fbpx
Loading

حال تنفيذ “خطة الضم” .. مخاوف إسرائيلية من عقوبات أوروبية محتملة

بواسطة: | 2020-06-11T15:40:25+02:00 الخميس - 11 يونيو 2020 - 3:40 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

هددت دول الاتحاد الأوروبي الاحتلال الإسرائيلي بإمكانية فرض عقوبات عليه، وذلك حال تنفيذ خطة ضم المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

وهو الأمر الذي أثار تخوف إسرائيل بعد تصريحات رسمية أوروبية من  حول إمكانية اتخاذا إجراءات غير مسبوقة ضد تل أبيب، بسبب عملية الضم الإسرائيلية المزمعة.

وهو ما أشارت إليه قناة “كان” العبرية الرسمية، إن طواقما إسرائيلية تعكف على دراسة الخيارات التي يمكن للأوروبيين اللجوء إليها لمعاقبة إسرائيل.

حيث أفضت إلى أن الاتحاد الأوروبي حتى يتمكن من فرض عقوبات على إسرائيل، يجب أن تحظى الخطوة بإجماع دوله الأعضاء الـ27، وفق القناة.

وأضافت “كان” أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، طور “علاقات صداقة” مع زعماء بعض دول الاتحاد، بينها بولندا والتشيك، والنمسا والمجر على وجه الخصوص.

ومن المتوقع أن تعارض تلك الدول أية خطوة مناهضة لإسرائيل من جانب الاتحاد، وتحبط أي إجماع حولها.

غير أن القناة العبرية كشفت عن عقوبات يمكن أن يفرضها الاتحاد الأوروبي من دون تصويت، من بينها منع إسرائيل من الانضمام إلى مبادرة “Horizon Europe 2021”.

وهي اتفاقية ستكون سارية لمدة سبع سنوات، وستحصل إسرائيل من خلال المبادرة على مبالغ طائلة، في إطار التعاون العلمي والتكنولوجي.

كما يمكن للدول الأوروبية فرض عقوبات على إسرائيل بشكل مستقل، كدولة مقابل دولة، من دون الحاجة لعمل مشترك مع الاتحاد، وبإمكانها مثلا أن تقرر وسم منتجات المستوطنات الإسرائيلية، أو الاعتراف بدولة فلسطينية، أو حظر بيع سلع وأسلحة تحتاجها إسرائيل.‎

وفي حال اعترفت دولة أوروبية ذات ثقل بفلسطين، كفرنسا وإسبانيا، فسيضر ذلك كثيرا بسياسة الحكومة الإسرائيلية، وفق القناة.

وفي أكثر من مناسبة أعلن نتنياهو، أن حكومته تريد الشروع بعملية الضم (تشمل 30% من مساحة الضفة الغربية)، في تموز/ يوليو المقبل، ضمن “صفقة القرن” الأمريكية المزعومة.

وخلال زيارته لإسرائيل الأربعاء، حذر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، من إقدام دول أوروبية على فرض عقوبات على تل أبيب، حال ضم المستوطنات.

وقال إنه سيكون من الصعب على ألمانيا، التي ستتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي، مطلع الشهر المقبل، منع تنفيذ تلك الإجراءات.

وأوضح “ماس” أن الخطوة التي ستتخذها تلك الدول الأوروبية ستكون الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ويتصاعد رفض فلسطيني، رسمي وشعبي، لمخطط الضم الإسرائيلي، بجانب تحذيرات دولية من أنه سيقضي على إمكانية حل الصراع وفق مبدأ الدولتين (فلسطينية وإسرائيلية).

اقرأ أيضاً: بلومبرغ: تحذيرات أوروبية لإسرائيل بشأن خطة ضم الأراضي الفلسطينية


اترك تعليق