fbpx
Loading

لو باريزيان الفرنسية: الدول التي فرضت حصاراً علي قطر ستقدم للعدالة أخيرا

بواسطة: | 2020-07-15T19:18:28+02:00 الأربعاء - 15 يوليو 2020 - 4:35 م|الأوسمة: , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أصدرت محكمة العدل الدولية، الثلاثاء حكمها في قضية الخلاف القائم حول فرض المملكة العربية السعودية والبحرين ومصر والإمارات العربية المتحدة حصارًا جويًا ضد الدوحة وذلك منذ عام 2017، إثر اندلاع الأزمة الخليجية، ورحبت قطر على الفور بهذا القرار الذي سينتصف لها “أخيراً”.

قال وزير النقل والاتصالات القطري “جاسم السليطي”: “نرحب بالقرار الذي اتخذته اليوم محكمة العدل الدولية والذي سيشهد مثول دول الحصار أمام القضاء أخيراً بسبب انتهاك قواعد الطيران الدولية”.

كانت دولة قطر قد تقدمت بشكوى ضد دول الحصار أمام منظمة الطيران المدني الدولي “إيكاو” بتاريخ 30 أكتوبر2017، وذلك لإغلاق هذه الدول أجواءها أمام الطائرات القطرية والمتعلقة بـ”اتفاقية شيكاغو”.

كما تقدمت قطر بشكوى أخرى ضد كل من الإمارات ومصر والبحرين بالتاريخ ذاته أمام “إيكاو”، وذلك لعدم سماح هذه الدول للطائرات القطرية بالطيران من وإلى المطارات الموجودة في أراضي تلك الدول استناداً للاتفاقيات الدولية لخدمات العبور الجوي.

قضاة محكمة العدل الدولية “رفضوا بالإجماع” طلباً من المملكة العربية السعودية والبحرين ومصر والإمارات العربية المتحدة وهم العناصر الأساسية في الصراع لمدة ثلاث سنوات، مطالبين الهيئة القضائية للأمم المتحدة بإلغاء طلب قطر المطالب باختصاص “إيكاو”، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة.

قدمت الدول الأربع في شهر مارس 2018 اعتراضات أولية بدعوى عدم اختصاص منظمة الطيران المدني الدولي “إيكاو” للنظر في مطالبات دولة قطر في كلتا القضيتين، وبعد تبادل المذكرات الخطية وجلسات النقاش، أصدر مجلس منظمة “إيكاو”، بتاريخ 29 يونيو 2018، قراراً برفض جميع الاعتراضات الأولية التي تقدمت بها الدول الأربع.

وكان الحلفاء الأربعة قد صرحوا مراراً بأن منظمة الطيران المدني الدولي ليست الجهة المناسبة للفصل في النزاع واعتبروا أن قرارها “معيب بشكل واضح ويتعارض مع المبادئ الأساسية للمحاكمة العادلة والحق في الاستماع إليه”.

وأعلن قضاة محكمة العدل الدولية، بأغلبية 15 صوتًا مقابل صوت واحد، أن منظمة الطيران المدني الدولي تتمتع بكفاءة جيدة، وأن طلب قطر “مقبول”، حسبما أعلن قاضي المحكمة.

قطعت الدول الأربع جميع العلاقات مع قطر في منتصف عام 2017، بعد اتهامها بـ “تمويل الإرهاب” ودعم إيران، على الرغم من نفي الدوحة، كما قامت تلك الدول بفرض عقوبات ضد قطر، ومنذ ذلك الحين والدول الأربعة وقطر على خلاف حيث تم حظر الطائرات القطرية في مطاراتهم ومجالهم الجوي، وقطعوا الروابط التجارية والبحرية وأغلقوا حدودهم.

ترجمة العدسة عن صحيفة لو باريزيان الفرنسية.. للاطلاع على المقال الأصلي اضغط هنا

اقرأ أيضًا: ضربة جديدة لدول الحصار .. محكمة العدل الدولية تنتصر لقطر وتخذل السعودية والإمارات مجددا


اترك تعليق