fbpx
Loading

ضربة اقتصادية قاصمة .. السعودية تمنع الحج نهائيا وتقصره على الموجودين فيها

بواسطة: | 2020-06-23T00:09:05+02:00 الثلاثاء - 23 يونيو 2020 - 12:09 ص|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

في صدمة اقتصادية هائلة للمملكة العربية السعودية، أعلنت سلطات المملكة عن اقتصار إقامة لموسم حج الحالي 1441  على أعداد محدودة جدا من مختلف الجنسيات من المتواجدين داخل المملكة فقط.

ويعتبر هذا الخبر ضربة قاصمة وصدمة كبيرة للسعودية التي تعتمد بشكل كبير في دخلها على الأموال التي تجنيها من الموسم الديني الأكبر حول العالم.

خاصة بعد الانخفاض الكبير في أسعار النفط عالميًا بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، والذي تأثرت منه المملكة بشكل كبير كونها أحد أكبر منتجي النفط في العالم.

ورغم توقع العديد من الخبراء أن تلغي السعودية موسم الحج أو تقلص عدد الحجاج هذا العام، إلا أن الأمر نزل كالصاعقة على السلطات السعودية، التي تعول على موسم الحاج خاصة هذا العام لسداد العجز الكبير في الموازنة.

وتواجه السعودية ارتفاع وتيرة الإصابة بفيروس كورونا المستجد وتسجيلها ارتفاعا حادا مؤخرا.

وتضغط دول اسلامية على الرياض لاتخاذ قرار سواء كان بإقامة موسم الحج أو إلغاءه وهو مقرر في آواخر يوليو القادم.

لكن السلطات السعودية وقعت في مأزق، حيث تواجه اتخاذ قرار له مخاطر سياسية واقتصادي في وضع حساس في المنطقة، مع نفاذ الوقت لاتخاذ الإجراءات اللوجستية للحج وهو أحد أكبر التجمعات في العالم.

وتنظيم موسم الحج بالكامل، شهد العام الماضي حوالي 2.5 مليون حاج ، وهو أمر غير وارد بعد أن نصحت السلطات السعودية المسلمين في أواخر مارس / آذار بتأجيل الاستعدادات بسبب المرض سريع الانتشار.

وصرح مسؤول في جنوب آسيا على اتصال بسلطات الحج السعودية لوكالة فرانس برس “إنها مشكلة بين إقامة الحج بصورة رمزية وإلغائه بالكامل”.

وكانت إندونيسيا أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، قد انسحبت من مراسم الحج هذا الشهر وحذت حذوها ماليزيا والسنغال وسنغافورة بإعلانات مماثلة.

فيما قالت العديد من الدول الأخرى ذات السكان المسلمين – من مصر والمغرب إلى تركيا ولبنان وبلغاريا – إنها لا تزال تنتظر قرار الرياض.

وفي دول مثل فرنسا ، حث الزعماء الدينيون المسلمين على “تأجيل” خططهم للحج حتى العام المقبل بسبب المخاطر السائدة.

وكانت إندونيسيا  قد أعلنت مطلع الشهر الجاري أنها قررت عدم المشاركة في موسم الحج إلى مكة المكرمة هذا العام بسبب المخاطر المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، وهو قرار يشمل نحو 221 ألف شخص سجلوا أسماءهم لأداء هذا الفرض، بحسب ا ف ب.

حيث صرح وزير الشؤون الدينية فخر الرازي خلال مؤتمر صحافي: “لقد كان قراراً صعباً ومريراً… لكن من مسؤوليتنا حماية حجاجنا ومن يعملون في إطار ترتيبات الحج”.

وألقت جائحة كوفيد-19 بظلال من الشك على الحج هذا العام، ولم تعلن السلطات السعودية بعد ما إذا كانت ستسمح بإقامة شعائر الحج التي تصادف في أواخر تموز/يوليو.

وكانت المملكة علّقت في وقت سابق أداء مناسك العمرة في مكة المكرمة، كما دعت إلى التريّث قبل المضي بخطط السفر لأداء الحج على أن تتخّذ قرارا ِبشأن المضي بموسم الحج السنوي خلال الأيام المقبلة.

وفي 2019 أدّى نحو 2,5 مليون مسلم من أنحاء العالم مناسك الحج في السعودية.


اترك تعليق