Loading

75% من أطباء 2020 يرفضون التكليف.. مع مقترح السيسي تحويل الصيادلة لأطباء

بواسطة: | 2020-05-07T22:53:04+02:00 الخميس - 7 مايو 2020 - 10:53 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

مع تصاعد قلق المصريين بسبب انتقال عدوى فيروس “كورونا”، للأطقم الطبية في عدد من المستشفيات وسط نقص حاد في التجهيزات الطبية والوقائية اللازمة للتعامل مع تلك الأزمة.

فقد أعلن الأمين العام لنقابة أطباء مصر”إيهاب الطاهر”، أن 75% من أطباء دفعة تكليف مارس/آذار 2020، قد امتنعوا عن التسجيل بحركة التكليف بوزارة الصحة، لتمسكهم بعدة مطالب.

ويمثل التسجيل في حركة التكليف بوزارة الصحة من قبل الأطباء الخريجين، بدء الممارسة الفعلية للمهنة بالوحدات الصحية والمستشفيات.

وأشار “الطاهر”، أن مطالب هذه الدفعة، “عادلة وبسيطة ولا تحتاج لأموال لتنفيذها”، لافتا إلى أن حل مشكلتهم يضم 7000 طبيب لفرق مكافحة فيروس كورونا.

وأوضح “الطاهر”، وفق إعلام محلي، أن دفعة تكليف 2020 تتمسك بنظام التكليف القديم، حيث أنه بموجبه يتم تكليف الأطباء الجدد للعمل بالوحدات الصحية كطبيب عام لمدة سنة، ثم بعد ذلك يتم إلحاقهم بوظائف أطباء مقيمين للتدريب بالمستشفيات على التخصصات المختلفة، ثم يتقدم الأطباء المقيمين للدراسات العليا.

وأشار إلى أن مشكلة هذا النظام تكمن فى نقص عدد مقاعد الدراسات العليا المتاحة، حيث إن مجموع عددها لا يزيد عن نصف عدد الخريجين، وبالتالى يكون نصف الخريجين ليس لديهم فرصة للدراسات العليا طوال العمر، وهذا بالطبع يؤثر سلبا على الأطباء وعلى مستوى تقديم الرعاية الصحية نفسها.

وأضاف: “أما النظام الجديد الذي ترغب وزارة الصحة فى تطبيقه، فهو يربط بين التكليف بالوحدات الصحية وبين وظائف الأطباء المقيمين وكذلك إتاحة دراسة الزمالة المصرية، لجميع الخريجين فى آن واحد”.

وأوضح أنه “تم تطبيق النظام الجديد على الدفعة التكميلية السابقة وعددهم 800 طبيب فقط كتجربة، ومشكلات هذا النظام هى عدم الجاهزية بالمستشفيات التى تنطبق عليها معايير التدريب، وكذلك نقص أعداد المدربين الكافى لتدريب جميع الخريجين بجميع التخصصات، بما يخل ببرامج التدريب المطلوبة”.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تشكو فيه مصر من نقص عدد الأطباء، وهو ما جعل رئيس النظام المصري “عبد الفتاح السيسي” يقترح دراسة إمكانية تحويل الصيادلة إلى أطباء بشريين بعد حصولهم على شهادة معادلة، في حين شددت النقابة العامة للأطباء على رفضها التام للمقترح، باعتباره سيضر بصحة المواطن.

ويأتي توجيه “السيسي” بهدف تعويض العجز في أعداد الأطباء، لا سيما مع مواجهة البلاد أزمة انتشار فيروس “كورونا”.


اترك تعليق