fbpx
Loading

“الحيوانات” هكذا تسمي أميرات السعودية الخدم والمساعدين! تفاصيل مروعة تكشفها مساعدة سابقة

بواسطة: | 2020-05-14T13:27:29+02:00 الخميس - 14 مايو 2020 - 1:27 م|الأوسمة: , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

بتفاصيل قاسية وأوامر صارمة، من نوعية “عدم مجادلة أي شخص من الأسرة المالكة حتى إذا كنت على حق، لا تدر ظهرك لهم أبداً، لا علاقات حميمية، ولا لتكوين صداقات مع الموظفين”، هكذا يكون بروتوكول التعامل بين أميرات السعودية وخدمهن والمساعدات الخاصة بهن.

وهو ما كشفت عنه مساعدة شخصية سابقة لأميرة سعودية، حين تحدثت عن طريقة تعامل تلك الأميرة القاسية مع المحيطين بها، لاسيما الموظفين والخدم، وما يلاقونه منها من قسوة وتعذيب وامتهان.

والتي اضطرت إلى اتباع قائمة بروتوكولات من أربع صفحات، عن طريقة تعاملها مع الأميرة وباقي العائلة المالكة.

تقول البريطانية “كاثرين كولمان”، والتي عملت كمساعدة شخصية لإحدى أميرات العائلة المالكة في السعودية لعدة أشهر، إنها عاشت فترة عصيبة كادت أن تصاب خلالها بالجنون

وفي مقال لها بموقع “التايمز” البريطاني، اعترفت  “كولمان” أنها سعت إلى الوظيفة، في البداية، بسبب راتبها المغري، لكنها كانت تجهل ما ينتظرها.

وتضمن البروتوكول الذي كشفت عنه “كولمان”، عدداً من الأوامر مثل: “عدم مجادلة أي شخص من الأسرة المالكة حتى إذا كنت على حق، لا تدر ظهرك لهم أبداً، لا علاقات حميمية، ولا لتكوين صداقات مع الموظفين”.

اختارت “كولمان” العمل في الرياض لأنها كانت تبحث عن مغامرة، كما أن الدخل المرتفع وفرصة عيش مغامرة بعد قضائها سنوات في إدارة مشروعها الشخصي في مجال القطع الأثرية، كانا محفزين على مضيها قدما، حسب وصفها.

غير أن الأحداث التي شهدتها في القصر السعودي، أثبتت أن “كولمان” لم تكن مستعدة لما شهدته خلال فترة عملها التي لم تتجاوز ثلاثة أشهر كما تقول، وتحدثت في مقالها عن “العقاب الجسدي الذي كان يتعرض له خدم الأميرة التي لم تكشف عن اسمها، والذين تشير إليهم بالحيوانات”.

وأوضحت “كولمان”، التي كان من بين مهامها إدارة فريق عمل مكمل من الفلبينيات، أنه طلب منها “لاحقا تولي دور تأديبهن إذا خالفن أيا من قواعد الأميرة المضنية”.

ولم يسمح للخدم حتى بإخراج قمامة الأميرة من دون إذنها، لأن الخدم في أسفل السلم الهرمي للعاملين مع كبار الخدم والمساعدين الشخصيين والمعلمين والمربيات فوقهم.

وأشارت “كولمان” إلى أنها كانت ملزمة باتباع قواعد خاصة بها مفصلة في القائمة المؤلفة من أربع صفحات، وشملت وفق ما كتبته “عدم مجادلة أي شخص من الأسرة المالكة حتى إذا كنت على حق، لا تدر ظهرك لهم أبدا، لا علاقات حميمية، ولا لتكوين صداقات مع الموظفين”.

ووقعت “كولمان” عقداً للعمل مدة عام، وكانت العقود عادة مدتها عامين، ولا يتخلل هذه الفترة أي عطلة، وبحسب قولها فإن “على الخدم أن يكونوا مستعدين طيلة 24 ساعة، كما أن العديد من الموظفين لا يخرجون ولا يرون ماذا خارج القصر طيلة فترة عقودهم”.

وقالت إن الأميرة السعودية أخبرتها في أول يوم عمل لها ألا تثق بالموظفين الموجودين بالقصر تحت أي ظرف كان، ونقلت عنها القول إن هؤلاء الموظفين “لن يكونوا أفضل من الحيوانات”.

