fbpx
Loading

رغم “النكبة” .. الفلسطينيون تضاعفوا 9 مرات وقدموا 100 ألف شهيد ومليون أسير في 72 عامًا

بواسطة: | 2020-05-13T21:52:32+02:00 الأربعاء - 13 مايو 2020 - 9:52 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

في الخامس عشر من مايو، تحل الذكرى الـ72 لـ”النكبة” الفلسطينية، والتي احتلت على إثرها عصابات الصهاينة أراضي فلسطين، بعد أن قامت بتهجير أهلها قسرا من بلداتهم عبر ارتكاب العديد من المجازر المروعة.

وفي هذه المناسبة فقد تضاعف عدد الفلسطينيين تسع مرات خلال تلك السنوات الطويلة، فيما استشهد ما يزيد عن مئة ألف دفاعا عن أرضهم منذ ذلك الوقت، حسب أرقام تقرير إحصائي رسمي جديد.

ووفقًا للتقرير الصادر عن الجهاز المركزي للإحصاء، فإنه على الرغم من تشريد أكثر من 800 ألف فلسطيني في العام 1948، ونزوح أكثر من 200 ألف فلسطيني غالبيتهم إلى الأردن بعد حرب يونيو 1967، فقد بلغ عدد الفلسطينيين الإجمالي في العالم نهاية العام 2019 حوالي 13.4 مليون نسمة.

وهو الأمر الذي يشير إلى أن عدد الفلسطينيين تضاعف أكثر من 9 مرات، منذ أحداث النكبة، أكثر من نصفهم (6.64 ملايين) نسمة في فلسطين التاريخية (1.60 مليون في أراضي عام 1948).

وأوضح التقرير الذي استعرض أوضاع الشعب الفلسطيني من خلال الأرقام والحقائق الإحصائية عشية الذكرى، أن عدد السكان نهاية 2019 في الضفة الغربية “بما فيها القدس” بلغ  3.02 ملايين نسمة، وحوالي 2.02 مليون نسمة في قطاع غزة، وفيما يتعلق بمحافظة القدس فقد بلغ عدد السكان حوالي 457 ألف نسمة في نهاية العام 2019، منهم حوالي 65% (حوالي 295 ألف نسمة) يقيمون في مناطق القدس، والتي ضمها الاحتلال الإسرائيلي إليه عنوة بعيد احتلاله للضفة الغربية عام 1967.

لافتا إلى أنه بناء على هذه المعطيات، فإن الفلسطينيين يشكلون حوالي 49.7% من السكان المقيمين في فلسطين التاريخية، فيما يشكل اليهود ما نسبته 50.3% من مجموع السكان ويستغلون أكثر من 85% من المساحة الكلية لفلسطين التاريخية (البالغة 27,000 كم2)، بما فيها من موارد وما عليها من سكان، وما تبقى من هذه المساحة لا تخلو من فرض السيطرة والنفوذ من قبل الاحتلال عليها.

وتجدر الإشارة إلى أن اليهود في عهد الانتداب البريطاني استغلوا فقط 1,682 كم2 من أرض فلسطين التاريخية وتشكل ما نسبته 6.2%.

وتبعًا للبيان، فقد بلغ عدد السكان في فلسطين التاريخية عام 1914 نحو 690 ألف نسمة، شكلت نسبة اليهود 8% فقط منهم، وفي العام 1948 بلغ عدد السكان أكثر من 2 مليون حوالي 31.5% منهم من اليهود.

وقد ارتفعت نسبة اليهود خلال هذه الفترة بفعل توجيه ورعاية هجرة اليهود إلى فلسطين خلال فترة الانتداب البريطاني، حيث تضاعف عدد اليهود أكثر من 6 مرات خلال الفترة ذاتها.

حيث تدفق بين عامي 1932 و1939 أكبر عدد من المهاجرين اليهود، وبلغ عددهم 225 ألف يهودي، وتدفق على فلسطين بين عامي 1940 و1947 أكثر من 93 ألف يهودي، وبهذا تكون فلسطين قد استقبلت بين عامي 1932 و1947 ما يقرب من 318 ألف يهودي، ومنذ العام 1948 وحتى العام 1975 تدفق أكثر من 540 ألف يهودي.

