fbpx
Loading

السعودية والإمارات تخلفان الوعد .. “حميدتي” يفضح صفقة الـ 3 مليار دولار لـ “دعم السودان”

بواسطة: | 2020-05-25T11:36:14+02:00 الإثنين - 25 مايو 2020 - 11:36 ص|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشف نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، “محمد حمدان دقلو” الشهير بـ”حميدتي”، الأحد،  عن وعد السعودية والإمارات بدعم السودان ومساهمتهم عقب الإطاحة بالبشير بـ 3 مليارات دولار لدعم المرحلة الانتقالية بالسودان، “عبارة عن منحة بـ2.5 مليار دولار، ووديعة بمبلغ 500 مليون دولار”.

ووفقًا لحميدتي: فقد “حدثت بعض المشاكل ذات الطابع السياسي (دون توضيحها) أدت إلى عدم استلام المبلغ المذكور، واستلمنا فقط الوديعة البالغة 500 مليون دولار”.

جاءت هذه التصريحات، في مقابلة له مع قناة سودانية، حيث أشار خلالها أنه حاول قيادة مبادرة صلح في ليبيا، وافقت عليها الحكومة الليبية الشرعية في الوقت الذي رفضها “حفتر”.

وفي إطار حديثه عن العلاقات مع قطر، قال أكد “حميدتي” أنه لا يوجد خلافات بين البلدين.

حيث أشار إلى أن وزير الخارجية القطري وصل إلى الخرطوم بعد التغيير الذي جرى في أبريل/نيسان من العام الماضي، دون علم المجلس العسكري، ولذلك تم رفض استقباله.

كما نفى “حميدتي” وجود قوات من بلاده للمشاركة في الحرب الدائرة بليبيا، معتبرًا أن “الاتهامات بوجود قوات الدعم السريع في ليبيا للقتال إلى جانب حفتر هدفها الشيطنة”.

مؤكدًا أن قوات الدعم السريع السودانية التي يرأسها “لا وجود لها في ليبيا” وليس لها علاقات مع أي طرف هناك، مضيفا: “لا يمكن أن تصبح قواتنا مرتزقة”.

مشيرًا إلى أن “العلاقة بين السودان وليبيا ممتدة ومتجذرة، لذلك قدت مبادرة للصلح بين حكومة الوفاق الليبية وقوات خليفة حفتر”.

وأضاف أن “الحكومة الليبية وافقت على مبادرة الصلح لكن حفتر الذي تواصلت معه عبر وسطاء رفض المبادرة”، دون تفاصيل.

غير أنه وقبل أيام، نقل موقع “ليبيا أوبزافر” عن مصدر موثوق رفض الكشف عن هويته قوله إن الإمارات طالبت “حميدتي” بإرسال 1200 مقاتل بشكل عاجل إلى الخطوط الأمامية الليبية لدعم قوات “خليفة حفتر” في جنوب طرابلس وغرب سرت، مهددة بقطع الدعم المالي عنه، إذا رفض.

وأضاف الموقع أن “دقلو” وعد بتلبية الطلب الإماراتي على الرغم من المعارضة الداخلية لقيادات في الجيش السوداني لهذا الأمر.

وكشف المصدر أن “هناك الآن 350 مقاتلا من قوات الدعم السريع في بلدة سوا الإريترية ينتظرون الانتشار في ليبيا”.

وأفاد فريق خبراء الأمم المتحدة المعنيون بالسودان في وقت سابق من هذا العام بأن مقاتلي دارفور يقاتلون من أجل قوات “حفتر” في ليبيا كمرتزقة، في سعيهم لتعزيز قوتهم العسكرية من خلال كسب الأموال والأسلحة عبر ليبيا.

اقرأ أيضاً: بشكل عاجل .. الإمارات تستنجد بـ حميدتي لإرسال 1200 من المرتزقة السودانيين لدعم حفتر


اترك تعليق