وذكرت في مقالها أنها اضطرت للعمل حتى الساعة الرابعة فجرا خلال رحلة إلى باريس، وطلب منها تنظيف حمامات الأميرة وغسل ملابسها بيديها والتي شملت خمس بلات في اليوم، على حد قولها.

وتؤكد “كولمان” أنها  شاهدت خلال فترة عملها، صورا لإصابات لحقت بخدم بعد تعرضهم لعقاب جسدي، وقالت إنها شعرت عندها “بالاشمئزاز”.

وروت “كولمان” مشاهدتها عن تعنيف تعرضت له العاملات في القصر، وقالت إنه بعد “3 أسابيع من وصولي، وجدت خادمة في الحمام كانت عيناها قد تورّمتا من البكاء، بينما جلست ثلاث أخريات حول طاولة المطبخ السفلي وقد بدين شاحبات ومتوترات”.

وأضافت “كولمان” أنه بعد الضغط عليهما للحديث عما حدث، “رفعت الخادمة الباكستانية فستانها لتكشف عن كدمة كبيرة، وقالت إن الأميرة ركلتها”، مشيرةً إلى أنهن كن يحصلن على مجوهرات أو أموال في كل مرة يتعرضن فيها للضرب كتعويض لهن، وللعفو عن الشخص الذي اعتدى عليهن، إذا لا خيار أمامهن سوى القبول.

وأشارت “كولمان”، إلى أنه في إحدى المرات كانت الأميرة في مزاج سيئ، ونتيجة لذلك جعلت جميع الموظفين يمشون على قشر البيض، وأضافت أنها عاقبت آخرين حيث طلبت من إحدى الموظفين أن يسكب دلواً من الماء المثلج على موظف آخر، قبل أن يجبروا على الوقوف بالخارج حتى صباح اليوم التالي.

وبعد فترة وجيزة، ازداد استياء الموظفة البريطانية من مشغلتها، وبعد ثلاثة أشهر من عقد عمل مدته عام، وقع خلاف بين الطرفين.

فقد اكتشفت الأميرة أن مساعدتها الشخصية “لم تكن تؤدب فريق العاملين وفقا لتعليماتها المحددة” على حد قول “كولمان”، التي ذكرت في مقالها: “طلبت مني أن أعاقبهن من خلال تشتيت متعلقاتهن على الأرض، وتغطيتها في عجينة مصنوعة من السكر والماء”.

وقالت إنه “بدلا من اتباع تعليمات الأميرة، لم أستخدم خليط الماء والسكر، لكن وضعت أغراضهن على أسرتهن. وفجأة كل غضبها انصب علي”.

في اليوم التالي، وبحسب رواية “كولمان”، تم إرسالها من أجل “الخضوع لتقييم نفسي ومن دون تفسير”. في تلك اللحظة أدركت أن الأميرة “التي بالكاد تغادر غرفة نومها، تجد تسلية في القسوة”.

وعندما اتخذت كولمان قرارا سريعا بمغادرة السعودية، تبين لها أنها عاجزة عن الفرار من دون تصريح خروج من مشغلها. كما أنها لم تستطع كسر عقدها من دون مواجهة دفع غرامة قدرها 4000 دولار، بالإضافة إلى احتمال دفع ما تبقى من العمولة بسبب وكالة التوظيف التي ساعدتها في الحصول على العمل.

أمام الأبواب المغلقة، قررت التلاعب بمشغلتها من أجل إنهاء العقد والحصول على تصريح الخروج، وقالت إنها هددت الأميرة بأنها ستشكيها لشقيقها الطيب، والذي كان وليها، وأنها ستبلغه بمدى قسوتها.

وأوضحت “كولمان” للأميرة أنها لن تطلب عقد لقاء مع شقيقها إذا سمحت لها بالعودة إلى بلادها من دون أي عواقب.

وبعد ساعتين من نقاشهما، تلقت الموظفة البريطانية ظرفا يحتوي على تأشيرة خروج وعادت إلى وطنها في اليوم التالي.

وأقرت في مقالها بأن “توديع طاقم العاملين، في ظل إدراكي أنهم لا يملكون وسيلة للهروب، كان أحد أصعب الأشياء التي كان علي القيام بها. ومع ذلك كنت أعلم أن علي المغادرة – من أجل سلامتي العقلية وبقائي” على قيد الحياة.

اقرأ أيضاً: مجلة فرنسية: تعذيب وتحرش جنسي .. شهادة جديدة تفضح انتهاكات العائلة المالكة بالسعودية


اترك تعليق