fbpx
Loading

لوموند الفرنسية: توترات غير مسبوقة داخل العشيرة الحاكمة في سوريا

بواسطة: | 2020-05-03T01:47:13+02:00 الجمعة - 1 مايو 2020 - 2:39 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

توترات داخل العشيرة الحاكمة في سوريا، بضراوة غير مسبوقة، تفاقمت بسبب “الوحي” في الصحافة الروسية…

في هذه السنة العاشرة من الحرب، يواجه السوريون موضوعًا آخر للجدال غير النزاع المستمر، أزمة إدلب، ملايين اللاجئين المحظور عليهم العودة إلى منازلهم، أو خطر انتشار الفيروس التاجي في البلد.

إن “الوحي” الذي نشرته صحيفة روسية يزعم أن الرئيس بشار الأسد أهدى زوجته أسماء لوحة رسمها ديفيد هوكني “The Splash” بقيمة تزيد عن 27 مليون يورو، تسبب بالفعل في ذهول شعب يعتقد أنه رأى كل شيء في مسائل فساد قادته.

ما إذا كان الدكتاتور السوري قد اشترى هذه اللوحة بالفعل من “سوثبي” هو الآن أقل أهمية من “الوحي”، مثل هذه الفضيحة التي أطلقتها وسائل إعلام قريبة من الكرملين، على خلفية تسوية حسابات بين بشار الأسد وابن عمه رامي مخلوف، أغنى رجل في سوريا والذي كان أمس ركيزة النظام، ثم اليوم هو هدف لحملات “مكافحة الفساد “.

الملياردير رامي مخلوف يناشد بشار الأسد لإنقاذ شركاته من الانهيار ...

كان رامي مخلوف المستفيد الرئيسي من “الليبرالية” الاقتصادية بقيادة بشار الأسد بعد أن خلف في عام 2000 والده حافظ الأسد الذي نصب نفسه سيدًا مطلقًا على سوريا لمدة ثلاثين عامًا.

ثم قام مخلوف ببناء إمبراطورية حقيقية، يحتكر من أجل الربح “خصخصة” الشركات العامة، والاستثمار في البنوك “الخاصة” الجديدة.

ومع سيريتل، يحتل مركزًا مهيمنًا في الهواتف المحمولة، مع ثروة تقدر بمليارات الدولارات، من 3 إلى 7 حسب المصادر، أصبح مخلوف الممول الكبير للميليشيات الموالية للأسد، التى كانت لها دورا حاسما في قمع الانتفاضة الشعبية عام 2011.

كما دعم مخلوف بسخاء الأنشطة “الخيرية” لأسماء الأسد، زوجة المستبد السوري، وخاصة من خلال جمعيته البستان .

أدى صعود المستفيدين الجدد من الحرب في الحاشية الرئاسية، منذ عام 2018، إلى المزيد من التوترات الملموسة بين بشار الأسد وابن عمه الثري.

وقد تم إبراز بالك التوترات بعد عودة أسماء الأسد، في أغسطس 2019 بعد شفائها التام من سرطان الثدي الذي حاربته لمدة عام.

أدت استعادة النظام لمعظم الأراضي السورية إلى خلاف “إعادة تعريف تقاسم الرفات في بلد مدمر”، والذي بات من الواضح أن رامي مخلوف يدفع ثمنه.

يتم وضع جزء من ممتلكاته تحت الحراسة القضائية، ويتطلب الأمر متأخرات ضريبية كبيرة جدًا، ولكن قبل كل شيء انخفض حظر حصانة عائلة الأسد، حيث في الآونة الأخيرة تم ضبط أربعة أطنان من الحشيش في مصر من شحنة لبن قادمة من شركة مخلوف.

في حين تم الاستيلاء على أصول شركة أخرى، آبار بتروليوم، التي استهدفتها بالفعل العقوبات الأمريكية في عام 2018، لكن هذه المرة من قبل نظام الأسد، دون سبب مقنع، “الاستثمار في شركة آبار للهيدروكربونات دون التقيد بالشروط القانونية”.

روسيا ترمي الزيت على النار

تفاقمت هذه التوترات غير المسبوقة بين أبناء العم الأسد ومخلوف من خلال نشر “الكشف” المحرج للغاية للديكتاتور السوري في وسائل الإعلام القريبة من الكرملين، وفي مقدمتها “اللوحة” التي من المفترض أن بشار اشتراها لأسماء مقابل 27 مليون يورو.

مثل هذه “الإعلان” يشكل انتقامًا من قبل مخلوف بسبب الحملة التي شنت ضد مصالحه، فهناك تحليل يتبناه البعض، مشيرين إلى أن محمد وحافظ مخلوف، والد وشقيق رامي، مقرهما في موسكو (حافظ مخلوف كان حتى عام 2014 أحد رؤساء الأجهزة الأمنية السورية)، وهم بهذه الطريقة يشككون في قدرة الأسد ليس فقط لإعادة بناء سوريا، ولكن حتى لإدارتها بطريقة “طبيعية”.

حافظ مخلوف

حافظ مخلوف

اليكساندر أكسينينك، نائب رئيس المجلس الروسي للشؤون الدولية،وهو دبلوماسي مخضرم عمل، نشر تحليلا على موقع CRIA تحت عنوان اختبارا صعب لنظام الأسد، قال فيه “إنه من الواضح بشكل متزايد أن النظام متردد أو غير قادر على تطوير نمط حكم من شأنه أن يحد من الفساد والجريمة ويسمح بالانتقال من الاقتصاد العسكري إلى العلاقات التجارية والاقتصادية العادية “.

والأخطر من ذلك نشر وكالة “ريا فان الروسية ” استطلاع رأي” والذي تم تنفيذه في نيسان 2020 بألف سوري، اعتبر 71.3٪ ممن شملهم الاستطلاع أن الفساد هو المشكلة الرئيسية في البلاد، و 53.1٪ سيصوتون ضد بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية لعام 2021 (32.1٪ لـ) و 70.2٪ يرغبون في ” وجه جديد للقيادة”.

من الطبيعي أن هذه الأرقام ليس لها قيمة على هذا النحو، وهي لا تستخدم إلا ككرة اختبار لسياسة روسية المحبطة بشكل متزايد في مواجهة عدم قدرة الأسد على الخروج، حتى بشكل سطحي، من الحرب أهلية.

في عام 1984، اختلف حافظ الأسد وشقيقه رفعت، عندما اشتركا في حمام دم حماة، قبلها بعامين، بعد أن تهدد نظامهم من قبل تمرد إسلامي، إلى جانب انتفاضة شعبية.

لم يتجنب الأخوان مواجهة بعضهما البعض في وسط دمشق إلا بسبب وساطة الاتحاد السوفييتي، الذي “أخذ” رفعت الأسد خارج الأراضي السورية.

إن المواجهة بين بشار الأسد ورامي مخلوف اليوم ليس لها نفس البعد العسكري، لكنها تكشف مرة أخرى عن التناقضات التأسيسية لهذه ” الدولة البربرية ” التي هي نظام الأسد.

إن الحرب التي شنها حافظ، ثم بشار الأسد ضد شعبه، هي في الواقع في صميم ديناميكيات سلطتهم، مهما كانت الخلافات التي تعصف بالعشيرة الحاكمة.

للإطلاع على المقال الأصلي اضغط هنا

اقرأ أيضاً: فورين بوليسي: سوريا ستنتقم من العالم بموجة ثانية من فيروس كورونا


اترك تعليق