ويؤكد التقرير الإحصائي أن أحداث نكبة فلسطين وما تلاها من تهجير شكلت مأساة كبرى للشعب الفلسطيني، لما مثلته وما زالت هذه النكبة من عملية “تطهير عرقي”، حيث تم تدمير وطرد شعب بكامله وإحلال جماعات وأفراد من شتى بقاع العالم مكانه.

لافتا إلى أن الاحتلال سيطر خلال مرحلة النكبة على 774 قرية ومدينة فلسطينية، ودمر 531 منها بالكامل، وما تبقى تم إخضاعه إلى كيان الاحتلال وقوانينه، وقد رافق عملية التطهير هذه اقتراف العصابات الصهيونية أكثر من 70 مجزرة بحق الفلسطينيين، أدت إلى استشهاد ما يزيد عن 15 ألف فلسطيني.

وحين رصد التقرير واقع اللاجئين، أشار إلى أن سجلات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” تفيد بأن عدد اللاجئين المسجلين للعام 2019 حوالي 5.6 ملايين لاجئ فلسطيني، يعيش حوالي 28.4% منهم في 58 مخيماً رسمياً تابعاً لوكالة الغوث، تتوزع بواقع 10 مخيمات في الأردن، و9 مخيمات في سوريا، و12 مخيماً في لبنان، و19 مخيماً في الضفة الغربية، و8 مخيمات في قطاع غزة.

وقال إن “نكبة فلسطين” حولت قطاع غزة إلى أكثر بقاع العالم اكتظاظاً بالسكان، حيث بلغت الكثافة السكانية في دولة فلسطين نهاية العام 2019 حوالي 836 فردا/ كم2 بواقع 534 فردا/كم2 في الضفة الغربية، و5,533 فردا/كم2 في قطاع غزة، علماً بأن 66% من سكان قطاع غزة هم من اللاجئين.

وأوضح أن عدد الشهداء الفلسطينيين والعرب منذ النكبة عام 1948 بلع نحو مئة ألف شهيد، لافتا إلى أن العام 2014 كان أكثر الأعوام دموية، حيث سقط 2,240 شهيداً منهم 2,181 استشهدوا في قطاع غزة، فيما بلغت حالات الاعتقال مليون حالة منذ العام 1967، حيث كان من بين المعتقلين 26 أسيراً أمضوا في سجون الاحتلال ما يزيد على ربع قرن.

وتطرق التقرير إلى استمرار سلطات الاحتلال في عمليات التوسع الاستيطاني، حيث بلغ عدد المواقع الاستيطانية والقواعد العسكرية الإسرائيلية نهاية العام 2018 في الضفة الغربية 448 موقعا، منها 150 مستوطنة، و26 بؤرة مأهولة، و128 بؤرة استيطانية جديدة، حيث شكل عدد المستوطنين بالنسبة إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية حوالي 23 مستوطنا مقابل كل 100 فلسطيني.

لافتا إلى أن العام 2019 شهد زيادة كبيرة في وتيرة بناء وتوسيع المستوطنات، حيث تشير البيانات إلى وجود نحو 2,700 منشأة معزولة بين الجدار الفاصل وداخل أراضي عام 48، ونحو 5,300 منشأة متضررة من إقامة الجدار، بالإضافة إلى نحو 35 ألف أسرة متضررة من الجدار، لافتا إلى أن الاحتلال قام خلال العام 2019 بهدم وتدمير 678 مبنى في الضفة الغربية، ما أدى إلى تهجير مئات المواطنين، في مقابل إعطاء الاحتلال حوافز وتسهيلات للمستوطنين.

وأشار التقرير الإحصائي إلى أن سياسة التمييز العنصرية لاستخدام الشوارع، تكبد الفلسطينيين خسائر بأكثر من 400 مليون دولار، بعد أن قسمت الحواجز الإسرائيلية الضفة الغربية إلى أكثر من 100 كانتون، أسهمت في الحيلولة دون وجود تواصل بين مكونات الجغرافيا الفلسطينية بالضفة الغربية، فيما رصد أيضا الواقع المرير للمياه في فلسطين، حيث يتم شراء ما نسبته 22% من المياه المتاحة في فلسطين، بسبب سرقتها من الاحتلال.


اترك تعليق