fbpx
Loading

لاتصالات آمنة .. “الأخطبوط التركي” تطبيق لتأمين الثغرات الأمنية ببرامج المحادثات

بواسطة: | 2020-06-19T23:05:57+02:00 الجمعة - 19 يونيو 2020 - 11:05 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

مع انتشار فيروس “كورونا” حول العالم، وتحول معظم شركات الأعمال اللي أسلوب العمل عن بعد، فقد أصبحت معظم الاجتماعات الهامة تتم عن طريق تطبيقات محادثات الفيديو “فيديو كونفرس”، وهو ما يشكل خطرًا وهاجسًا بالاختراق لكل الشركات الهامة حول العالم.

حيث حاولت شركات التكنولوجيا عالميًا مواكبة هذا الأمر، عبر تطوير برامج محادثات خاصة، وهو ما يفسر احتلال تطبيقات لهذا الغرض، قائمة التطبيقات الأكثر شيوعاً خلال هذه الفترة.

غير أن مسألة تأمين الثغرات الأمنية والحفاظ على سرية البيانات، زاد من أهمية توفر الاتصال الآمن باستخدام برمجيات آمنة لكل الشركات

وهو ما سعت شركة برمجيات أوريما “Orema” التركية إلى تطبيقه محليًا، ليكون ملاذًا للشركات التركية من التطبيقات العالمية التي قد لا يُؤمن لها في إطار التنسيق الأمني بين شكرات هذه التطبيقات وحكوماتها.

ومن هذا المنطلق، أقدمت أوريما “Orema” التركية ومقرّها في مدينة أنطاليا جنوب غربي تركيا، بعرض تطبيق لمحادثات الفيديو، طوره مهندسون أتراك بإمكانيات محلية.

ولأن مسألة الوقت مهمة في عالم الأعمال، ولضمان استغلال الوقت وحاجة الناس إلى تطبيقات اتصال آمنة، سرعت الشركة من وتيرة أعمالها خلال فترة مكافحة الوباء، من أجل تطوير تطبيق للفيديو كونفرانس، حيث قامت بإنتاج تطبيق بإمكانيات محلية أطلقت عليه اسم “الإخطبوط”.

وتشير الشركة إلى أن “تطبيق الأخطبوط” الذي تم تطويره كحلّ محلي آمن وبديل للتطبيقات المماثلة على مستوى العالم، يهدف إلى توفير أقصى مستوى من خدمة الاتصال الآمن والمشفّر.

حيث يعمل الأخطبوط على توفير خدمات مشاركة الشاشة، وتطبيقات التقويم، والتواصل، والرسائل، ومشاركة الملفات، وإمكانية تسجيل المحادثات، ودعم صور الـ 4K عال الجودة.

وتقدم الشركة الخدمة للمستخدمين، دون وجود قيد على المدة وعدد المشاركين.

وقد تم إعداد التطبيق ليتوافق مع أنظمة تشغيل الأندرويد و İOS في الهواتف المحمولة.

**30 ألف مستخدم

وأعرب سرتاتش أناضوللو مدير التكنولوجيا بشركة أوريما، في تصريحات للأناضول، عن سعادته بدخول تطبيق الأخطبوط إلى الخدمة بعد فترة من العمل والتطوير مع فريق مكوّن من خمسة أشخاص.

وأوضح أناضوللو أن “الحاجة إلى الاتصال أثناء فترة انتشار كورونا، سرّعت من وتيرة عملهم”.

ولفت إلى أن “التطبيق تم تجريبه لمدة شهرين ودخل الخدمة في فترة الحظر التي تم فرضها خلال مرحلة انتشار الوباء”.

وتابع أناضوللو “دخلت النسخة الكاملة من تطبيق الأخطبوط إلى الخدمة منذ شهر تقريبًا، وهي متاحة للجميع”.

وقال: “جذب البرنامج الانتباه منذ مرحلة التجريب. ووصلنا حتى الآن إلى 30 ألف مستخدم على الرغم من أننا لم نقدم أي إعلانات أو عروض ترويجية”.

وحول أهمية الأمن الإلكتروني للتطبيق قال أناضوللو: “نحن نقدم لمواطنينا تطبيقًا تم إنتاجه برأسمال تركي ووطني بنسبة 100%”.

وأضاف: “سعينا أثناء تنفيذ هذا المشروع إلى ضمان بقاء جميع المحادثات التي تتم في بلدنا داخل حدودنا مع عدم السماح بوجود ثغرات أمنية”.

واستدرك: “نريد أن لا يتم الاستيلاء على المعلومات الشخصية للمواطنين بواسطة الأشخاص ذوي النوايا الخبيثة”.

وعن آلية عمل التطبيق قال أناضوللو: “النظام الذي يدير الخادم المركزي يمكنه دائمًا فك رموز السجلات التي يقوم بتخزينها وعرضها. لكن نحن في تطبيق الأخطبوط لدينا خوادم لإدارة حركة المرور في التطبيق فقط”.

وأوضح: “عندما يحاول شخصان أو جهازان الوصول إلى بعضهما البعض، تعمل خوادمنا على توصيلهما ثم يتم إيقاف تشغيل الخادم.”.

وتابع: “نحن خاضعون للقوانين التركية. والمصالح الوطنية لبلادنا هي في الصدارة بالنسبة لنا”.

**محاولة تسجيل رقم قياسي بــ 100 ألف شخص

وأوضح أناضوللو أنه مع تطبيق “الأخطبوط” ستتاح الفرصة لمئات الأشخاص للمشاركة في نفس المحادثة على الإنترنت وأن المحادثات ليست محدودة بمدة زمنية معينة.

وأشار إلى أن التطبيق سيفتح مجانًا للمستخدمين الفرديين، في حين سيتم عرضه بأجر على المؤسسات والشركات الخاصة.

وأضاف “نريد أن نختبر برنامجنا بمحاولة تسجيل رقم قياسي في الأسابيع المقبلة، وسنعلن عن تاريخ تجربتنا عبر حساباتنا على وسائل التواصل الاجتماعي”.

وختم: “هدفنا في هذا الصدد هو تنظيم اجتماع كبير عبر الإنترنت بمشاركة ما يزيد عن 100 ألف شخص في نفس اللحظة”.


اترك تعليق