fbpx
Loading

التطبيع أصبح جهارًا .. إسرائيل تعلن رسميًا بحث نتنياهو مع البرهان تعزيز علاقاتها مع السودان

بواسطة: | 2020-05-24T12:43:30+02:00 الأحد - 24 مايو 2020 - 12:43 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلنت إسرائيل وبشكل رسمي، عن قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالاتصال هاتفيًا برئيس المجلس السيادي السوداني، لبحث سبل تعزيز العلاقات بين الدولتين.

وذلك وفقًا لبيان رسمي صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي “نتنياهو”، تم نشره على حسابه الموثق عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

رئيس الوزراء نتنياهو تحدث هاتفيا خلال اليومين الأخيرين مع رئيسي السودان وتشاد وعايدهما بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك…

Publiée par ‎رئيس الوزراء الاسرائيلي‎ sur Dimanche 24 mai 2020

وجاء في البيان: أن “رئيس الوزراء نتنياهو تحدث هاتفيا خلال اليومين الأخيرين مع رئيسي السودان وتشاد وعايدهما بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك وتحدث معهما عن مواصلة تعزيز علاقات بلديهما مع إسرائيل. كما أكد رئيس الوزراء نتنياهو على أن دول إسلامية أخرى ستقيم علاقات مع إسرائيل.”

وتأتي هذه الخطوة في ظل حرص “تل أبيب” على الخروج بالعلاقات السرية مع دول عربية لا تقيم معها علاقات دبلوماسية إلى العلن في كسر للقواعد التقليدية المتبعة غالبا.

حيث التقى نتنياهو، برئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، في 3 فبراير/شباط الماضي، بمدينة “عنتيبي” الأوغندية واتفقا على “بدء تعاون يقود نحو تطبيع العلاقات بين البلدين”.

وحينها نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، عن مصدر إسرائيلي لم تسمه، أن “لقاء نتنياهو والبرهان يمكن أن يقود لمرور الرحلات الجوية الإسرائيلية فوق السودان”.

وهو ما أعلن عنه بعدها البرهان -وتم بالفعل في منتصف نفس الشهر-، حين صرح بأنه أبلغ نتنياهو خلال لقائهما في مدينة “عنتيبي”، أن بلاده ستسمح بمرور الطائرات الإسرائيلية في أجوائها باستثناء طائرات شركة “العال” (الناقل الوطني الإسرائيلي).

وفي 14 من ذات الشهر، قال البرهان إن لإسرائيل دور في قضية رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

وأوضح البرهان، أن لقائه مع نتنياهو، جاء في إطار بحث السودان عن مصالحه الوطنية والأمنية، مضيفاً “الاتصالات لن تنقطع، في ظل وجود ترحيب وتوافق كبير داخل السودان”.

كل هذا يأتي مع تسارعت وتيرة التطبيع بين إسرائيل ودول عربية منذ بداية العام الجاري 2020 إلى حد كبير، والتي شملت مجالات مختلفة بما في ذلك السياسي والعسكري والاقتصادي وحتى الرياضي.


اترك تعليق