fbpx
Loading

سعوديون يستغيثون بـ “قطر الخيرية” .. بعد قرارات التقشف ووقف بدل غلاء المعيشة

بواسطة: | 2020-05-11T17:41:16+02:00 الإثنين - 11 مايو 2020 - 5:41 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

سعوديون يستغيثون بـ “قطر الخيرية” ..

أثارت قرارات التقشف التي أعلنتها المملكة العربية السعودية، فجر الإثنين، غضب العديد من أبناء الشعب السعودي، الذين ضربهم الفقر والحاجة، خاصة مع انخفاض أسعار النفط عالميًا متأثرة بأزمة “كورونا”.

وقد تندر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، على قرارات السلطات في المملكة، بسبب استيائهم من قرار وقف صرف بدل غلاء المعيشة لمواطنيها بدءاً من يونيو/ حزيران المقبل، كإحدى أدوات ترشيد الإنفاق الذي باشرت تطبيقه مؤخرا.

فبعضهم طالب باستدعاء الشاب الإماراتي “غيث” مقدم برنامج “قلبي اطمأن” لتقديم إعانات للفقراء السعوديين، وبعضهم ترحم على عهد الملك السعودي الراحل “عبدالله بن عبدالعزيز” الذي عاش فيه السعوديون رخاء لم يشهدوه في عصر الملك سلمان وولي عهده، فيما طالب البعض بمساعدات من جمعية “قطر الخيرية”، لتتنوع تفاعلات السعوديين الرافضين لقرارات التقشف المعلنة.

ومنذ اللحظة الأولى لصدور القرارات التقشفية، نشط الذباب الإلكتروني الداعم للسلطات السعودية وولي العهد الأمير “محمد بن سلمان”، حيث بدأ بالترويج لها بمبدأ “السمع والطاعة في المنشط والمكره”، ودشن الذباب وسما بهذا الاسم بالفعل، علاوة على دخوله بقوة في الترويج للقرارات عبر الوسوم الأخرى.

وكانت السعودية، قد أعلنت فجر الإثنين، جملة من القرارات التقشفية، أبرزها إيقاف صرف بدل غلاء المعيشة، بدءا من يونيو/حزيران المقبل، ورفع نسبة ضريبة القيمة المضافة من 5 إلى 15%، بدءا من يوليو/تموز المقبل.

وقال وزير المالية السعودي “محمد الجدعان” إن تلك الإجراءات الصعبة “لا بد منها للحفاظ على الاستقرار المالي للبلاد”.

وعقب صدور القرارات مباشرة، تم تدشين مجموعة من الوسوم على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، للتفاعل معها، وأبرزها “#سمعا_وطاعه_في_المنشط_والمكره” #وزير_المالية” “#القيمة_المضافة” “#المعيشه”، وجاءت تعليقات الناشطين على تلك القرارات كالتالي:

وجاء إعلان القرارات الحكومية السعودية الصعبة، بعد ساعات قليلة من خفض أسعار الوقود في المملكة بنسب وصلت إلى 50%، وتوجيه العاهل السعودي، الملك “سلمان بن عبدالعزيز” بتخصيص نحو ملياري ريال كمعونة رمضانية لمستفيدي برنامج الضمان الاجتماعي.

وفي 2 مايو/أيار الجاري، قال وزير المالية السعودي إن بلاده ستتخذ إجراءات صارمة جدا، وإن هذه الإجراءات قد تكون مؤلمة لمواجهة تداعيات أزمة فيروس “كورونا” المستجد، مرجحا أن تقترض المملكة هذه السنة ما يصل إلى 220 مليار ريال (58.6 مليارات دولار).

وأضاف، في مقايلة مع قناة “العربية”، أن السعودية لم تشهد هذه الأزمة، بتلك الحدة، من قبل، مؤكدا أن جميع الخيارات باتت مفتوحة لخفض الإنفاق.

وقال: “استخدمنا أكثر من تريليون ريال من الاحتياطيات خلال 4 سنوات”.

وقبل تلك التصريحات بيوم واحد، غيرت وكالة “موديز”، التصنيف الائتماني ونظرتها المستقبلية حول السعودية إلى سلبية، مؤكدة تصنيف المملكة عند مستوى “A1”.

وأضافت أن الحكومة السعودية ستعوض على الأرجح بعض الخسائر في الإيرادات هذا العام وفي 2021 من خلال تخفيضات في الإنفاق.

اقرأ أيضاً: إفلاس مستشفى بالسعودية بينما يشتري بن سلمان حصة في أكبر شركات الترفيه بالعالم!


اترك تعليق