fbpx
Loading

وفاة البنغالي “صائد المقاتلات الإسرائيلية” .. أسقط 4 طائرات خلال 72 ساعة

بواسطة: | 2020-06-15T23:20:56+02:00 الإثنين - 15 يونيو 2020 - 11:20 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

بعد مسيرة عسكرية مشرفة، حصل خلالها على لقب “صائد المقاتلات الإسرائيلية”، توفي مساء الأحد، الطيار البنغالي، سيف الله أعظم، بعد إسقاطه طائرات حربية إسرائيلية، في حرب عام 1967

وكان “سيف الله أعظم” قد ساهم في إسقاط أربع طائرات حربية إسرائيلية خلال مشاركته في حرب عام 1967 خلال إعارته لسلاح الجو الأردني.

وفي عام 1941 ولد الطيار “أعظم”، في بابنا التابعة لبنغلادش حاليا، قبل انفصالها عن الهند، ونشأ في كلكتا الهندية، حتى قرار التقسيم عام 1947، ثم هاجر مع عائلته إلى باكستان.

وفيما بعد حصل الطيار البنغالي على شهادة طيار حربي من أكاديمية القوات الجوية الباكستانية، وتلقى دورة تدريبية في قاعدة جوية بولاية أريزونا الأمريكية، احترف فيها الطيران على مقاتلة إف-86 سابر.

وبعد فترة أصبح “أعظم” مدربًا للطيارين في قاعدة جوية باكستانية.

وخلال مشاركته في الحرب ضد الهند عام 1965، نجح في تحقيق ضربات ضد أهداف هندية، وتمكن من الإفلات من حصار مقاتلتين بعد إسقاط إحداهما والعودة لقاعدته بسلام، ليحصل على ترقية ويتحول إلى قائد للسرب الثاني في القوات الجوية الباكستانية.

وفي حرب عام 1967 شارك الطيار “أعظم”، أثناء فترة إعارته لسلاح الجو الأردني، وتمكن بعد قصف الطيران الإسرائيلي لقاعدة المفرق الجوية، من التصدي للغارات وقام بإسقاط طائرة وإصابة أخرى سقطت لاحقا داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما أنه شارك مع سلاح الجو العراقي في التصدي للمقاتلات الإسرائيلية، التي دمرت طائرات أردنية، وقام بإسقاط طائرتين أخريين، ليسجل إسقاط 4 مقاتلات حربية إسرائيلية، خلال 72 ساعة فقط.

وخلال مسيرته العسكرية، حصل “أعظم” على أوسمة وتكريم من كل من العراق والأردن وباكستان وبلده بنغلادش، تقديرا لشجاعته في المعارك التي خاضها.

ووصل الطيار “أعظم” إلى منصب كبير في القوات الجوية ببلاده، واختير قائدا لقاعدة دكا الجوية في عاصمته، وتقاعد في العام 1980. وكرمه الجيش الأمريكي عام 2000 بتضمين اسمه في قائمة أفضل 22 طيارا على قيد الحياة “قائمة النسور الأحياء”.


اترك تعليق