الحياة.

ليترك الفقيد خلفه طفلين محجوزين مع زوجته بمستشفى العزل، بعد إصابتهم هم الآخرين بفيروس “كورونا”.

الناس اللي بتسأل عن صحتى فيروس كورونا ، تعب متواصل وحرارة مرتفعه نار 14يوم ،خلال تلك الفترة تواصلت رقم الصحة 105،كلام…

Publiée par Mahmoud Riad Abujabal sur Mardi 21 avril 2020

ويعد “رياض” أول صحفي مصري، يتوفى نتيجة الإصابة بكورونا، بعد أن فقد عمله كصحفي إثر إغلاق الجريدة التي كانت يعمل بها، ليصاب بالفيروس أثناء بحثه عن عمل، ليلقى حتفه عقب أسبوعين بعد مكوثه في أحد مستشفيات العزل لتلقي العلاج بعد إيجابية التحاليل الخاصة بالفيروس.

البقاء لله.. أول شهداء فيروس كورونا من الصحفيين: رحل منذ قليل الزميل العزيز محمود رياض الصحفي بجريدة الخميس وعضو نقابة…

Publiée par Amr Badr sur Lundi 27 avril 2020

ووفقًا لعضو مجلس نقابة الصحفيين المصريين “هشام يونس”: “فإن الزميل محمود رياض، الصحفي بجريدة “الخميس”، توفي اليوم إثر إصابته بالفيروس، وأن الفقيد كان بلا عمل بعد غلق الجريدة ولم يكن يخرج إلا بحثًا عن فرصة هنا أو هناك، وأصابه دور برد مصحوبًا بارتفاع درجة الحرارة ومكث في منزله نحو 10 أيام قبل أن يتوجه لمستشفى حميات إمبابة ويقضي 5 أيام، ثم يتم نقله إلى مستشفى العزل في العجوزة”.

صدى البلد: وفاة الصحفى محمود رياض بفيروس كورونا

وكان آخر ما كتبه الصحفي “محمود رياض” عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” قبل عدة أيام: “الناس اللي بتسأل عن صحتي فيروس كورونا، تعب متواصل وحرارة مرتفعه نار 14 يوم، خلال تلك الفترة تواصلت رقم الصحة 105، كلام فارغ إنك مقصر في صحتك، هذا ويحسب لمجلس النقابة عدم تركه لي ومعه مجلس الرابطة، فكان القرار الذهاب إلى الحميات ليتواصل العذاب والمرض”.

الصحفيين العرب ينعي وفاة الصحفي محمود رياض بوباء الكورونا | بوابة ...

وأضاف، الصحفي الراحل، في شكواه من الإهمال الطبي الذي تعرض له: “يوم للتحايل لعمل مسح، يقولون خلص، تخل الجميع حتى تم المسح، 48 ساعة لتظهر النتيجة مع أنه ربع ساعة في العالم، ثم نتيجة خطأ ليتم مسح جديد بعد 3 أيام، وانتظر النتيجة من المعامل 48 ساعة ولو طلعت إيجابية انتظر الإسعاف 48 ساعة، دا 7 أيام أليسوا كافيين لموت أي شخص؟ مثلما حدث مع الكثير، أنا منذ 14يوم متعذب، دعواتكم ومحدش يسكت على نفسه، ولله الأمر من قبل ومن بعد، وإلى الآن مافيش خطوات جادة”.

 

اقرأ أيضًا: “مصر مقبلة على كارثة محققة”.. “باطل” تتهم النظام بتزوير أرقام “كورونا”


اترك تعليق